Al Ghad : 2020-07-03

14 : 14 : 14

14

14 الجمعة 11 ذو القعدة 1441 هـ - 3 تموز 2020 م استفتاء دستوري يسمح لبوتين البقاء بالحكم لعام 2036 موسكو - شكر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس الروس على "دعمهم وثقتهم"، غداة استفتاء وافقت فيه غالبية الناخبين على تعديل دستوري يتيح له البقاء في السلطة حتى العام 2036. وأعـلـن بوتين فـي كلمة متلفزة "أريــد أن أشكر المواطنين الروس. شكر كبير لدعمكم وثقتكم"، مؤكدا أن التعديل سيمنح البلاد "استقرارا داخليا ووقتا لتصبح أقوى ولتمتين مؤسساتها". وأشاد بتعديل سيؤدي إلى "تحسين النظام السياسي وتدعيم الضمانات الاجتماعية"، كما "تعزيز سيادة البلاد ووحدة أراضيها"، ويتضمن "قيمنا الروحية والتاريخية والأخلاقية". ورأى أن روسيا التي يفاخر بأنه أخرجها من فوضى إرث الاتحاد السوفياتي، "ما تزال في موقع هش" وتواجه "العديد من المشاكل"، مشيراً إلى أن العديد من الروس "ما يزالون يعيشون في ظروف صعبة جداً". وبعدما شكر الروس أكثر من مرة، لم يذكر بوتين في كلمته التعديلات التي تسمح له بالترشح للرئاسة مرتين إضافيتين بعد نهاية ولايته الحالية في 2024. وانتهى الاستفتاء الــذي أجــري على مـدى أسبوع بموافقة 77,92 % من الناخبين على التعديل الدستوري، وهي نتيجة اعتبرتها المعارضة "كذبة كبيرة" و"تزويرا". يعطي التعديل الرئيس المزيد من الصلاحيات أيضا، كما أنه يقدم ضمانات اجتماعية. وكان الاستفتاء مقررًا أساسًا في 22 نيسان/أبريل، لكن تم إرجاؤه بسبب جائحة كوفيد 19. وبهدف تجنب الازدحام الشديد في مراكز الاقتراع دون إضعاف نسبة الإقبال، تقرر تنظيم الاقتراع على مدى أسبوع من 25 حزيران/يونيو إلى 1 تموز/يوليو. ولم يكن ثمة شك في النتيجة، إذ تمت الموافقة على الإصلاحات من قبل السلطة التشريعية في بداية العام، والنص الجديد للدستور سبق أن عرض للبيع في المكتبات. وفي الشهر الحالي، اعتبر بوتين أن هذا التعديل الذي يسمح له بالبقاء في الكرملين حتى العام 2036 بعد انتهاء ولايته الحالية في 2024، ضروري حتى لا تضيع البلاد في "البحث عن خلفاء محتملين". وتشمل الإصلاحات أيضًا إدراج القيم المجتمعية المحافظة والوطنية، العزيزة على الزعيم الروسي، ضمن الدستور، كما والإيمان بالله وعدم تشريع زواج المثليين، وتحسين الرواتب التقاعدية والحد الأدنى للأجور.-) ا ف ب(

© PressReader. All rights reserved.