الرمLا >7نK مواJب ونجوم كر@ ال=دم و>رفد اFندية والمنتDبا; الوطنية

Al Ghad - - 29 -

عمان – _ - تشتهر بعض المناطق الجغرافية في منطقة غـرب آسيا بتصدير الكثير من مواهب ونجوم كـرة القدم حتى صارت ظاهرة فريدة تتميز بها ورافدا للأندية والمنتخبات الوطنية، وتتركز عليها أنظار كشافة اللعبة.

في هـذا التقرير يسلط الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على مدينة الرمثا، التي اشتهرت على مدار عقود طويلة بتقديم العديد من النجوم الذي ساهموا في إثراء كرة القدم هناك، سواء في النادي الذي يحمل اسم المدينة أو غيرها من الأندية وصولا إلى المنتخب الوطني.

تتخذ عـدة أندية من المدينة مقرا لها، أبرزهم على الإطلاق نادي الرمثا الذي تأسس العام 1966، ويتمتع بشعبية كبيرة حينما فرض نفسه بقوة في المعادلة الكروية المحلية في حقبة الثمانينيا­ت على وجه التحديد، بالإضافة لأندية اتحاد الرمثا والطرة وغيرها من المراكز الرياضية والشبابية الأخرى.

وتطول قائمة النجوم الذين قدمهم فريق الرمثا للملاعب الأردنـيـة تحديدا في حقبة الثمانينيا­ت وبداية التسعينيات من بينهم الجيل الذهبي الذي أحرز إنجازات مميزة وبرز منهم خالد الزعبي ووليد الشقران وناجح ذيابات ومحمد العرسان وراتب الداوود وجمال الرشدان وفايز بديوي وسامي السعيد، والجيل الـذي تلاه كمحمد الخزعلي وخالد العقوري وأحمد أبو ناصوح وبلال اللحام وأحمد وحسين وفريد الشنانية وسليم ذيابات وبدران الشقران وغيرهم من اللاعبين.

وكانت كرة القدم الأردنية على موعد مع ضيف من نوع آخر عندما تأهل فريق الرمثا إلى مصاف أندية الدرجة الأولى –المحترفين حاليا– في العام 1977 واستطاع منذ ذلك التاريخ أن يكون منافسا حقيقيا على الألقاب والبطولات بتشكيلة طغى على معالمها لاعبين من أبناء المدينة الصغيرة.

كسر نادي الرمثا احتكارا دام 36 عاما لأندية العاصمة بعد أن طار بلقب بطولة الدوري إلى معقله للمرة الأولى في تاريخه العام 1981، ليكرر بعدها الإنجاز في الموسم الذي يليه ويفرض واقعا جديدا في كرة القدم الأردنية على مستوى المنافسة أو الشعبية الجماهيرية التي كانت تميزه عن نظرائه من أندية شمال المملكة.

وفي موسمه الأول الذي اعتلى فيه عرش كرة القدم الأردنية، سجل الفريق 43 هدفا تناوب على تسجيلها جميع لاعبي الفريق من ضمنهم حارس المرمى غازي الياسين وبقيادة فنية من المدرب الأسكتلندي جورج بلوس.

ونجح الرمثا بحصد العديد من الألقاب المحلية مثل الفوز ببطولة كأس الأردن مرتين عامي 1990 و1991، وبطولة كأس الكؤوس مرتين 1983 و1991 ومسابقة درع الاتحاد (5( مرات، ووصوله إلى الدور قبل النهائي من بطولة الأندية الآسيوية أبطال الكأس التي جرت العام 1992 .

وخــاض لاعــب الرمثا ومنتخب النشامى السابق بدران الشقران تجارب احترافية في ثلاث قـارات مختلفة بعد أن لعب في صفوف نـادي كاماز الروسي والصفاقسي التونسي والوكرة القطري، حيث يعتبر من أميز اللاعبين الذي قدمتهم مدينة الرمثا للعبة في الأردن.

وقاد الشقران منتخب بلاده للفوز بذهبية كرة القدم في الدورة العربية التي أقيمت في عمان العام 1999 عندما تصدر قائمة الهدافين برصيد 8 أهداف.

وفي الوقت الذي كان يبحث فيه المنتخب الياباني عن تعديل النتيجة أمام "النشامى" في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2014 سجل المهاجم أحمد هايل هدفا رائعا للغاية ساهم في تعزيز حظوظ منتخب النشامى في التأهل إلى الملحق الآسيوي ليواصل مغامرته الناجحة التي توقفت أمام أوروغواي في الملحق العالمي. ويعتبر هايل أيضا من أبرز هدافي الكرة الأردنية والذي نشأ وترعرع في مدينة الرمثا ولعب في بداياته مع فريقي الطرة والرمثا قبل أن ينتقل إلى صفوف نادي الجزيرة والفيصلي، كما خـاض في مشواره تجارب خارجية مع أندية الفجيرة الإماراتي والجيش السوري والعربي الكويتي.

وفي كأس آسيا التي أقيمت في أستراليا العام 2015، نجح لاعب الرمثا آنذاك حمزة الدردور بتسجيله "سوبر هاتريك" ليقود منتخب بلاده إلى انتصار كبير على فلسطين ‪-1، 5‬حيث يعتبر الدردور أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف خلال مشوار المنتخب في تاريخ البطولة.

الم Oا NE حمز@ الدر<ور : (أرMيفية)

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.