طرق بسيطة لإزالة مشاعر التوتر الطارئة

Al Ghad - - 12 - علاء علي عبد

عمان- ما من شك بأننا نعيش في فترة صعبة ناتجة عن تفشي وباء "كورونا" حول العالم والتي سببت حالة من التوتر لجميع الناس تقريبا، وهذا التوتر ناتج عن مخاوف عدة يشعر بها المرء منها صحية بسبب خشيته على نفسه وعلى من يحب من الإصابة بهذا الوباء المستجد، ومنها مخاوف اقتصادية بسبب الركود الاقتصادي الناتج عن هذه الأزمة.

ولكبح مشاعر التوتر التي تنتابنا بين الحين والآخر، يمكننا القيام ببعض الإجراءات البسيطة والسهلة التي تتضمن ما يلي:

- الخروج في الهواء الطلق: من المعروف أن الخروج من المنزل واستنشاق الهواء النقي يحمل الكثير من الفوائد للرئتين، لكن هذه الفوائد لا تقتصر عليهما بل علينا أن نعرف أيضا أن العقل يستخدم 20 % من الهواء ال�ذي نستنشقه ليقوم بوظائفه بشكل سليم،

وبالتالي فإن منح العقل جرعة من الهواء النقي يساعده على العمل بكفاءة ويساعده على كبح التوتر الذي يشعر به.

- القيام بالتمارين الرياضية: بالطبع ليس المقصود بالتمارين الرياضية أن يقوم المرء بالمشاركة بسباق الماراثون أو ما شابه، بل المقصود أن يحرص المرء على ممارسة شيء من التمارين كالمشي صباحا مدة 30 دقيقة يوميا أو حتى ممارسة أعمال البستنة إن كان يوجد لديه حديقة منزلية. فالمهم هو تحريك جسده لأن هذه الحركة تعد بمثابة المضاد الفعال لمشاعر التوتر.

- تقليل استهلاك الكافيين: يسارع الكثيرون عند شعورهم بالتوتر أو أي نوع من التقلبات المزاجية إلى شرب فنجان من القهوة، لكن من المهم أن نعلم حقيقة أن شرب حتى 3 فناجين من القهوة في اليوم يمكن أن يساعد على تحسن مزاج المرء، لكن تجاوز هذا العدد من المحتمل أن يؤدي لنتائج عكسية. باختصار فالاعتدال مطلوب والإفراط كثيرا ما يقود لنتائج عكسية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.