Al Ghad

"تطبيق التمويل" يهدد وجود أحزاب سياسية

- هديل غبّون

عمّان – ي��دخ��ل ن�ظ�ام المساهمة المالية رق�م 155 لدعم الأح��زاب لسنة 2019، ال�ذي صدر في شهري تشرين الأول )أكتوبر( الماضي، اليوم، حيز التنفيذ، وسط مخاوف من اختفاء غالبية الأحزاب السياسية أو اندماجها، بحسب توقعات حزبيين ودراسات سابقة تربط الدعم الحكومي ببقاء الأحزاب.

وفيما من المتوقع أن تصدر تعليمات تنفيذية لهذا النظام ف �ي ع��دد ال�ج�ري�دة الرسمية الجديد المقبل، لم تفصح وزارة الشؤون السياسية والبرلماني­ة، حتى يوم أمس، عن أبرز ملامح هذه التعليمات، إلا أن مصادر مطلعة ق�ال�ت إن التعليمات ستكون "تفصيلية ومنضبطة"

في آلية تطبيق ه�ذا النظام، حيث أحيلت مسودة التعليمات بعد إقرار لجنة شؤون الأحزاب ف �ي ال ���وزارة لها إل �ى مجلس ال�وزراء، لإصدارها في الجريدة الرسمية.

وأض �اف �ت ال �م �ص �ادر، التي طلبت عدم نشر اسمها ل�"الغد"، أن التعليمات تتناول "تسلسل المراحل"، التي سيطبق بموجبها ال�ن�ظ�ام ال �ج �دي �د، على ضوء الانتخابات ورب�ط آلية الصرف وال �دع �م ب �دي �وان المحاسبة وبالهيئة المستقلة للانتخاب.

وح ���دد ال �ن �ظ �ام ال �ج �دي �د، نوعين من مخصصات الدعم المالي، الأول: دعما مباشرا عبر مساهمة مالية سنوية، بنسبة لا تزيد على 40 % م�ن قيمة الاشتراكات لأعضاء المحصلة بعد م �رور ع�ام على تأسيس الحزب، وألا يقل الاشتراك عن 24 دي�ن�ارا سنويا للعضو في الحزب، وهي المخصصات التي حدد النظام سقفها بما لا تتجاوز 10 آلاف دينار، إضافة إلى 7 آلاف دينار موجهة لمصاريف إعلام ال �ح �زب، و2500 دي�ن�ار أخ�رى للمؤتمر العام، ع�دا عن دعم مخصص ل�أح�زاب المندمجة بمبالغ تتراوح ما بين 15 ألفا و25 أل��ف دي �ن �ار، وف�ق�ا لعدد الأحزاب المندمجة.

وعلى ض�وء ه�ذا النوع من ال�دع�م، ف�إن المساهمة التي يمكن لأي حزب الحصول عليها سنويا، وبشكل ثابت تبلغ نحو 18 ألف دينار، قد يضاف إليها قيمة ال�دع�م المتعلق بقرار الان ��دم ��اج، ح�س�ب تفصيلات المادة 3 من نظام المساهمة.

)التفاصيل ص3)

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan