العربي يفجر مفاجأة مدوية ويقلب "الطاولة" على الوحدات

Al Ghad - - 10 - عاطف البزور

عمان - زاوية نطل بها على قرائنا الأعزاء تراعي المتغيرات والمستجدات التي نمر بها .. "ذكريات شمالية" نافذة على المسيرة الرياضية في شمال المملكة نستذكر من خلالها لحظات الفرح والحزن التي عاشتها جماهير الرياضة في شمال الوطن الحبيب.

تتواصل الحكايات والأحــادي­ــث، عن أجمل الذكريات والمباريات والأحــداث المثيرة التي شهدتها بطولة الدوري الكروي، واستضافها ملعب بلدية إربد الملعب الوحيد والرئيس في الشمال، قبل انشاء ستاد مدينة الحسن الرياضية.

شهدت منافسات دوري العام ،1985-1984 العديد مـن الـمـواقـف الغريبة والكثير من المفاجآت أيضا، وكانت أكبر تلك المفاجآت هي حصول فريق عمان على لقب الــدوري، وفوز فريق العربي العائد "حديثا" لدوري الكبار على فريق الوحدات في مباراة الذهاب من المسابقة.

وأطلق على المباراة لقب "مفاجأة" الدوري، نظرا لكون الـوحـدات كـان من أقــوى الفريق بقيادة كوكبة من النجوم يتقدمهم خالد سليم والبلعاوي وغسان جمعة ونادر زعتر، فيما كان العربي يسعى لإثبات الوجود وتثبيت اقدامه في الدوري بعد طول غياب.

المباراة اقيمت في شهر نيسان )ابريل( من ذلك العام، على ملعب بلدية اربد وسط حشد جماهيري كبير ضاقت به مدرجات الملعب،

وبدأت بإيقاع هجومي سريع، حيث سعى من خلاله فريق الوحدات لفرض إيقاعه الهجومي والسيطرة على الكرة في خط وسط الملعب، من أجل إجبار العربي على التراجع للخلف ولعب الأدوار الدفاعية، ونجحت دفاعات العربي بقيادة المدافع الفذ محمد حسين من خلال الإنضباط التكتيكي باغلاق الخطوط الخلفي،ة وعدم

-)من المصدر(

إعطاء الخصم أي مساحات للعبور نحو مرمى الحارس المتألق رياض طلافحة.

ومع انتصاف الشوط تمكن الوحدات بعد خطأ دفاعي من مدافعي العربي من الحصول على ركلة ثابتة على مشارف المنطقة، ترجمها غسان جمعة لهدف ليمنح التقدم لفريقه بعدما سـدد كـرة قوية زاحفة استقرت على يمين طلافحة وبه انتهى الشوط الأول.

وحـاول الوحدات تعزيز تقدمه في الشوط الثاني، لكنه واجه صحوة كبيرة لفريق العربي الذي بادله السيطرة والهجمات التي جاءت خطيرة على مرمى حارس الوحدات زاهر النمري، نظرا لسرعة المهاجمين هيثم البطاينة ومصطفى اللوباني الذي ادرك التعادل من هجمة مرتدة سدد على اثرها كرة زاحفة استقرت في شباك النمري مع منتصف الشوط.

وأبــى العربي الا أن يخرج فـائـزا ويفجر المفاجأة، ونجح في الدقائق الأخيرة من عمر اللقاء في تحقيق الفوز، بعدما أطلق هيثم البطاينة قذيفة قوية ارتــدت مـن النمري والعارضة ليعيدها البطاينة مجددا لشباك الوحدات هدف الفوز الذي أذهل فريق الوحدات وجماهيره التي خرجت حزينة وغاضبة.

هيثم البطاينة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.