Al Ghad

الغور الhمالي: إيقاف مhرو\ "المتحg الأjري" يبدد iما^ bبان بالعمO

- علا عبد اللطيa Ola.abdelateef@alghad.jo

الغور الhمالي - تبددت أحلام عشرات الفتيات والشبان، بالحصول على فرصة عمل، في مشروع المتحف الأثري" للتصاميم "في منطقة طبقة فحل، والذي كان يفترض انتهاء العمل بانشائه في هذه الاي�ام، الا ان جائحة كورونا اوقفت العمل فيه كما العديد من المشاريع التي كان من المفترض تنفيذها في اللواء، على حساب موازنة مجلس محافظة إربد.

وقالت عدد من الفتيات انهن تقدمن بطلبات للعمل في المشروع، مشيرات الى انطباق الشرو عليهن، بعد ان اجتزن المقابلة بنجاح، إلا انهن وحتى هذه اللحظة لم يتم استدعاؤهن أو ابلاغهن بالالتحاق بالعمل بالمشروع، كون عجلة العمل لم تبدأ بعد بالمشروع.

واضفن أنهن الآن ما بين نار الانتظار والصبر على قلة الدخل المالي لاسرهن، ونار البحث عن عمل آخر في ألوية أخرى تتبع محافظة إربد، مع ما يتبع ذلك من مصاريف وأجور تنقلات لا يقدرن عليها.

وأكدت علياء القويسم من منطقة طبقة فحل الأثرية، انه عندما تم الإعلان عن ذلك المشروع تقدم العديد من الشباب، والفتيات للعمل به بناء على طلب القائمين عليه، وخصوصا وانه تم إنشاؤه بمنطقة أثرية وقريب جدا من منازل الفتيات ولا يحتا‰ إلى التنقل من والى أماكن أخرى.

وقالت إن فتيات المنطقة لديهن الفكرة بالعمل الأثري، وخصوصا أنهن عملن سابقا مع منظمات أجنبية في الموقع الأثري مختص بذلك العمل، غير ان أهالي المنطقة وبعد انتظار طويل تفاجؤوا بتوقف العمل في المشروع، رغم تخصيص مبلغ مالي له منذ بداية العام الحالي.

وطالبت مجلس محافظة اربد واعضاء اللأمركزية في لواء الغور الشمالي الإفصاح عن أسباب التأخير في بدء عمل المشروع، رغم أنه تم الإعلان مسبقا عن موعد افتتاحه رسميا، مشيرة في الوقت نفسه إلى "أن الأوضاع الاجتماعية والمعيشية لمعظم أهالي اللواء صعبة لا بل صعبة جدا".

وقالت أن الفتيات وأسرهن يعقدن الآمال على هذا المشروع للمساهمة في الحد من تفاقم مشكلتي الفقر والبطالة بالمنطقة، وخصوصا أن لواء الأغوار الشمالية يعتبر من المناطق الأشد فقرا.

وأكد عضو مجلس محلي إربد للواء الغور الشمالي ماجد الرياحنة، ان المشروع هو مشروع مهم جدا لأهالي المنطقة، وك�ان من المفترض ان يوفر فرص عمل للعديد من الفتيات والشباب، إلا أن الظروف الاستثنائي­ة التي مرت بها المملكة أجبرت على وقف المشروع وتأجيل العمل به الى اشعار آخ�ر، لحين الانتهاء من الوضع الصحي الوبائي.

وأك�د الرياحنة انه جرى تخفيض موازنة مجلس محافظة إربد للمرة الثانية خلال العام الحالي لتصبˆ 4 ملايين دينار من أصل 24 مليونا.

ولفت الرياحنة، إلى أن هنا“ مشاريع ستلغى في لواء الغور الشمالي كمشروع بناء مدرسة سيل الحمة، وهي مدرسة ابتدائية وقع فيها العديد من المشاكل لعدم توفر البيئية التعليمية والصحية المطلوبة فيها، ناهيك عن حوادث السير، التي وقعت أمام المدرسة العام الماضي وذهب ضحيتها أطفال مدارس، إضافة إلى مشاريع خدماتية كفتˆ طرق زراعية وبناء مدارس ومراكز صحية وغيرها.

وأشار الشاب علي الرياحنة أنه انتظر وبفارغ الصبر انه خريج من كلية الآثار أفتتاح المشروع ولكن المشروع لم ير النور، مشيرا الى انه بحث عن عمل يناسب وضعه ولكنه لم يحصل على أي عمل.

وأشار إلى أن الإصرار على وقف المشروع سيضطر أه�ال�ي البلدة ال �ى م�غ�ادرة المنطقة وال �ذه �اب الى المحافظات الأخرى للحصول على فرصة عمل، مؤكدا ان العمل في خار ‰ اللواء غير مجد ابدا ،جراء ارتفاع تكاليف التنقل من والى العمل.

وأشار إلى أن البقاء بدون عمل أفضل من الذهاب إلى المحافظات الاخرى، مؤكدا ان وقف المشاريع في اللواء سيرفع ذلك من البطالة وانتشار الفقر في اللواء.

‪)_( -‬

وقالت علياء النجداوي، حاصلة على الشهادة الجامعية المتوسطة "دبلوم تخصص محاسبة"، انها كانت تعقد آمالا كبيرة على بدء العمل في هذا المشروع، قائلة إن العمل في مكان محدد ضمن ساعات محددة وبراتب شهري متواصل خير من العمل في أعمال متقطعة غير دائمة، لا تدر دخلا شهريا بشكل مستمر.

وتعتبر طبقة فحل أو )بيلا( من المعالم الآثرية البارزة على الخريطة السياحية الأردنية، فهي غنية ب ثارها العائدة إلى عصور غاية في القدم، وهي واح�دة من مدن تحالف المدن العشر الديكابولس، لذلك يغلب على آثارها الطابع اليوناني والروماني بالإضافة إلى كنائس بيزنطية واحياء سكنية تعود للعهود الإسلامية المبكرة حيث يوجد مسجد صغير فيها.

وطبقة فحل عرفت قديما ببيلا، وهي قرية في شمال غرب الأردن، تقع إلى الشرق من بلدة المشارع شيدت المدينة في العصر الهلنستي في الفترة التي شهدت فتوحات الاسكندر المقدوني وسميت بيلا نسبة إلى المدينة التي ولد فيها الاسكندر.

ودخلت المدينة في حلف المدن العشر واضيفت اليها العديد من المباني في القرون التي تلت فتˆ القائد )بومبي( سنة 63 ق.م.

واجريت في السنوات الاخيرة عدة حفريات اثرية فيها من قبل بعثات اثرية اجنبية وجامعات عالمية تم فيها الكشف عن بعض الكنائس والعثور على قطع فخارية وقطع نقدية.

وطبقة فحل مشهورة ب ثارها القديمة من العصر الحجري الحديث وسميت تيمنا بالاسكندر الكبير )ببيلا( نظرا لمكان ولادته، وتبعد حوالي نصف ساعة عن مدينة إربد.

ويعمل س�ك�ان المنطقة بالقطاع ال�زراع�ي والمنتوجات اليدوية وبيعها للزائرين. ومن الجدير بالذكر ان اهالي المنطقة يعانون انتشار الفقر والبطالة بين صفوف الشباب.

2 يh وازBة حا+dة Eربد Eل 4 SييV ;%قف GBEاز ال)ش8%f

 ??  ?? hثار طبقة فحل التي يقام المشروع بالقرب منها للعناية فيها وترميمها
hثار طبقة فحل التي يقام المشروع بالقرب منها للعناية فيها وترميمها

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan