تقرير: 43 % من المدارس حول العالم تفتقر لمرافق المياه

Al Ghad - - 8 - إيمان الفارس eman.alfares@alghad.jo

عمان- فيما حــذر تقرير مشترك بين منظمة الصحة العالمية واليونيسف، من خطورة افتقار 2 من بين كل 5 مدارس في مختلف أنحاء العالم، إلى المرافق الأساسية لغسل اليدين بالمياه والصابون، أكدت وزارة المياه والـري إيعازها للمدارس والجامعات بتعقيم خزانات المياه التابعة لها.

وفي حين تكافح المدارس في جميع أنحاء العالم لإعــادة فتح أبوابها، كشفت أحدث البيانات من برنامج الرصد المشترك بين منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، في تقرير مشترك نشرته أمـس، أن 43 % من المدارس في جميع أنحاء العالم تفتقر إلى إمكانية الوصول الأساسي لغسل اليدين بالمياه والصابون في العام 2019، وذلك باعتبارها شرطا أساسيا للمدارس لتكون قادرة على العمل بأمان في خضم وباء كوفيد .19

وأوصــت الإرشــادا­ت التي شملها التقرير المشترك الصادر عن المنظمتين بعنوان "التقدم المحرز في مياه الشرب والصرف الصحي والنظافة في المدارس.. تركيز خاص على كوفيد 19"، بضرورة اتباع البروتوكول­ات المتعلقة بالمياه والصرف الصحي والنظافة الصحية بشأن تدابير النظافة، واستخدام مــعــدات الحماية الشخصية، والتنظيف

والتطهير، فضلا عن توفير الوصول إلى المياه النظيفة، ومحطات غسل اليدين بالصابون، والمراحيض الآمنة.

وبينما حدد التقرير وجوب المضي ضمن التعليمات اللازمة للوقاية من كوفيد 19 والسيطرة عليه في المدارس، قالت مصادر وزارة المياه، في تصريحات لـ"الغد"، إنها مستمرة بالتنسيق مع وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي، مـع قــرب حلول الــدوام المدرسي والجامعي، ودعوة الجهتين بالقيام بالإجراءات اللازمة بخصوص أعمال تنظيف وتعقيم وصيانة خزانات المياه التابعة للجهات العلمية والأكاديمي­ة، درءا لحدوث أي مشاكل أو حوادث لها علاقة بالمياه المخزنة والراكدة منذ وقت الإغلاق الكامل الذي فرضته جائحة فيروس كورونا.

ووسـط بـزوغ أهمية هذه التوصيات في مختلف مناطق العالم مؤخرا، ومن ضمنها الأردن، منحت وزارة المياه والري هذه القضية أولوية جــادة، في الوقت الــذي أوعــزت فيه لمديرياتها في الميدان للتأكد من جودة المياه سواء المخزنة في المدارس، أو المصانع أو مختلف المباني، وذلك تحسبا لاحتمالية أي اختلاف قد يكون طرأ عليها، بسبب ركودها فترات طويلة جراء الحجر المنزلي الذي فرضته أزمة فيروس كورونا في الأردن والعالم أجمع.

إلى ذلك، انطلقت التوصيات الجديدة من الاعتماد على المبادئ التوجيهية لإعادة فتح المدارس بشكل آمن وفق التعليمات الصادرة عن اليونسكو واليونيسيف وبرنامج الأغذية العالمي والبنك الدولي، مع نصائح عملية للسلطات الوطنية والمحلية حـول كيفية الاستعداد لإعادة فتح المدارس بشكل آمن والحفاظ على سلامة الأطفال عند عودتهم إلى المدرسة.

ووفقا للتقرير، يفتقر حوالي 818 مليون طفل إلى مرافق غسل اليدين الأساسية في مدارسهم، مما يعرضهم بشكل متزايد لخطر الإصابة بفيروس كورونا والأمراض المعدية الأخرى، فيما ذهب من بينهم 355 مليون إلى مدارس تتوفر بها مرافق مياه دون صابون، مقابل 462 مليون وصلوا لمدارس لا تتوفر فيها مرافق أو مياه متاحة لغسل اليدين.

وبين التقرير أن مدرسة واحدة من بين كل 3 مدارس في جميع أنحاء العالم لديها خدمة مياه شرب محدودة، أو ليس لديها خدمة مياه الشرب على الإطلاق، مشيرا إلى افتقار 698 مليون طفل إلـى خدمات الصرف الصحي الأساسية في مدارسهم.

وتلتزم اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية بتحقيق الوصول العادل إلى خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية المناسبة في جميع أنحاء العالم، حيث أطلقت الوكالات مؤخرا مبادرة مشتركة نحو نظافة اليدين للجميع، لدعم المجتمعات الأكـثـر ضعفا بوسائل حماية صحتهم وبيئتهم.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.