الاعتمادية والانتظام مفتاح الموسم المختصر

Al Ghad - - 10 -

باريس- ك �ان م�ن المفترض أن ي�خ�وض الفرق والسائقون موسما قياسيا بسباقاته ال�22، لكن فيروس كورونا المستجد خلط الأوراق ودفع القيمين على بطولة العالم للفورمولا واحد إلى تعديل مخططاتهم في محاولة لانقاذ ما يمكن إنقاذه من خلال تقليص عدد السباقات، ما يجعل الاعتمادية والانتظام مفتاح الصراع على اللقب.

ومع حلول موعد طال انتظاره بالنسبة للسائقين الذين غابوا عن الحلبة منذ التجارب الشتوية أواخ�ر شباط )فبراير( في برشلونة، لم يؤكد منظمو البطولة سوى مواعيد ثمانية سباقات أوروبية بين تموز )يوليو( وأيلول )سبتمبر(، أولها بعد غد على حلبة ريد بول رينغ النمساوية في سبيلبرغ.

ويأمل منظمو البطولة في إقامة ما 15 و18 سباقا من الآن وحتى الختام في أبوظبي منتصف كانون الأول )ديسمبر(.

وفي ظل عدم وضوح الرؤية من الناحية التنافسية بسبب الإرج�اء والإلغاء اللذين لحقا بالسباقات الأولى لهذا الموسم، شدد النمساوي توتو وولف، مدير فريق مرسيدس بطل العالم للسائقين والصانعين في المواسم الستة الماضية، على أهمية عاملي الاعتمادية والانتظام في الأداء.

ورأى أن "هذه الروزنامة الجديدة وفيروس كورونا يفرضان علينا تحديات جديدة"، مضيفا "الاعتمادية ستكون ج�زءا أساسيا من السباقات الأول�ى. السيارات خرجت من الحاويات مباشرة من أستراليا"، في إشارة الى أنها ما تزال كما كانت عليه في ملبورن، التي كانت من المفترض أن تستضيف السباق الافتتاحي منتصف آذار )مارس(، قبل ان يتم إلغاؤه قبيل انطلاق تجاربه الحرة بعد إصابة أحد أفراد فريق ماكلارين بالفيروس.

وأضاف وولف "ليس لدينا الكثير من الوقت لتشغيلها )السيارات( وسنستخدم كل جلسة )ت�ج�ارب( للتعلم. الروزنامة المختصرة تُعد تحديا للجميع".

ويخوض فريق مرسيدس بداية الموسم بتعديل مبتكر على جهاز التعليق الأمامي الثنائي المحور، حيث باستطاعته توسيع أو تضييق المسافة بين العجلتين الأماميتين.

ويتخوف الفريق الألماني من البداية البطيئة للموسم، لاسيما أن سائقيه بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون والفنلندي فالتيري بوتاس واجها صعوبات على حلبة ريد بول رينغ؛ إذ فشلا في إنهاء السباق عام 2018 فيما لم يحققا أفضل من المركزين الخامس والثالث تواليا في 2019.

وما يعقد الوضع على أبطال العالم أن السباقين الأولين للموسم المعدل سيقامان على الحلبة ذاتها، لكن ذلك لا يعني بأن وولف ليس متحمسا، فإن فترة انتظار انطلاق الموسم "كانت لا تطاق. افتقدت السباقات والتنافس بشكل كبير، والعودة ستكون رائعة".

والحذر ليس محصورا بطبيعة الحال بأبطال العالم وحسب، بل أن منافسيهم الأساسيين، وفي مقدمهم فيراري، قلقون أيضا في مستهل الموسم الاستثنائي.

وبدا ذلك جليا من القرار الذي اتخذه الفريق الإيطالي ب�ع�دم إدخ��ال أي تعديلات على ال�س�ي�ارة للسباقين النمساويين الأولين اللذين يفصل بينهما أسبوع واحد فقط.

وخلافا لمرسيدس أو المنافس الآخر ريد بول الذي ظهر في تجارب سيلفرستون الأسبوع الماضي مع سيارة معدلة انسيابيا بشكل جذري، يخوض فيراري سباقي النمسا بسيارة تتوافر فيها المواصفات ذاتها لتلك التي استخدمها في التجارب الشتوية.

وكشف فيراري أنه بعد السباقين في النمسا سيكون هناك "تغيير ج��ذري ف�ي النهج وفلسفة التصميم الانسيابية للسيارة" بدءا من جائزة المجر الكبرى المقررة في 19 تموز )يوليو(.

وب�دا سائق "سكوديريا" ش�ارل لوكلير غير متفائل بالنسبة لبداية الموسم، بقوله "لسنا الأوفر حظا )للفوز(، هذا أمر لا جدل فيه".

ولا يختلف لسان حال مدير فريق هاس غونتر شتاينر عن نظيره في مرسيدس وول�ف بخصوص الصعوبة الجديدة الناجمة عن الموسم المختصر والمكثف.

وهو شدد على أهمية عدم ارتكاب أي أخطاء مبكرة "ه �ذا من الأش�ي�اء التي نركز عليها، وه�و ألا نرتكب الأخطاء".

وتابع الإيطالي "لكل خطأ ترتكبه أهمية أكبر )من السابق( لأن لديك فرص أقل لتعويضه )بسبب تقصير الموسم(. لا يمكن ألا يكون هناك أخطاء، لكن نركز على ذلك )فكرة عدم ارتكاب الأخطاء( لكي نحافظ على أكبر قدر ممكن من الثبات )في الأداء والنتائج(".

وأشار شتاينر الى أن هاس لا يمتلك أي تقنية مماثلة للمحور المزدوج الذي يعتمده مرسيدس هذا الموسم، لكن الابتكارات قد تتسبب في بعض الأحيان بالمشاكل، موضحا "هذا جزء من السبب الذي جعلنا نقرر أننا لن نعتمد تعديلات كبيرة أو أي أمر من هذا القبيل. لأنه في كل مرة تقوم فيها بتطوير ما، تحتاج الى الوقت للتَعَلُم بشأنه وكيفية استخدامه".

ورأى "أن الصعوبة لا تقتصر على ع�دد أق�ل من السباقات، بل الفترة الزمنية القصيرة، لذا فإن من أهم الأشياء هو عدم ارتكاب الأخطاء في أي وقت".-)أ ف ب(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.