Al Ghad

هدف بـ"نيران صديقة" يمنح الحسين فوزا على الوحدات

- عاطف البزور

@مان- "ذكـريـات شمالية".. زاويـة نطل بها على قرائنا الأعــزاء تراعي المتغيرات والمستجدات التي نمر بها، ونـافـذة على المسيرة الرياضية في شمال المملكة نستذكر من خلالها لحظات الفرح والـحـزن التي عاشتها جماهير الرياضة في شمال الوطن الحبيب.

مو@A لرد ا8@تبار

على بعد أقــل مــن مـوسـم واحــد، كان فريق الحسين على موعد مع "رد الاعتبار" مع منافسه الـوحـدات الذي هزمه بمباراة الإياب من دوري 1980 وحرمه اللقب، فكان لقاء الذهاب الذي جمع الفريقين موسم 1981 موعدا مميزا بالنسبة لفريق الحسين لتحقيق ذلك.

الواقعة التاريخية التي شهدها ملعب بلدية إربـد الترابي في شهر حزيران )يونيو( من ذلك العام، ما تزال عالقة فـي الأذهـــان، لما حملته مـن أحــداث دراماتيكية قبل وأثناء وبعد المباراة.

داخل وخارج أسوار ملعب بلدية اربد "الترابي"، تجمع حوالي 15 ألف متفرج لمشاهدة اللقاء، الذي جمع بين "حامل اللقب" الوحدات و"وصيفه" الحسين إربد، وسبق أن تواجه الفريقان لآخر مرة ضمن منافسات إياب دوري 1980؛ حيث عاد الفوز آنذاك لفريق الوحدات المتوج لاحقا باللقب بنتيجة ‪-1، 2‬رغم أن أبناء الشمال قدموا أداء مشرفا.

معظم المتابعين والمراقبين كانوا يتوقعون فوز الوحدات، نظرا للظروف الـتـي كــان يمر بها فـريـق الحسين آنـذاك، نتيحة اعتزال عدد من لاعبيه وابتعادهم عن الفريق أمثال الهداف سهل غــزاوي وهـانـي حتاملة وفايز يوسف ومــروان أبو غيدا، الذي أصيب في آخر لقاء جمع الفريقين في المباراة الشهيرة على ستاد عمان، إلا أن الأمور اتخذت منحى مغايرا.

قدم فريق الحسين في الشوط الأول أفضل أداء له في الــدوري، وكـان ندا حقيقيا لفريق الوحدات وبادله السيطرة والـهـجـمـ­ات، وتمكن "المضيف" من استغلال غياب التنظيم في الخط الخلفي لفريق الـوحـدات لصناعة العديد من الفرص على مرمى الحارس باسم تيم، الذي وقف ببراعة أمام كرات المصباح والخاروف ورفاقهما، وفي المقابل كان الخط الخلفي لفريق الحسين ومن خلفه الحارس راتب الضامن يتصدون ببراعة للهجمات الوحداتية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

في الشوط الثاني، ازدادت المباراة متعة وإثارة مع حدة الهجمات المتبادلة بين الفريقين، لكن الحسين استغل الارتــبــ­اك وســوء التنظيم بدفاعات الوحدات ليحقق مطلبه، وليس أدل على ذلك من الخطأ الذي تسبب في هدف الفوز للحسين، بعد خطأ مشترك بين مدافع الوحدات ماجد البسيوني وحارس مرماه باسم تيم؛ حيث حاول البسيوني إبعاد الكرة برأسه لحظة خــروج تيم لاستقبالها، لتتهادى في الشباك معلنة عن هدف مهد الطريق أمام تفوق فريق الحسين وتحقيق الفوز.

لكن المباراة حفلت بمشاهد شغب مؤسفة، فما إن أطلق الحكم صافرة النهاية حتى تشاجر اللاعبون، وقام نفر من الجمهور بالنزول الى أرض الملعب، التي شهدت اشتباكات عنيفة ما أدى الى تدخل رجال الأمن، وأصيب عدد من لاعبي الوحدات، ما دفع الاتحاد لترحيل عدد من مباريات الفريق لحين تعافي اللاعبين المصابين.

 ??  ?? المدرب منير مصباح - )أرشيفية(
المدرب منير مصباح - )أرشيفية(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan