Al Ghad

أتمتة العمليات الصناعية تهدد ازدهار الدول النامية وترفع نسب البطالة فيها

-

هانوفر - نظمت القمة العالمية للصناعة والتصنيع 2020 أول جلسة نقاشية ضمن سلسلة الحوارات الافتراضية الأسبوعية التي تنعقد فعالياتها حتى موعد انطلاق مؤتمر القمة الافتراضي يومي 4 و5 أيلول )سبتمبر( 2020. وعقدت الجلسة الافتراضية، التي أدارهـا ديكلان كـاري، الصحفي السابق في هيئة الإذاعـة البريطانية "بي بي سي"، تحت عنوان "العولمة المحلية: تعزيز الإنتاج وبناء القدرات الصناعية المحلية من أجل البقاء والنجاح".

وشهدت الجلسة الافتراضية مشاركة ممثلين عن كل من منظمة التجارة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية )اليونيدو( وشركة "أم بديجري" المتخصصة بالتكنولوج­يا، والذين أشاروا إلى أن جائحة فيروس كورونا )كوفيد- 19( ستساهم في تسريع وتيرة أتمتة الأعمال الصناعية وتمكن الشركات الصناعية في الدول المتقدمة من منافسة الشركات التي تعتمد على العمالة منخفضة التكلفة في الدول النامية.

ويرى الخبراء أن العديد من الشركات الكبيرة متعددة الجنسيات قد بـدأت بالفعل بوضع الخطط لإعــادة بعض عمليات الإنتاج الصناعي إلى أوطانها نتيجة للاضطراب غير المسبوق الذي أحدثه الوباء في سلاسل القيمة العالمية. كما أكد الخبراء أنه يتوجب على الدول النامية العمل وبسرعة على تطوير القدرات الصناعية المحلية وتعزيزها بتقنيات ومهارات جديدة تسمح لها بأن تكون مساهما فعالا في التجارة العالمية.

وسلط شياو تشون يي، نائب المدير العام لمنظمة التجارة العالمية، الضوء على تأثير وباء فيروس كورونا على التجارة العالمية، مشيرا إلى أن أكثر من ثلث الانخفاض المتوقع في التجارة العالمية سيكون نتيجة لارتفاع تكاليف التجارة وتعطل خدمات النقل اللوجستي.

وشدد شياو تشون يي على أن الهيكل المستقبلي لسلاسل التوريد العالمية يعتمد بشكل رئيسي على دور الوباء في تسريع تبني اتجاهين رئيسيين انطلقا بالفعل منذ عدة سنوات، يتمثلان في صعود الصين كقوة لا يستهان بها في سلاسل القيمة العالمية بفضل استراتيجيا­تها الصناعية وارتفاع تكاليف العمالة في الـدول الأخـرى، والتوجه الآخر المتنامي للتقليل من الاعتماد على العمالة ورفع مستوى أتمتة عمليات الإنتاج في قطاع الصناعة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan