الصيN تدي‪m N‬ جراVات أوروبية ردا على قانون الأمN القومي بهونz كونz

Al Ghad - - 16 -

ب,ي6 -دانــت الصين أمس الإجــراءا­ت التي اتخذها الاتحاد الأوروبـي ردا على قانون بكين الجديد المتعلق بالأمن القومي والذي فرضته على هون˜ كون˜.

وقــررت الــدول الــ 27 أول من أمـس تقييد صادرات المعدات التي يمكن استخدامها للمراقبة والقمع في هون˜ كون˜.

كما وافقت الدول الأعضاء على دعم سكان المستعمرة البريطانية السابقة من خلال تسهيل سفرهم إلى أوروبا عبر منح التأشيرات والمنح الدراسية والتبادل الجامعي.ورداً على ذلك، نددت بكين أمس بـ"التدخل" في شؤونها الداخلية.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانـ˜ وينبين للصحافة بـأن "إجـــراءات الاتحاد الأوروبــي تنتهك المعايير الأساسية للقانون الــدولــي".وأضــاف "أن الصين تعارضها بشدة

وقدمت اعتراضا للاتحاد الاوروبي".

واتخذ الاتحاد الاوروبي هذه الإجـراءات عقب فرض قانون الأمن القومي في المنطقة المتمعة بالحكم الذاتي في الصين يوم 30 حزيران )يونيو( الماضي، ما اثار "قلقا بالغا" في أوروبا.

ويـعـاقـب الـنـŒ على التخريب والنزعة الانفصالية والإرهاب والتعامل مع قوى أجنبية.

وتـرى المعارضة ودول غربية عدة أن هذا النŒ يهدد الاستقلالي­ة القضائية والتشريعية لهون ˜ كون˜ والحريات التي يفترض أن يتمتّع بها س كانها البال˜ عددهم 7,5 مليون نسمة، والتي عادت إلى الصين العام 1997 .

وذكــر النŒ الــذي اعتمده الأوروبــي­ــون "أن الاتحاد الأوروبي قلق جدا من الت كل البال ˜ للحقوق والحريات التي كان من المفترض أن تكون محمية حتى عام 2047 على الأقل".-)أ ف ب(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.