العراق: اعتقال غير مسبوق لموالين لإيران بشبهة تنفيذ هجمات ضد الأميركيين

Al Ghad - - 15 -

بغداد - ب�دأت ال�ق�وات العراقية أمس الجمعة التحقيق م�ع مقاتلين موالين لإيران اعتقلتهم فجراً على خلفية الهجمات الصاروخية ضد المصالح الأميركية في البلاد، في سابقة قد تمهد لمواجهة سياسية أو عسكرية في العراق، ضحية النزاع بين واشنطن وطهران.

ومنذ تشرين الأول)أك �ت �وب �ر( 2019، استهدف أكثر م�ن 33 ص�اروخ�ا منشآت عراقية تستضيف دبلوماسيين أو جنودا أجانب إضافة إلى السفارة الأميركية في بغداد، منها ستة هجمات خلال الأسبوعين الماضيين فقط.

وليل الخميس الجمعة، نفّذت قوة النخبة من جهاز مكافحة الإرهاب العراقي عمليات دهم استهدفت منفذي الهجمات.

ويضم جهاز مكافحة الإرهاب قوات النخبة الأفضل عتاداً وتدريباً، وأنشأه الأميركيون بعيد الغزو في العام 2003، وعادة ما تناط به المهمات الأكثر صعوبة.

وقال مصدر حكومي ومسؤولان أمنيان لفرانس برس إنه تم اعتقال 14 شخصاً في منطقة الدورة في جنوب بغداد، ضبطوا وفي حوزتهم صواريخ معدة للإطلاق.

وأش�اروا إلى أن الموقوفين ينتمون إلى فصيل كتائب ح�زب الله الموالي لإي�ران وال�ذي اتهمته واشنطن م �راراً باستهداف جنودها ودبلوماسيي­ها بهجمات صاروخية في العراق.

لكن الجيش العراقي، الذي عادة ما يصدر بياناته مباشرة بعد أي هجوم صاروخي، لم يخرج عن صمته حتى ظهر الجمعة.

وأصدر الجيش بياناً عن الاعتقالات من دون تحديد انتماء الأشخاص المعتقلين.

وأوضح البيان أن الأجهزة المعنية رصدت "نوايا جديدة لتنفيذ عمليات إطلاق نار على أهداف حكومية داخل المنطقة الخضراء. وتم تحديد أماكن تواجد المجموعة المنفذة لإطلاق النيران استخبارياً، وأعدّت مذكرة إلقاء قبض أصولية بحقهم مِن القضاء العراقي وفق قانون مكافحة الارهاب".

وقد تصل الأحكام بموجب قانون مكافحة الإرهاب في العراق إلى الإعدام.

وأضاف البيان أن جهاز مكافحة الإرهاب ألقى القبض على "14 متهماً وهم عديد كامل المجموعة مع المبرزات الجرمية"، مشيراً إلى أنه بعد ذلك أودع المتهمون "لدى الجهة الامنية المختصة حسب العائدية للتحفظ عليهم الى حين إكمال التحقيق والبت بموضوعهم من قبل القضاء".

لم تصدر الحكومة السابقة سوى بيانات

)أرشيفية(

شجب خجولة، وأك �دت في مناسبات عدة عدم تمكنها من إلقاء القبض على منفذي الهجمات.

لكن حكومة مصطفى الكاظمي التي استلمت السلطة قبل نحو شهرين، تبنت استراتيجية جديدة حازمة. وأكدت بعد كل هجوم العثور على منصات إطلاق الصواريخ متعهدة بملاحقة المسؤولين عنها.

وأش�ار بيان الجيش إلى أنه بعد إتمام العملية "تحركت جهات مسلحة بعجلات حكومية وب��دون م�واف�ق�ات رسمية نحو مقرات حكومية من داخل المنطقة الخضراء وخارجها تقربت مِن أحد مقار جهاز مكافحة الارهاب داخل المنطقة الخضراء" في بغداد.

ومن دون ذكر الجهة، ألمح البيان بذلك إلى فصائل موالية لإيران، ككتائب حزب الله المرتبطة بإيران.

وكتائب حزب الله جزء من الحشد الشعبي الذي تشكل بفتوى دينية في العام 2014 لمواجهة تنظيم ال�دول�ة الإسلامية وتم اعتباره في ما بعد جزءاً من القوات العراقية الرسمية.

وب � ��ات ال� ح� ش �د ال�ش�ع�ب�ي ال� ��ذي قاتل المتطرفين إل �ى ج�ان�ب ال �ق �وات الأمنية العراقية وتحت مظلة طيران التحالف الدولي ال�ذي تقوده الولايات المتحدة، ق�وّةً نافذة في البلاد مع عشرات المقاتلين وثاني أكبر تمثيل في البرلمان.

لكن الحشد أك�د م��راراً أن لا علاقة له بالهجمات الصاروخية.

م�ن جهته، رحّ��ب فصيل كتائب حزب الله بالهجوم الصاروخي الذي أودى بجنود أميركيين وبريطانيين، من دون أن يتبناه، مندداً بما أسماها "قوات الاحتلال".

وبعيد عملية الاعتقال فجراً، علّق أحد المتحدثين باسم الكتائب ويدعى أبو علي العسكري قائلاً "أراد هذا المسخ المسمى الكاظمي أن )...( يضيع قضية مشاركته بجريمة قتل الشهيدين ورفاقهما، ويقدم عربون عمالة جديد لأسياده الأميركان".

وبلغ التوتر ذروته بين واشنطن وطهران في كانون الثاني)يناير( عندما قتلت الولايات المتحدة الجنرال الإيراني قاسم سليماني

ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس بغارة نفّذتها طائرة مسيّرة في بغداد.

ومنذ ذلك الحين، بدا الحشد جنباً إلى جنب مع الكاظمي لتشكيل حكومته، في بلد يمر بأسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه الحديث، في حين واصلت كتائب حزب الله وحدها اتهام رئيس الحكومة بالتواطؤ في عملية الاغتيال.

وفي دلالة على جهوزية الكاظمي للتعاون مع الحشد الذي يعترف بشرعيته، قال مصدر في مديرية أمن الحشد الشعبي لفرانس برس طالباً عدم كشف هويته إن "المجموعة التي ألقي القبض عليها موجودة لدى أمن الحشد ويتم التحقيق معها لعرضها أمام قاضي الحشد".

لكنه أضاف "تعرضنا لضغوط وتهديد من كتائب حزب الله" لإطلاق سراح أفرادها.

وبهذه الخطوة غير المسبوقة ضد فصيل كان يعتقد أنه لا يمكن المساس به، "استعاد الكاظمي شعبيته التي استنزفها بالقرارات الاقتصادية الأخيرة" ضمن سياسة التقشف، بحسب ما ق�ال المحلل السياسي هشام الهاشمي لفرانس برس.

وتأتي الخطوة مع بدء الولايات المتحدة والعراق محادثات ثنائية تهدف إلى وضع إطار عمل لوجود القوات الأميركية في البلاد وتعزيز العلاقات الاقتصادية والثقافية، وخفض عديد الجنود الأميركيين في البلاد والذين بلغ عددهم نحو 5200 العام الماضي.

وقال الهاشمي إن "التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة سعيد للغاية بهذه الخطوة"، خصوصاً وأن الكاظمي، بحسب مقربين منه، يستعد لزيارة واشنطن، وهي رحلة لم يحظ بها سلفه خلال عام ونصف عام في السلطة.-) ا ف ب(

أفراد دورية من الجيش العراقي في أحد شوارع بغداد

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.