سر الشعر الأسود

Al Ghad - - 13 -

كان يا ما كان في قديم الزمان كان هناك فتاة جميلة بشعر أسود طويل تسمى سلمى تعيش هي وجدها حكيم وحدهما في جزيرة جميلة بعيدة.

وفي يوم من الأيـام جاء إلى المدينة جنود مع قائدهم وعندما رأوا سلمى سألها قائدهم عن جدها، وأراد رؤيته ثم قابله وأعلمه أنه الأمير سيف وأبوه الملك فارس من بلاد بعيدة، فاستضافه الجد حكيم هو وجنوده في الجزيرة وأكرمه وأخبره أنه يبحث عن حكيم الزمان الذي رأى بمواصفات الجد حكيم أنه هو ذلك الشخص.

أخبر الأمير سيف الجد حكيم عن سره الذي لا يعلمه، إلا هو والملكة والوزير. هذا السر هو أن ملك البلاد الملك فارس قد مرض مرضا لم يعرفه أحد من الأطباء منذ سنتين وكان يتساقط شعره ويقولون في مدينته إن من يتساقط شعره يكون قد فعل ذنبا، وكان والد الأمير سيف يقول أحضر لي حكيم الزمان فهو دوائي. ولهذا فإنه يبحث عن حكيم الزمان ولا يعلم بمرضه أحد من الشعب.

ومرت الأيام والأمير في ضيافة الجد حكيم فطلب الأمير من الجد أن يرافقه هو وسلمى إلى

بلاده ليعود إلى والده لعل دواءه عند حكيم الزمان.

قبل الجد وذهــب هو وسلمى معهم إلى بلاد الملك فارس، وفي الطريق ظن الناس أن سلمى هي الأميرة الجديدة.

وعندما وصلوا طلب الجد من سلمى أن تدخل وحدها إلـى غرفة الملك، استيقظ الملك عندما رأى سلمى وقد تغير حاله عندما دخل اليه الجد حكيم ورمى الملك نفسه في أحضانه مناديا )يا أبي هذا أنت يا أبي( وطلب منه السماح لأنه اعتقد أن والده قد مات في إحدى المعارك، فقام بطرد أخيه سالم هو وزوجته من البلاد بعد أن رزقا بطفلة جميلة وبعدها توفي أخوه وزوجة أخيه وهو حزين كل الحزن على ما فعله، وأخبره حكيم الزمان أنه بعد ما طرد أخاه وزوجته من البلاد بعد إحدى المعارك ذهب إليهم ومات والدا سلمى وأخذ هذه الطفلة الصغيرة واعتنى بها في جزيرة بعيدة عن بلادك.

فطلب الملك فارس السماح من سلمى ووالده فسامحوه وعمّت الأفراح في البلاد لعودة الملك حكيم، )حكيم الزمان( ولزواج سيف من سلمى.

فلنتعلم يا أصدقائي أن لا نتشاجر ونكون متحابين متعاونين دائما.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.