الأردن يواصل جهوده الدبلوماسي­ة لحشد التأييد ضد مخطط نتنياهو الاحتلال يلمح لموعد جديد لـ"الضم"

Al Ghad - - 1 -

رام الله - فـي الـوقـت الـذي قــال فيه وزيـــر الاسـتـخـب­ـارات الإسرائيلي إيلي كـوهـن، إن عملية ضم المستوطنات لن تتم هذا الشهر، وان الفرصة الأخيرة لتنفيذها ستكون خــلال شهر أيلول )سبتمبر( المقبل، واصل الأردن جـهـوده الدبلوماسي­ة لحشد تأييد ضد خطة رئيس الـــوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

واستقبل وزيـــر الخارجية وشــــؤون الـمـغـتـر­بـيـن أيـمـن الصفدي، أمس، وزير الخارجية اللبناني، ناصيف حـتـي، في اجتماع بحث العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية، واستعرضا المستجدات الإقليمية وفي مقدمتها الجهود المبذولة لمنع تنفيذ قرار إسرائيل ضم أراض فلسطينية محتلة وحماية جهود تحقيق السلام العادل المستند إلـى قــرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وفـــي تـصـريـحـا­ت صحفية مـشـتـركـة، قــال الـصـفـدي إن الـمـحـادث­ـات بحثت الموضوع الأســــاس فــي هـــذه المرحلة وهو قـرار إسرائيل ضم أراض فلسطينية محتلة.

وأكـــد، "نـحـن متفقون على رفـض الضم الــذي يعتبر خرقا فاضحا للقانون الدولي وتقويضا

لحل الدولتين ولكل المساعي التي تستهدف التوصل إلى السلام العادل الذي تقبله الشعوب والذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967."

وأضـــاف أن عمل المملكة وجـهـودهـا منصبة ومستمرة من أجل منع الضم وإيجاد أفق حقيقي يسمح بـإعـادة إطـلاق مفاوضات فاعلة وجــادة تحقق الــســلام الــعــادل الـــذي تقبله الشعوب.

فـي الأثــنــا­ء، أعلنت حركتا فتح وحـمـاس الفلسطينيت­ان توحدهما ضد الخطة الإسرائيلي­ة لضمّ أجــزاء واسعة من الضفة

أ.ف.ب( الغربية المحتلة، فــي وقت يستكمل رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو مشاوراته مع المسؤولين الأميركيين والقادة الأمنيين حول آلية تنفيذ خطته المدعومة أميركيا. -)وكالات(

-)تصوير : اسامه الرفاعي(

منظر عام لمستوطنة معالية أدوميم-)

اهالي طلبة توجيهي بعد خروجهم من اول امتحان في منطقة تلاع العلي أول من أمس

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.