هل يستمر المجتمع الدولي بتمويل خطة الاستجابة للأزمة السورية؟

Al Ghad - - 1 - سماح بيبرس

عمان - خبراء اقتصاديون غير متفائلين بما سيقدمه العالم لتمويل خطة الاستجابة الأردن�ي�ة للأزمة السورية للعام الحالي والأعوام المقبلة.

ويتوقع ه�ؤلاء تراجع التمويل خلال الفترة المقبلة، تزامنا مع تراجع الاهتمام بقضية اللاجئين السوريين عالميا، إضافة إل �ى ظهور أول �وي �ات أخ �رى أول�ه�ا جائحة الكورونا، مؤكدين ضرورة إعادة طرح هذا الملف في ظل الجائحة للضغط على الدول المانحة والممولة وخصوصا تلك المتأثرة من اللجوء.

وكانت الحكومة قد أطلقت الأسبوع الماضي خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية الجديدة 2020-2022 ، بحجم 6.6 مليار دولار منها 2.249 مليار دولار للعام الحالي، و 2.262 مليار دولار للعام 2021، و 2.094 مليار دولار للعام 2022.

كما ح��ددت ملحقا لخطة الاستجابة الأردنية للعام الحالي 2020 بحجم 280 مليون دولار، تحت عنوان "الاحتياجات لمواجهة ف�ي�روس ك�ورون�ا" ضمن خطة الاستجابة للعام الحالي.

وأشار وزير تطوير القطاع العام الأسبق الدكتور ماهر المدادحة، إلى أن حماس العالم لدعم اللاجئين السوريين تراجع إلى درجات متأخرة في ظل الظروف الاقتصادية التي يمر بها العالم، وفي ظل تراجع ايرادات الاقتصاديا­ت خصوصا ف�ي ظ�ل جائحة الكورونا.

وأوضح أن تراجع التمويل سيؤثر بشكل رئيسي على المنظمات الدولية، والتي هي عادة ما تدعم برامج اللجوء السوري.

ويؤكد الخبير الاقتصادي زيان زوانة، أن الوقت اليوم مناسب لإع�ادة الضغط على العالم في ظل الجائحة، من باب التركيز على النواحي الإنسانية وضرورة تقديم الدعم بما يضمن عدم انتشار الوباء بين اللاجئين.

وأك�د أن الضغط لا بد أن يكون على دول العالم المتأثرة بعمليات الهجرة من اللاجئين، بحيث يتم التفاوض معها لدعم ال��دول المستضيفة ل�ه�ؤلاء حتى مع تراجع اقتصادياته­ا وتحملها تبعات مواجهة الفيروس على مستوى الميزانيات والاقتصادا­ت وارتفاع نسب البطالة.

وأكد بأن على الحكومة أن تعيد طرح

ملف اللجوء في الوقت الراهن بذكاء، وأن يبقى مفتوحا أمام العالم للحصول على التمويل اللازم.

وقال أستاذ الاقتصاد في جامعة اليرموك الدكتور قاسم الحموري، إن جائحة كورونا أث �رت على اق�ت�ص�ادات ال��دول المانحة، ووجدتها حجة لتخفيض أي تمويل من هذا القبيل.

ودعا الحموري إلى ضرورة بذل جهود أكبر على المستوى الدبلوماسي لاستمرار وضع قضية اللاجئين على طاولة المفاوضات عند الحصول على المساعدات، كما لا بد أن يكون هناك حملات إعلامية تركز على الأعباء التي يتحملها الأردن من جراء اللجوء السوري.

)التفاصيل في الجزء الثاني ص1(

مخيم الزعتري للاجئين السوريين بالمفرق-)أرشيفية(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.