"وقفة م\ الHيام".. منهV علمي دقيC يعيد اDعتبار للرباعيات الأصيلة

Al Ghad - - 9 - عزيزة علي Azezaa.Ali@alghad.jo

عمان - يقول الناقد والمترجم وأستاذ الأدب والنقد بجامعة اليرموك د. يوسف بكار، إن قراءته وجهوده عن عمر الخيام والرباعيات، ولا سيما ما وصل إلينا من آثاره المختلفة وأخباره، أكدت له أن‡ه لم يدرس الدراسة العلمي‡ة الدقيقة الوافية التي تكشف اللثام، ولو إلى حد، عنه وعن رباعياته الأصيلة وتنقيه مما أ—لصق به من تهم وترهات وأساطير في المسلك والفكر والعقيدة مردها جميع’ا ما وصل إلينا من رباعيات كثيرة لم ي”هÒتد إلى ان إلى الأصيل منها.

ويرى بكار، في مقدمة كتاب "وقفة مع الخيام، في البحث عن الخيام والرباعيات"، الذي قام بتأليفه الكتاب الإي�ران�ي علي دشتي وترجمه بكار، أن المؤلف ع”ني، بمنه علمي دقيق، عناية قصوى، بالبحث الجاد عن السمات الحقيقية لعمر الخيام والكشف عن رباعياته الأصيلة وتحديدها لكثرة ما قيل فيه وما أ—ضيف إليه من أوهام ونسب إليه من رباعيات طمست الأصيلة التي يظن أنها قليلة جدا حتى أضحى استخراجها من بين الركام الهائل من الرباعيات المنسوبة مشكلة من المشكلات وأمر’ا عسير’ا يحتاج إلى كثير من الأدلة التاريخي‡ة والقرائن والأمارات العلمي‡ة والموازنات الأدبية، إلى سبÒر أغوار روƒ عصر الشاعر سبر’ا دقيقًا.

وبكار في الكتاب ال�ص�ادر عن "ان ناشرون وموزعون" في عم‡ان، قال "إن دشتي حاول مستعين’ا بالأدوات العلمية أن يلقي في كتابه أضواء جديدة على الخيام ورباعياته إخال أننا في مسيس الحاجة إليها لنتعرف على الخيام الحقيقي والرباعيات الأصيلة".

ويشير المترجم الى أن دشتي في كتابه هذا قام بدراسة شخصية الخيام الخلافية العصية علمي’ا وأدبي’ا ومسلكي’ا وعقدي’ا، مستعين’ا ب�أدوات علمية ومعارف عدة وقرائن وأم�ارات ومنه علمي دقيق للبحث عن السمات الحقيقية لعمر الخيام من خلال ما خلف من آثار علمية، وآراء معاصريه، ومسلكه الحذر ونمط كلامه وتفكيره.

جاء الكتاب في ثلاثمائة وسبع وسبعين صفحة من القطع المتوسط، وصمم الغلاف الفنان بسام حمدان واختيرت له الصورة الأصلية نفسها التي و”ضعت على غلاف النسخة الفارسية. ويتضمن ثلاثة أقسام: الأول: ج ” عÈل في البحث عن الخيام، ويشتمل على ثمانية مباحث عن الخيام الشاعر، والخيام في نظر معاصريه، وكرمه أو ضÅن‡ته في التأليف، ومشاجرته العلمية مع ملك الري علاء الدولة، والخيام من آثاره، والخيام والتصوف والباطنية اللذين خرج منهما إلى أنه لم ينتم إلى أي فرقة فلم يكن باطنيا، وكان أقرب إلى المتصوفة الذين يجمعون بين الشريعة والفلسفة.

أما الثاني فج ” عل في البحث عن الرباعيات، إذ جهد المؤلف في أن يصطفي أصيلها من خلال ثمانية محاور أيض ’ ا بد Çءا من المصادر الموثوقة والأقرب إلى عصر الخيام ‘ ثم محاور الموت والحياة، ونمط الكلام والتفكير، وخمرة الخيام، والخيام في نظر عدد من المستشرقين الذين تصدوا لدراسته وترجمة أعداد من الرباعيات. وقد اهتدى من كل هذا إلى أن ثمة رباعيات شبيهة برباعيات الخيام‘ بالاقتداء والتقليد والتحريف والرد ‘ وإلى اختيار أرب Áع وسبعين رباعية رأى أنها الأقرب إلى الخيام، وإلى أن عدد’ا من الرباعيات تشابه الرباعيات الخيامية فتبدو كأنها خيامية.

الثالث والأخير: الفكر الحائر. وقد درس فيه بعد كل ما سلف في القسمين السابقين خمسة محاور يدلل فيها على أفكار الخيام المختلفة التي تلخŽ مواقفه الوجودية، وتشعبت إلى نقاشاته حول: من أين المجيء وإلى أين الذهاب ½ ونقŽÓ ألا تأتي الصور جميلة، وذبابة بدت Ò واختفت، والزهرة لا ت”فÅت‡ح بعد ذبولها، وهل من عودة – بعد الرحيل ½

وخلŽ بكار إلى أنه رغم من كل ما بذل من جهد في دراسة شخصية عصية خلافية كالخيام، فقد اعترف بكل صدق في ختام مقدمته "أن كل ما أنجزه إلى ان ليس بكاف –، وأن ميدان البحث عن الخيام والرباعيات فسيح جدا عله يظهر المجهول وغير المتوقع من خلال مصادر قديمة تدلنا أكثر على الخيام الحقيقي".

ويقول المؤلف علي دشتي، في مقدمة الطبعة الثانية من كتابه، إن معرفته بالخيام تعود إلى أيام شبابه، غير أن خيام ذلك الزمان كان يبدو له "خارقًا للعادات والت ‡ قاليد ولا يخشاها، ومتجاوز ’ا حدود الاعتدال ي” كس‡ ر ويخر ‡ ق‘ إذ أطل من خلال مجموعات مترعة بمئات الرباعيات التي لم يشك أحد في

صحتها وأصالتها وحتى بالجلي مما فيها من انحراف– غير معقول. فهل تصدر مثل هذه التلفيقات الهزيلة والتراكيب العادي‡ة والبسيطة والضعيفة والتناقضات الفجة عن الخيام الذي و”صف بأنه "تلو ابن سينا"½".

وبين أن كشف الكثير من هذه التلفيقات التي ن”سبت إلى الخيام عبر رباعياته ممكن عبر تحري "سمات الخيام الحقيقية، خلافًا لكل ما هو متداول ومعول عليه، من أقواله وكتاباته، لتخليصه من سوءات روايات معاصريه، وإنعام النظر في أقواله وآثاره الأصيلة المسÃلم بها لنبذ الرباعيات التي لا تتواءم مع شخصيته. وهذا ما أنجزته في القسم الأول من الكتاب بقدر ما أسعفني فيه ضيق صدري وقدراتي المحدودة".

ويذكر أن الاكاديمي والمترجم والناقد الدكتور يوسف بكار حاصل على شهادة الدكتوراه في النقد الأدب�ي )1972(، وعمل أستاذا جامعيا في جامعة اليرموك الأردنية حتى تقاعده العام 2016، وتولى خلال عمله في الجامعة عدداً من الوظائف الإدارية والأكاديمي­ة، وصدر له عدد كبير من الأعمال الأدبية في النقد والتحقيق والترجمة، منها: "اتجاهات الغزل في القرن الثاني الهجري" )1971(، و"بناء القصيدة في النقد العربي القديم في ضوء النقد الحديث" )1979(، و"في العرو† والقافية" )1984،) و"عمر الخيام والرباعيات في آثار الدارسين العرب" (1988(، و"من بوادر التجديد في شعرنا المعاصر" (1990(، و"أوراق نقدية جديدة عن طه حسين" (1991(، و"عصر أبي فراس الحمداني" )2000،) و"سادن التراˆ: إحسان عباس" )2001(، و"إبراهيم طوقان: أضواء جديدة" )2004(، و"حفريات في تراثنا النقدي" )2007(، و"في محراب الترجمة" )2016،) و"الترجمات الأردنية لرباعيات الخيام )2018.)

وع�ل�ي دش�ت�ي أدي��ب وب�اح�ث ون�اق�د ومترجم إيراني كان له اطلاع واسع على اداب الفارسية والعربية والأوروبية، وعلى النقد والفلسفة والتاريخ والموسيقى. و”ل�د في قصبة "دشستان" العام 1273ه ��/1894م وتوفي العام 1360ه ��/1981م. أمضى أعواما في العراق حيث درس العلوم القديمة، وعاد إلى إيران العام 1298ه�/1918، وأقام مدة في كل من شيراز وأصفهان التي تركها إلى طهران حيث انخر„ في السياسة.

الeلاف - )من المصدر(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.