تصنيع الإسمنت من أهم مصادر انبعاثات المادة إلى الهواء العلاونة: الأردن أحرز تقدما في اتفاقية "ميناماتا" المتعلقة بالزئبق

Al Ghad - - 8 - فرح عطيات farah.alatiat@alghad.jo

تقرير يدعو لوقف استيراد واستخدام المواد والأجهزة المحتوية على الزئبق مثل أجهزة الضغط وموازين الحرارة وحشوات الأسنان

عمان– تنتهي العام الحالي، المهلة المحددة لتوقف الــدول ومن بينها الأردن عن تصنيع واستيراد وتصدير العديد من المنتجات المحتوية على الزئبق، الذي حددتها اتفاقية ميناماتا للأطراف الموقعة عليها.

وأشار تقييم أعلنت نتائجه وزارة البيئة وفريقها الوطني نهاية العام 2018، إلى أن مصادر الزئبق تأتي من الانبعاثات اثناء عمليات تصنيع الاسمنت، ومـن حشوات الاسـنـان ومــواد التجميل، ومـن مصابيح الاضـــاءة ــومـن مــوازيــن قـيـاس الــحــرار­ة والضغط، اذ إن إجمالي مدخلات الزئبق إلى البيئة الأردنية تساوي 10,640 كغ زئبق/ سنوياً.

وأكد رئيس مركز الأرض والإنسان لدعم التنمية، زياد العلاونة، لـ"الغد"، أن "الأردن أحرز تقدما في تنفيذ متطلبات الاتفاقية عبر إطلاق التقرير الأول على المستوى الوطني للتقييم المبدئي للزئبق ومركباته، وإعداد دراســة تتعلق بحشوات الأسـنـان لإظهار النسب التي تحتويها على هذه المادة".

وبين أن "سكرتاريا الاتفاقية تسلمت خطابا رسميا موجها من الأردن الفترة الماضية، لتسريع التقليل من استخدام الزئبق في حشوات الاسنان، بحيث سيتم طرح التوصية للنقاش في مؤتمر الأطراف الـذي كان من المفترض عقده نهاية هذا العام".

وكانت وزارة البيئة، بالتعاون مع عدد من الباحثين، أجرت دراسة، عبر استبيانات وزعت على أطباء الأسنان خلال الفترة من حزيران )تموز( 2017، إلى شباط )فبراير( 2018، والتي أظهرت نتائجها أن "هنالك انخفاضا في استخدام الزئبق في الحشوات، التي احتل استخدامها والتخلص منها، المرتبة الثانية من إجمالي مدخلات الزئبق، وبنسبة بلغت 3074 كغم".

ووفـق العلاونة، يعد "تصنيع الاسمنت في الأردن من أهم مصادر انبعاثات الزئبق إلى الهواء، إلى جانب التخلص من النفايات بشكل عشوائي، ومن خلال محطات معالجة المياه العادمة مثل الأراضي والمياه، وعملية تحويل الزئبق المعدني، أو غير العضوي الى )ميثيل الزئبق(، تختلف اختلافا كبيرا في المحيط الحيوي للتربة والماء، فالاماكن التي تتسم بحساسية خاصة لترسب الزئبق، تكون معدلات التحول فيها إلى الميثيل هي الأكبر، ويكون التراكم الأحيائي في السلسلة الغذائية عاليا جدا، وتسمى الكائنات الحية التي تزداد فيها هذه المادة بالبؤر الساخنة مثل الأسماك".

وبوجه عــام، فـإن النظم الإيكولوجي­ة المائية المرتبطة بالأراضي الرطبة، هي مناطق تتحول فيها معدلات عالية الى ميثيل الزئبق، بحسب العلاونة الذي أكد أن "الأسـمـاك والحيوانات المفترسة في الحياة البرية، التي تتغذى على علف مرتبط بالموائل المائية، غالبا ما تحتوي على

مستويات مرتفعة من الزئبق".

كما أكد أن الجمع بين معدلات عالية من تحول الزئبق الى ميثيل، وعمر الحيوانات الأطول، هي عوامل مؤثرة في شدة الخطورة في التعرض لتراكيز عالية من هذه المادة القادمة عبر السلسلة الغذائية.

وتتناول اتفاقية ميناماتا، التي كان الأردن من أوائـل الـدول التي صادق عليها في تشرين الأول )اكتوبر( 2013، التخزين المؤقت للزئبق والتخلص منه بمجرد أن يصبح نفايات، والمواقع الملوثة بتلك المادة، وكذلك قضايا الصحة البشرية والبيئية المتعلقة بالتعرض لها، بحيث تسعى البلدان الفردية بموجبها إلى حماية صحة الإنسان والبيئة من مخاطر التعرض للزئبق، عبر التحكم المنهجي في انبعاثاته وإطلاقاته، بما في ذلك التخلص التدريجي من استخداماته

في منتجات وعمليات معينة.

ومن أجل التعريف بما جاء فيها قامت الوزارة بالتعاون مع مؤسسة الأرض والإنسان بإطلاق سلسلة من حملات التوعية، والتي استهدفت المدارس في محافظات الكرك والبلقاء وغيرها.

وتشير نتائج تقرير التقييم الأولي للزئبق ومركباته في الأردن على امكانية ازدياد الزئبق ومركباته في البيئة، وفي بعض المناطق، لكن من خلال الجهود التي تبذلها الحكومة والشركاء والعامة من الممكن تقليص من هذه المدخلات وتقليلها.

وحــدد التقرير ذلــك عبر التوقف عن استيراد واستخدام المواد والأجهزة المحتوية على الزئبق مثل أجهزة الضغط وموازين الحرارة الزئبقية، حشوات الأسنان الزئبقية، المصابيح المحتوية على الزئبق، وغيرها.

كما لا بد من تحويل الصناعات التي تستخدم الزئبق بصورة مقصودة الى بدائل خالية منها، مع وضع المواصفات والمعايير اللازمة للتخفيف من انبعاثات، واطلاقات الصناعات لهذه المادة ومركباتها بصورة غير مقصودة مثل )حـرق النفايات وانتاج الاسمنت(.

واتفاقية ميناماتا بشأن الزئبق؛ تعد أول اتفاقية عالمية ملزمة قانونا ومصممة خصيصا لمعالجة التلوث من المعدن الثقيل، ويتمثل التوجه الرئيس لبنودها، في قيام البلدان بحظر مناجم الزئبق الجديدة، وتنفيذ التخلص التدريجي المنتظم منها، ومن المنتجات المحتوية على تلك المادة وتقليل الإمــدادا­ت والتجارة فيها، لإجـراء تخفيض كبير في إطلاقات الزئبق في الهواء والماء والأرض.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.