مشروع "كلمة" يُصدر كتاب "المكتبة العامة وقصص أخرى" للكاتبة آلي سميث

Al Ghad - - 15 -

عمان- _- أص�در مشروع "كلمة" للترجمة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي ترجمة كتاب "المكتبة العامة وقصص أخرى" لمؤلفته آلي سميث، وقد نقلته إلى العربية الدكتورة ابتسام بن خضراء وراجع الترجمة فخري صالح.

تقدم الكاتبة في هذا الكتاب مجموعة قصص قصيرة تتسم بخيال منطلق دون حدود، وهي دفاع ذكي شامل يثير الدهشة عن المكتبات العامة. تقول سميث إنها، وأثناء قيامها بتحرير الكتاب، سألت بعض صديقاتها وأصدقائها م�اذا تعني المكتبة العامة بالنسبة لهم، وتضيف أنه، وخلال فترة وجيزة -بضعة أشهر- أُغلقت ثلاث وعشرون مكتبة.

شكّلت إسهامات أصدقائها وصديقاتها الخط الناظم للكتاب، إذ يتجلى في القصص الشغف المؤثر الذي تدافع

به سميث وصديقاتها عن المكتبات. فالمكتبات "كانت على الدوام جزءا لا يتجزأ من أي حضارة"، وهي "المكان الوحيد الذي يمكن للمرء اللجوء إليه، حيّز مجاني، حيّز ديمقراطي، يمكن لأيٍّ كان التوجّه إليه والاختلاط فيه بالآخرين دون أن يحتاج لدفع المال"، وهي "توفر إمكانية الوصول المجاني إلى الحواسيب، وتساعد في تعلُّم طريقةتشغيل­ها".

اللافت في القصص تركيزها أحيانا على شخصيات أمينات المكتبة، فهن لطيفات، جاهزات لتأمين الكتب غير المتوفرة لديهن من مكتبات أخرى، جديات، شجاعات، يثرن الرعب في النفس رغم دماثتهن، يمكن أن تعير إحداهن كتابا للكبار إلى طفلة، ولكن مع رفع الحاجبين استهجانا، بل إن بعضهن يقرأن الطالع خلسة.

يمكن ال�ق�ول إن قصص ه�ذه المجموعة، وعلى

غرار قصص مجموعاتها السابقة، تسير وفق تراكيب متشابهة، حيث يبدأ الراوي مسارا لكن الفكرة أو الحكاية التي يجري سردها قد لا تكتمل ليجري الاستطراد إلى فكرة أخ�رى، وربما عاد إلى المسار الأول. لكن هذه الاستطرادا­ت التي تبدو وكأن لا محل لها تضفي عمقا انسانيا على الموضوع. القصص هي شرح لأحاسيس وانطباعات أكثر من كونها سردا لأحداث. بل إن الأحداث قد تكون أحيانا مجرد خلفية للتعبير عن الأحاسيس. ترتبط آلي سميث بعلاقة خاصة بالكلمات، فالراوية في ‘المرة الأخيرة’، يستغرقها التفكير في اختلاف معاني الكلمات بمرور الزمن. وتجد سميث متعة في استخدام الكلمات والعبارات بطريقة مختلفة، فالكلمات في كتاباتها تكتسب حياة خاصة بها وصورا ومعاني مبتكرة. إنها لغة أشبه بالتهويمات، تتلاحق فيها التفاصيل اليومية الصغيرة

وتتداعى فيها الأفكار التي تبدو للوهلة الأولى وكأنها غير مترابطة ولا علاقة لها بما يحدث، لكن خيطا خفيا يربط بين الأفكار المتناثرة هنا وهناك لينظم منها معنى. المجموعة أشبه بعرضٍ لأبطال الكتب والأشعار والطيور والموسيقا والطبيعة والأدباء والفنانون )الأحياء والأموات( الذين تتقاطع حياتهم أحيانا مع الراوي، وقد تتقاطع حياة الراوي مع روح شخص عادي؛ يحدث كل ذلك في تلاعب متقن بالزمن والأص�وات ليشكل لوحة سيريالية يبدو الزمن فيها مائعا كما في لوحة سلفادور دالي الشهيرة "الزمن".

آل�ي سميث كاتبة ومؤلفة مسرحيات وأكاديمية وصحفية اسكتلندية. ول �دت ف�ي إنفيرنس ف�ي 24 أغسطس من العام 1962. تعيش حاليا في كمبريدج. في العام 2016 وصفها سيباستيان باري بأنها "الأسكتلندي­ة التي ستحصل على جائزة نوبل مستقبلاً". في العام 2007، انتُخِبَت عضوا في "الجمعية الملكية ل�آداب". تتمتع آلي سميث بكل الخصائص المميزة لكتّاب القصص القصيرة؛ من الانضباط الدقيق في رسم الحبكة، ودقة الملاحظة للتفاصيل المكثفة، والقدرة على الاستفادة من الشخصي والفردي للفت النظر إلى حقائق عامة، والمهارة في الإيحاء بوجود عالم أرحب خارج حدود القصة.

أما المترجمة ابتسام بن خضرا فهي مترجمة مغربية من أصل فلسطيني، ولدت وتعلمت في سورية، وحصلت على إجازة في الأدب الإنكليزي من جامعة دمشق العام 1983. أوفدتها شركة شل سورية إلى الجامعة الأميركية في القاهرة العام 1996 للتخصص بالترجمة، فحصلت على شهادة دكتوراه العام 2000. ترجمت كتبا ومنشورات وتقارير متعددة لدور نشر عربية ودولية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.