تركيا تFترj مD مفترW ال[رW

Al Ghad - - 9 - كار> بيلKL*

ستوكMولم - يبدو أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حريص على تحويل الانتباه عن دخول بلاده مرحلة جديدة من الاضطرابات السياسية والمالية الحادة من خلال إعادة تحويل كاتدرائية آيا صوفيا إلى مسجد وإجراء صلاة احتفالية هناك من أجل الإعلام.

يعود تاريخ آيا صوفيا إلى القرن السادس، وقد كانت واحدة من أروع الكنائس في العالم المسيحي وأكثرها شهرة على مدى ما يقرب من ألف عام، حيث قامت بالحفا– على تقاليد كل من الإمبراطور­يتين الرومانية والبيزنطية. تم تحويلها أول مرة إلى مسجد عندما غزا العثمانيون قسطنطينة في العام 1453، ولكن بعد ذلك تحولت إلى متحف من قبل الأب المؤسس لتركيا الحديثة كمال أتاتورك في أعقاب انهيار الإمبراطور­ية العثمانية في الحرب العالمية الأولى.

لقد سعى أتاتورك إلى إنشاء تركيا علمانية يمكن أن تزدهر في العالم الحديث. ت£طلّب ذلك سد فجوة الانقسامات التاريخية، مما يعني أن آيا صوفيا لا يمكن أن تتحول إلى كنيسة ولا إلى مسجد. من خلال تحويلها إلى متحف، تجذب الــزوار من جميع أنحاء العالم، حيث تعمل على تجسيد التاريخ التركي كما أصبحت رمزًا للعالمية المستقبلية،

من خلال قلب رؤية أتاتورك التأسيسية في هذا الصدد، يحاول أردوغــان الإشــارة إلى تغيير حاسم لصالح البلاد. بعد كل شيء، لا يبدو الأمر كما لو أن اسطنبول تُعاني من نـدرة المساجد الضخمة الرائعة ذات الأهمية التاريخية. تقع مساجد مُشابهة صممها المهندس المعماري العثماني على مقربة من كاتدرائية آيا صوفيا.

لأكثر من عقد من الزمان، كانت تركيا في طريقها لاعتماد إصلاحات ديمقراطية والانضمام إلى بقية أوروبـا، فضلا عن إصلاح دستورها وبدء مفاوضات انضمام رسمية مع الاتحاد الأوروبي في العام 2005. كان التحول الذي شهدته البلاد في ذلك الوقت مثيرًا ل“عجاب ومُلهمًا على نحو متزايد بالنسبة للبلدان الأخرى.

لكن تلك الأيام المُفعمة بالأمل قد ولت. بدلاً من التحديث والانضمام إلى بقية دول أوروبا، تغرق تركيا تحت حكم أردوغان في مستنقع الشرق الأوسط. هذا التغيير الأساسي يرجع إلى أسباب عديدة، ولا يمكن إلقاء اللوم على رجل واحد. لقد انهار الحوار الرسمي الذي أجرته البلاد حول المسألة الكردية، وفي صيف 2016، حاولت قطاعات من المؤسسة العسكرية تنظيم انقلاب، والتي تُعد جــز’ءا من حركة غولن السرية.

بعدما أصبحوا حلفاء رئيسيين لأردوغــان، وضع أتباع حركة غولن البلاد في اتجاه أكثر استبدادية بعد محاولة الاستيلاء على السلطة. سرعان ما بدأ أردوغان في مركزية الوظائف الحكومية وتعزيز نفوذه الخاص من خــلال عملية تطهير واسعة النطاق للدولة والمجتمع، ثم أعقب ذلك بتعديل دستوري يؤسس نظامًا سياسيًا رئاسيًا. ومما يزيد الأمور تعقيدًا أن الحرب الأهلية التي تدور رحاها في سورية منذ العام 2011 امتدت على نحو متزايد عبر الحدود، الأمر الذي أدخل تركيا في الصراع بطرق مدمرة عديدة.

ولكن على الرغم من إخفاقاتها وخيبات الأمل التي تعرضت لها في ا‘ونة الأخيرة، ما تزال تركيا بلدًا حيث تُشكل الانتخابات أهمية كبيرة، وقد عانى حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس لأردوغــان تدريجيًا من فقدان الدعم الشعبي. في الانتخابات البلدية في العام الماضي، فقد الحزب السيطرة على جميع المدن الرئيسة في البلاد. وقد قام القادة السياسيون المُحترمون الذين كانوا في السابق بمثابة حلفاء لأردوغان - بمن فيهم الرئيس السابق عبد ا˜ غول، ونائب رئيس الوزراء السابق علي باباجان ورئيس الوزراء السابق أحمد داود أوغلو - بالتخلي عنه وقاموا بتأسيس أحزاب سياسية جديدة لمنافسة حزب العدالة والتنمية.

بعد تراجع دعمه، من غير المحتمل أن يفوز أردوغان بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات، حتى بمساعدة شريك حزب العدالة والتنمية في الائتلاف الحالي، حزب الحركة القومية اليميني المتطرف. من غير المرجح أن يساعد دعم القاعدة القومية المحافظة دينياً من خلال القيام بمناورات مثل إعادة تحويل آيا صوفيا في الخرو من هذا المأزق. كما لن تنجح محاولات التوغل في سورية أو المغامرات في ليبيا في تحقيق ذلك، حيث لها فترة محدودة لتعزيز الدعم الشعبي. لقد تخلى الناخبون في المناطق الحضرية والشباب، أو يميلون إلى التخلي، عن حزب العدالة والتنمية بشكل جماعي.

ونتيجة لذلك، أصبح الانفصال السياسي أمرًا لا مفر منه. يمكن أن يعني ذلك انتقالًا سلسًا إلى نظام حكم أقل مركزية والعودة إلى مسار التحديث والانحياز إلى أوروبـا، وهو ما ينبغي على أصدقاء تركيا التمسك به. ولكن ا‘ن بعد أن علم أردوغـان أن أيام نظامه أصبحت معدودة، يمكن أن تجد تركيا نفسها في اتجاه سيناريو أكثر إثارة للقلق. لا يمكن للمرء أن يستبعد احتمال رفض أردوغان ببساطة قبول حكم غير موات من قبل الناخبين.

بالإضافة إلى تصاعد التوترات السياسية، تواجه تركيا أزمة اقتصادية حادة بسبب ارتفاع العجز المالي والخارجي، والذي يتم السيطرة عليه من خلال سحب مبالغ ضخمة من الائتمان من البنوك المملوكة للدولة. كانت أعباء الديون تُشكل بالفعل تحديًا هائلاً قبل اندلاع وباء كوفيد 19، ومن المؤكد أن الوضع سيُصبح أسوأ اليوم. قد يساعد القرض الذي منحته مؤخرًا قطر حليفة تركيا بقيمة 15 مليار دولار على تخفيف حدة الأزمة لبعض الوقت. لكن الوضع الحالي لن يستمر.

بالإضافة إلــى هــذه المصادر المباشرة لعدم الاستقرار، ما تـزال عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبــي تظل في حالة من الجمود الشديد، كما أصبحت علاقات تركيا مع الولايات المتحدة مُتوترة على نحو متزايد مـع انتقال البلدين مـن أزمـة دبلوماسية إلى أخــرى. ومع ذلـك، من الواضح أن المجتمع التركي مستعد للتغيير، ولن يكون التحول الحاسم غير مسبوق في تاريخ البلاد الحديث.

ما تزال تركيا تتمتع بإمكانيات بشرية هائلة، ولا يمكن لأحد أن يتجاهل أهميتها الجيوسياسي­ة نظرًا إلى موقعها الـذي يمتد عبر أوروبــا وآسيا والشرق الأوسط. في الوقت الحالي، بات من الواضح أن البلاد تتجه نحو ركود سياسي ومالي، على خلفية السنوات الأخيرة، تُعد هذه بمثابة أنباء جيدة في الأساس. عاجلاً أم آجلاً، سيساعد شيء ما في وضع سياسة تركيا على مسار أفضل. *كار] بيلدت bو رjيس الوkراء السابa ووkير

Uارجية السويد. حقوق النشر: بروجيكn سنديكي ‪2020 mn‬ .

www.project-syndicate.org

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.