الرمhا يهbg الفيصلي ويحتفf بلقL الدور^

Al Ghad - - 7 - عاطa البK<ر

عمان- "ذكريات شمالية".. زاوية نطل بها على قرائنا الأعزاء تراعي المتغيرات والمستجدات التي نمر بها، ونافذة على المسيرة الرياضية في شمال المملكة نستذكر من خلالها لحظات الفرح والحزن التي عاشتها جماهير الرياضة في شمال الوطن الحبيب.

هدف تاريخي للداود

في شهر أيلول )سبتمبر( من العام 1982، كان فريق الرمثا الكروي يكتب التاريخ مجددا ويرسم لوحة إبداع، ليظفر بلقب دوري أندية الدرجة الأولى "المحترفين حاليا" للعام الثاني على التوالي، وذلك بعد تغلبه على أقرب مطارديه فريق الفيصلي ‪،1- 2‬ في المباراة التي جرت على ملعب بلدية إربد الترابي، وشهدت طوفانا جماهيريا زف فريق الرمثا عقب نهاية المباراة بموكب فرح مهيب، حيث حسم الرمثا اللقب لصالحه قبل نهاية الدوري بثلاث مراحل.

وحظيت تلك المباراة باهتمام إعلامي وجماهيري، فالرمثا والفيصلي هما المتنافسان الحقيقيان على اللقب آنــذاك، وهذه المباراة كانت بمثابة بطولة بالنسبة للرمثا، وإحياء الآمال بالنسبة للفيصلي، لذلك جــاءت مليئة بالحماس والإثـــار­ة ســواء من اللاعبين أو من الجمهور الذي آزر الفريقين بحرارة.

ولفت نجم الرمثا راتب الـداود الأنظار بتسجيل هدف سريع جدا في شباك الحارس الفيصلاوي ميلاد عباسي، ليس باعتباره أحد أجمل وأسـرع أهداف الــدوري في ذلك الموسم فقط، ولكن في تاريخ كرة القدم المحلية بعد أن تم تحديد الزمن الفعلي والحقيقي لتسجيل الهدف، والـذي قدر بأنه سجل بعد مرور 13 ثانية فقط من انطلاق صافرة البداية، والذي أسهم في تتويج الرمثا بكأس الدوري للمرة الثانية في تاريخ النادي.

وجاء الهدف بعدما حرك قائد الفريق عبدالمجيد سمارة ركلة البداية لوليد الشقران، الذي قام بدوره بـإرسـال كــرة طويلة على مشارف منطقة جزاء الفيصلي، استقبلها خالد الزعبي على صدره وصلحها للمندفع راتب الـداود، الذي أطلق كرة قوية زاحفة الهدف الأول للرمثا، الذي بقي وحيدا في الشوط الأول رغم الهجمات المتبادلة والفرص الضائعة من الفريقين.

وتواصلت الأحــداث المثيرة والغريبة في شوط المباراة الثاني، الذي شهدت بدايته احتساب ركلة جزاء للفيصلي نفذها بنجاح الحارس ميلاد عباسي في شباك غازي الياسين حارس الرمثا مسجلا هدف التعادل، إلا أن فريق الرمثا أبى الا أن تنطلق شرارة الفرح من ملعب بلدية إربد نحو مقره في مدينة الرمثا مباشرة وبدون تأجيل، فأطلق العنان لهجماته التي قادها الثلاثي المرعب الداود والشقران والزعبي، الـذي مرر كرة نحو ناجح ذيابات ليستغل الأخير الكرة ويسددها في شباك عباسي، معلنا فوز الرمثا وسط فرحة هستيرية لعشاقه ومحبيه الذين أطلقوا هتافهم الخالد "شمّل الكأس.. شمّل".

المدرd \اجj ذيابات @ (Bرشيفية)

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.