الbرh: انهيار منزل والتسبg بوفاتيE يعيد TUورI المناLل المهجورI للواجهة

Al Ghad - - 6 - هشال الع[ايله Hashal.adayleh@alghad.jo

الbرh – أع�ادت حادثة وفاة شخصين وإصابة آخر بانهيار منزل قديم ومهجور في بلدة ادر شمالي مدينة الكرك أمس، مشكلة خطورة المنازل القديمة والمهجورة إلى الواجهة من جديد.

وتتجدد شكاوى المواطنين بمختلف مناطق المحافظة من وج�ود اع �داد كبيرة من ه�ذه المنازل القديمة، وخصوصا تلك المبنية من الحجر والطين في قرى وبلدات المحافظة وهجرها أهلها وأصحبت مع مرور السنين آيلة للسقو„، وتشكل خطرا على المواطنين، وخصوصا ان بع˜ تلك المنازل ما يزال يقطنها اعداد كبيرة من العمالة الوافدة لرخŽ ايجارها.

وكان شخصان قد توفيا وأصيب آخر بجروƒ ورضو† مختلفة على اثر سقو„ وانهيار منزل طيني مهجور في بلدة ادر شرقي مدينة الكرك اثناء تواجدهم فيه، وبقيت فرق الدفاع المدني تعمل لازالة كميات كبيرة من الحجر والتراب والردم حتى تمكنت من انتشال جثتي المتوفيين.

وأك�د بيان للناطق الاعلامي باسم مديرية الأمن العام، ان فرق الإنقاذ في مديرية دفاع مدني الكرك تعاملت وبالتعاون مع فريق البحث والإنقاذ الأردني ومديرية شرطة محافظة الكرك مع حادˆ ردم وانهيار منزل قديم على ثلاثة أشخاص بمنطقة أدر، ما أدى الى وفاة شخصين نتيجة تعرضهما لإصابات بالغة بالجسم وإصابة شخŽ آخر بجروƒ ورضو†.

وعملت فرق الإنقاذ على إخراج الوفاتين والإصابة من تحت الأنقا† باستخدام المعدات المتخصصة لمثل هذه الحوادˆ، بينما تولت فرق الإسعاف تقديم الاسعافات الأولية اللازمة للمصاب ونقله وإخ�لاء الوفاتين الى مستشفى الكرك الحكومي ووصفت حالة المصاب العامة بالمتوسطة وبوشرت التحقيقات في الحادثة.

وأكد تقرير الطب الشرعي لمركز الطب الشرعي لاقليم الجنوب ان التشريح للجثتين كشف ان سبب الوفاة هو الاختناق النات عن انسداد المجاري التنفسية العلويه والسفليه بالاتربه نتيجة الردم.

وأكد الناشط الاجتماعي في الكرك واحد سكان بلدة ادر معين بقاعين ان قضية المنازل المهجورة في الكرك وفي بلدة ادر تؤرق المواطنين منذ فترة طويلة حيث اصبحت مكان لكل الأمور السلبية بدء من تجمع أصحاب السوابق فيها إضافة إلى كونها مكانت لتجمع الحشرات والقوار† وأخير أصبحت تشكل خطرا مباشرا على حياة الناس المجاورين لها بسبب دخول بع˜ الشباب والأطفال احيانا لداخلها لأسباب مختلفة وخصوصا الفضول للتعرف على المنازل القديمة وهو الأمر الذي يشكل خطرا على المواطنين.

ولفت إلى أن يجب على الأجهزة المعنية بالبلديات والأجهزة الاخرى العمل على تلافي الوقوع بالمحظور، مثل ما حصل أمس من حادثة والتي راƒ ضحيتها اثنين من الشباب، مطالبا بالعمل على إزال�ة هذه المنازل حرصا على سلامة المواطنين.

وأش�ار المواطن ناصر المدادحة من سكان مدينة الكرك، أن هناك العشرات لا بل المئات من المنازل المهجورة والقديمة وايلة للسقو„ في أية وقت وهي تشكل خطرا على الشكان، لافتا إلى أن بعضها سقط فعلا خلال الفترة الماضية ولم يكن احد فيها لتشكل خطرا مباشرا عليه.

وبين ان هناك امكانية لان تشكل خطرا على المواطنين، وخصوصا وان منازل مدينة الكرك متلاصقة بشكل كبير ولا يوجد ارتدادات تنظيمية مثل بقية المدن والبلدات، بسبب ضيق المساحة للمنازل في المدينة واحيانا تشكل مكانا لرمي النفايات فيها من المجاورين.

وكانت بلدية الكرك اعلنت العام الماضي عبر وسائل الاع��لام، للمواطنين الذين يملكون منازل قديمة ومهجورة وآيلة للسقو„ عن قرار هدمها لانها تشكل خطرا على المواطنين، الا انها وبعد فترة عادت واوقفت قرار الهدم لاسباب تتعلق بضرورة الحفا‰ على المنازل التراثية القديمة، وخصوصا تلك التي يمكن الاستفادة منها بعد اجراء الترميم الخاص بها.

وتشير سجلات البلدية إلى وجود زهاء 280 منزلا قديما مهجورا وخاليا في مدينة الكرك لوحدها، اضافة الى مئات المنازل في القرى والبلدات التابعة لها، بعضها آيلة للسقو„ واجريت عملية حصر للمنازل المهجورة، تبين أن زهاء 280 منزلا قديما غير مأهولة بالسكان، منها 200 منزلا يمكن إصلاحها وإعادة السكن فيها أو افتتا ƒ محال تراثية فيها.

في حين أن هناك زهاء 80 منزلا غير صالحة على الإط��لاق، فهي إم�ا آيلة للسقو„ أو ساقطة بالفعل ومتهدمة نهائيا

وأكدت البلدية في اعلانها أنها أزالت العديد من هذه المنازل فعليا، معللة قيام البلدية بهذا الإجراء، بانه جاء بعد أن تبين أن هذه المنازل تشكل خطرا على المجاورين من السكان بالأحياء التي تتواجد فيها، إضافة الى انها تشكل مرتعا ل Œفاعي والحشرات والنفايات.

من جانبه قال رئيس بلدية الكرك الكبرى إبراهيم الكركي، أن البلدية كانت تقوم سابقا بعمليات هدم لهذه البيوت، كونها أصبحت مهجورة من قبل أصحابها وأصبح بعضها آيلا للسقو„، أو سقطت فعليا مع مرور الزمن، بالإضافة إلى كونها أصبحت مجمعا للنفايات والحشرات والقوار†، الا انها اوقفت عمليات الهدم بعد شكاوى اصحاب المنازل ومطالبة البلدية ببدل تضرر مالي.

وبين ان البلدية ستعمل وفقا لŒصول القانونية بمخاطبة رئاسة الوزراء من اجل الإعلان رسميا بالصحف لاصحاب المنازل، وموافقة الحكومة على هدمها بعد مرور الوقت القانوني إذا لم يستجب أصحابها لمطالبة البلدية بهدمها.

وأشار رئيس البلدية إلى أن البلدية تتطلع إلى أن تكون هذه البيوت التراثية القديمة، والتي هي جزء من هوية وتاريخ مدينة الكرك، جزءا من الحياة الاجتماعية للمواطنين في المدينة والمحافظة، من خلال إعادة إحيائها مجددا بعمليات ترميم واسعة النطاق، لعدد كبير من هذه البيوت التراثية، وجعلها أماكن تراثية ومقاهي ومحلات تراثية لبيع التحف والمنتجات التراثية لأبناء وسكان المحافظة والمدينة

ولفت إلى أهمية هذا المشروع بالتعاون مع وزارة السياحة في المساهمة في تطوير الحركة السياحية بالمدينة والمحافظة، والعمل على توفير فرص عمل لأبناء وبنات المدينة، معلنا استعداد البلدية للتعاون مع أصحاب البيوت والجهات الرسمية بهدف الحفا‰ على هذه البيوت، وجعلها جزءا من المسار السياحي بالمدينة.

بلدية الكرN ستعمل وفقا لLqول القانونية لهدb هذs المنازل اrيلة للسقوt

المنزل القديZ ال\ي تعرض للانهيار أمس وأد‪X i‬ لى وفاة شخصين تحq انقاaه-)_(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.