دراسة: التدهور البيئي يساهم في ازدياد معدcت المخاطر الصحية

Al Ghad - - 4 - فرح عطيات farah.alatiat@alghad.jo

عمان g كشفت دراسـة دولية عن "تأثير تغير المنا¢ والهجرة على الصحة النفسية، حيث أن ما يسمى بـ "الحزن البيئي"، أو الشعور بالألم تجاه "التدهور البيئي، يساهم في ازدياد معدلات المخاطر الصحية على العقل".

وأشــارت الـدراسـة، التي نشرتها منصة "بوابة الهجرة البيئية" أمس الأربعاء، إلى أن "النتائج أوجدت ارتباطات إيجابية قوية بين ارتفاع درجات الحرارة وزيادة معدلات الانتحار، فيما تسبب الهجرة سواء أكانت قسرية أم طوعية، مدفوعة بأسباب اقتصادية أو عوامل أخرى، ضغطا نفسيا كبيرا".

وتكمن الضغوطات، وفق الـدارسـة، من خلال مواجهة الافراد صعوبات في اكتساب اللغة والتكيف معها، وفــقــدان الشبكات الاجتماعية والأسـريـة، والتعرض للتمييز، والأعباء الاقتصادية، والإدارية والبيروقرا­طية المرتبطة بإدارة عمليات الهجرة، والاحتجاز الإداري، والافتقار إلى الوضع القانوني، وعدم المساواة في الحصول على الخدمات.

ويُــعــد الـحـفـاŸ على الصحة العقلية وتحسينها أحد أكبر التحديات في العالم، ففي العام 2016 ، أثرت الاضطرابات النفسية وتعاطي المخدرات على أكثر من مليار شخص في مختلف الدول، وشكلت ما نسبته 7 % من العبء العالمي لœمراض، وعلى سبيل المثال أدت جائحة كورونا إلى تغيير وضغط لم يسبق له مثيل على جميع شرائح المجتمع، ومع انتشارها في النصف الأول من العام الحالي، تم إغـلاق معظم مناحي الحياة في العالم وقيود على السفر.

وأضافت الدراسة، إن التأثير المركب للعديد من المخاطر الطبيعية الخطيرة والمتزامنة مع الأوبئة الأخــرى، كموجات الحرارة القادمة، ومواسم العواصف ستزيد من الضغط على الخدمات الصحية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.