"شومان" تطلق الدورة الثانية لأكبر جائزة للابتكار وريادة الأعمال

Al Ghad - - 12 -

عمان- _- أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان، أمس، عن فتح باب التقدم لجائزة "مؤسسة عبد الحميد شومان للابتكار"؛ في دورتها الثانية، والتي تعد أكبر وأضخم جائزة للابتكار وريادة الأعمال في المملكة.

وتهدف الجائزة إلى الوصول لمجتمع مبتكر ومبدع، وتوسيع نمو المشاريع الأردنية ذات التأثير الاجتماعي الكبير، والتكيف مع التغيير الناجم عن جائحة "كوفيد- 19" في مختلف المجالات والقطاعات، من خلال تقديم دعم للمشاريع الفائزة بقيمة تصل إلى مليون دينار أردني.

وجاءت الجائزة، لتتقاطع مع واقعنا المعاش، باستهدافها حلولاً مبتكرة ذات تأثير اجتماعي كبير؛ حيث تشتمل على ستة مجالات حية، هي: "الرعاية الصحية والتكنولوج­يا الطبية"، "سـوق العمل وحلول الإنتاجية الاقتصادية"، "الحلول التعليمية"، "الــزراعــ­ة"، "الثقافة والفنون"، "التكنولوجي­ا الخضراء والاستدامة البيئية".

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة، صبيح المصري "الابتكار يعني أن ندافع عن مستقبلنا، وأن ننتزع الأحقية بوجودنا في هذا العالم، وأن نعيش الهم الإنساني الواحد، ونسهم في جعل العالم مكاناً أفضل للحياة".

وأكــد المصري أن الابتكار يعني أن نوظف خبراتنا ومهاراتنا وإبداعاتنا، لتجاوز التحديات والعقبات، والتأسيس لدورة إنتاجية متقدمة، مبيناً أن هذه الرؤى والتصورات، قادت المؤسسة إلى إطلاق جائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للابتكار في دورتها الثانية.

واعتبر أن شراكة مؤسسة عبد الحميد شومان، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعي­ة، مع المبتكرين ورياديي الأعمال والباحثين، هي لتحقيق الأثر المجتمعي المطلوب.

ومن جهتها، قالت الرئيسية التنفيذية للمؤسسة، فالنتينا قسيسية "إن العالم يعيش اليوم وتيرة متسارعة من التقدم المعتمد على توظيف التكنولوجي­ا الحديثة في جميع جوانب الحياة"، لافتة إلى أنه "من المهم أن نسهم في هذا التقدم،

لا أن نظل دائما مستقبلين لما يحققه العالم فقط".

قسيسية أكدت أن "هناك العديد من التحديات التي تواجه مجتمعاتنا، وباستطاعة المبتكرين ورياديي الأعمال أن يعملوا بجد على تخطيها، وأن يصنعوا فرقا واضحا في هذا السياق، خصوصا بعد جائحة كورونا التي أثرت كثيرا في أنماط الحياة المختلفة".

وبتأكيدها أهمية عودة الشركات المبتكرة والمرنة للعمل مرة أخرى كمحرك للنظام البيئي للابتكار، شددت قسيسية على ضرورة دعم المشاريع المبتكرة والريادية، بما يضمن استمرار أعمالها بشكل مستدام.

ويستمر استقبال طلبات التقدم للجائزة مدة ستة أسابيع من تاريخ الإعلان عنها، مع اشتراط المؤسسة تقديم طلبات المشاركة بالجائزة باستخدام النماذج الإلكتروني­ة المتاحة على موقع المؤسسة ،Innovation­Award.shoman.org مع ضرورة تعبئة جميع النماذج والطلبات من خلال النظام فقط، ولن يتم قبول أي طلبات يتم إرسالها عبر البريد الإلكتروني أو مستندات ورقية أو رسائل رسمية.

كما اشترطت أن يكون مقدم الطلب مقيما في الأردن، فيما يجب أن تكون الطلبات عبارة عن حلول ضمن نطاق الجائزة، وأن يمتلك مقدم/ مقدمو الطلبات جميع حقوق الملكية الفكرية للمشروع.

وحسب المؤسسة، يمكن للفائزين سابقاً بالجائزة تقديم الطلبات للمشاريع المؤهلة للانتقال إلى المرحلة التالية فقط، كما يمكن للأفراد تقديم الطلبات بأسمائهم الخاصة )ليس باسم شركة أو منظمة أو مؤسسة(، في حين يجب أن تورد في طلبات الشركات والمنظمات والمؤسسات اسما رئيسيا لمقدم الطلب ورسالة تفويض.

وأكدت أهمية إجراء جميع أنشطة المشروع في الأردن، مع التنبيه على ضرورة أن يمتلك مقدم/ مقدمو الطلب الـقـدرة والحس بالمسؤولية لإكمال جميع الإجــراءا­ت المقترحة، وأيضاً، التزام المشاريع بدفع 10 % من حصة التكلفة للميزانية كاملة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.