كثافة الحشائش عثرة جديدة في طريق زوار جرش

Al Ghad - - 1 - صابرين الطعيمات

جرش - كثافة الحشائش الجافة في مدينة جرش الأثرية تضيف عقبة جديدة في طريق القطاع السياحي بالمدينة الذي يعاني ركودا جراء أزمة كورونا.

الحشائش المنتشرة بكثرة داخ�ل المدينة الأثرية تعيق وصول الزوار إلى بعض المعالم الأث�ري�ة المهمة داخ�ل الموقع الأثري، وأهمها الكنائس الرومانية والمعابد القديمة.

ويتخوف الزوار من الدخول في دونمات واسعة الامتداد تنتشر فيها الحشائش الكثيفة، التي من المؤكد أنها تضم بين ثناياها زواحف وحشرات مؤذية، ما يشكل خطورة على حياتهم.

وما يزال خطر نشوب الحرائق قائما

في المواقع الأثرية لارتفاع درجات الحرارة كافة وإج �راء دراس �ات عليها وتفقدها، وكمية الحشائش الكبيرة وقلة عدد مؤكدا ض�رورة أن تكون المواقع جاهزة العمال، نظرا لانخفاض موازنة مديرية ونظيفة، لاسيما وأنه في حال نشب حريق الآثار هذا العام والتي لم تتجاوز ال�120 سيلحق ضررا كبيرا بالآثار نفسها، بحيث أل�ف دينار، ولا يكاد يغطي ه�ذا المبلغ يطمس هويتها وملامحها الأثرية. نفقاتأساسي­ةفيالمديري­ة. الخبير ال�س�ي�اح�ي وع�ض�و مجلس

أحد زوار الموقع الأثري توقع أن بقاء محافظة جرش الدكتور يوسف زريقات الأعشاب والحشائش في الموقع يشكل يرى أن مخصصات مديرية الآث�ار يجب خطورة على الزوار، من حيث خطر اشتعال أن تستثمر في تنظيف المدينة الأثرية، الحرائقووج­ودالزواحفو­الحشرات،فضلا حرصا عليها من الحرائق أولا، لاسيما عن حرمان الزوار من العديد من المواقع وأن هذه الحرائق تزداد في الصيف، فيما التي تحيط بها الأعشاب والحشائش من الأعشاب تعد وقودا لها، وثانيا حرصا على مختلف الجوانب ويصعب الوصول إليها. حياة الزوار من الحشرات والزواحف.

وأضاف ل�"الغد" أن معظم زوار الموقع من جهته، أكد مدير آثار جرش محمد ف �ي ال �وق �ت ال�ح�ال�ي ه �م م �ن الأج�ان�ب الشلبي ل ��"ال �غ �د"، أن ك ��وادر مديرية المقيمين في الأردن، ومنهم علماء وخبراء الآثار تقوم ومنذ أشهر بتنظيف الموقع وفنيو آثار، وهم بحاجة إلى زيارة المواقع من الأعشاب الجافة والحشائش، التي

نمت بكميات كبيرة ج�دا ضمن موازنة اللامركزية التي حددت لها.

وأكد أن السيطرة على وضع الأعشاب الجافة والحشائش في مساحة المدينة الأثرية كاملة، تحتاج إلى مزيد من الوقت، لاسيما وأن مساحة الموقع لا تقل عن 500 دونم، مشيرا الى أن الكوادر تقوم بتنظيف المواقع حسب أهميتها من حيث الإقبال عليها، إلى أن يتم الانتهاء من تنظيف الموقع بشكل كامل.

ويعتقد الشلبي أن الأمور أصعب هذا العام بسبب ظروف مكافحة وباء كورونا، وتأخر العمل في الموقع بسبب الحظر الشامل ال�ذي كان مفروضا في الأشهر الماضية، مشيرا الى أن تخفيض الموازنة وإلغاء الأنشطة والمبادرات كافة كان لهما تأثير كبير على تراجع تنظيف الموقع.

حشائش جافة تنتشر بين الآثار في جرش أول من أمس - )_(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.