المطاعيم.. حقائق تمكنكم من اتخاذ أفضل قرار لصحة أطفالكم

Al Ghad - - 21 -

عمان- تنقذ المطاعيم حياة مليونين إلى ثلاثة ملايين شخص في العالم سنويًا، إلا أن الجدل الذي ظهر أخيرًا حول المطاعيم قاد الأهالي إلى إعادة التفكير في تطعيم أطفالهم.

وإليكم بعض الحقائق والإشاعات عن التطعيم التي ستسلحكم بمعلومات تمكنكم من اتخاذ أفضل قرار لصحة أطفالكم.

الحقيقة الأولى: التطعيم لا يحمي

الأطفال الذين يتلقونه فقط

إن تطعيم أحد الأطفال يقلل من خطورة إصابة بقية الأطفال في العائلة بالمرض )الأطفال الأصغر سنًا أو الذين لديهم حساسية من أنواع محددة من المطاعيم(، وهذا التأثير الإيجابي ينتشر للمجتمع بأكمله.

الحقيقة الثانية: التطعيم يوفر عليكم الوقت والمال

إن تطعيم الأطفال يقلل من ف�رص إصابتهم بالمرض فيوفر الوقت والأم �وال التي ستنفقونها

للعناية بهم، كما أنه يقلل من فرص دخول الأطفال إلى المستشفى.

الحقيقة الثالثة: الأمراض التي يتم الوقاية منها بالمطاعيم ما تزال موجودة

بالرغم من أن عدد الأمراض القاتلة تناقص بشكل كبير بسبب المطاعيم، إلا أن البكتيريا والفيروسات التي تسببها ما تزال موجودة وقد تصيبكم أو تصيب أطفالكم بالمرض، والمطاعيم تهدف إلى أن تصيب هذه الأمراض أقل عدد ممكن من الأشخاص، خاصة أننا يمكننا السفر حول العالم وقد نصاب بالمرض في أي مكان.

الإشاعة الأولى: لدى الأطفال المناعة التي يحتاجونها، خاصة إذا تم إرضاعهم طبيعيًا

في الحقيقة يحصل الأطفال على الكثير من الأجسام المضادة من حليب الأمهات، إلا أن بعضها لا يمكن أن ينتقل إلى الأطفال، أو أن الأم لا تملكها أصلًا، ولذا تظل المطاعيم أفضل طريقة للوقاية من المرض.

الإشاعة الثانية: المطاعيم تسبب التوحد

جاءت هذه النظرية من دراسة نُشرت في التسعينيات، وبينما تم دحض هذه الدراسة إلا أن النظرية سببت الكثير من الذعر لدى الناس وجعلتهم يتجنبون التطعيم، ولكن أُجريت مجموعة من الدراسات بعد ذلك، وأثبتت أنه ليس هناك علاقة بين المطاعيم والتوحد.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.