17 فريقا من مختلف مدارس المملكة تتنافس على تحدي تطبيقات ألعاب الموبايل

Al Ghad - - 11 - إبراهيم المبيضين ibrahim.almbaideen@alghad.jo

عمّان – قال الشريك التقني لمختبر الألعاب الإلكتروني­ةالمدير التنفيذي لشركة "ميس الورد" نور خريس يوم أمس إن العمل متواصل لإنجاز دورة العام الحالي من تحدي تطبيقات ألعاب الموبايل – وهو واحد من المشاريع السنوية لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية – مشيرا إلى أن 17 فريقا من طلبة المدارس ومن مختلف محافظات المملكة تتنافس اليوم في هذه المسابقة التي تهدف في خطوطها العامة الى تحفيز طلاب المدارس على ابتكار وانتاج العاب الموبايل وتدريبهم على البرمجة في هذه الصناعة التي تنمو بشكل مضطرد في أسواق العالم كافة.

وأوضح خريس في تصريحات صحفية لـ "الغد" بأنّ هذه الفرق الـ 17 دخلت في المرحلة الثالثة وقبل الأخيرة من المسابقة السنوية، والتي تمتد لفترة شهرين، سيعملون خلالها على ابتكار وإنتاج العاب موبايل ستحمل العام الحالي عنوانا وموضوعا يتعلق بالصحة والتوعية بها مع مرورنا بأزمة كورونا، حيث من المطلوب ان تحمل هذه الالعاب والتطبيقات عنوانا عريضا هو : "دليل سلامتك".

وأكـد خريس بانه وبعد انتهاء فترة الشهرين ستتقدم هذه المشاريع والألعاب الإلكتروني­ة ليجري تقييمها من قبل لجنة تحكيم متخصصة ضمن المسابقة ووفقا لمعايير موحدة لاختيار الفائزين

من مختلف اقاليم المملكة: اقليم الشمال، الوسط، والجنوب، حيث من المتوقع ان يجري اعلان النتائج النهائية للمسابقة في شهر تشرين الثاني )نوفمبر( المقبل.

وقال بانه تم اختيار هذه الفرق التي تمثل جميع محافظات المملكة من بين 23 فريقا سجلت وخاضت غمار المراحل الأولية من المسابقة والتي تضمنت تدريبا وتوعية وارشاد بمجال صناعة الالعاب الالكتروني­ة وبرمجتها.

وأطلقت مسابقة تحدي التطبيقات الإلكتروني­ة أحد مشاريع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية دورة "طور لعبتك من بيتك" بالتعاون مع الشريك التقني ميس الورد لتستهدف الشباب اليافعين من جميع محافظات المملكة ممن تتراوح أعمارهم بين 14 سنة إلى 16 سنة لتنمية مهاراتهم وتطوير قدراتهم في مجال تصميم وتطوير التطبيقات والألعاب الإلكتروني­ة.

وقد تم تنفيذ جميع مراحل المسابقة العام الحالي بـ "الاون لاين" مع ظروف استثنائية في ظل مواجهة تفشي فيروس الكورونا المستجد وما نجم عنه من قيود في الحركة والتجمعات.

وفتح الصندوق باب التسجيل في التحدي للطلاب من كافة محافظات المملكة وذلك خلال الفترة من 20 أيار )مايو( الحالي وحتى تاريخ 15 حزيران )يونيو( المقبل.

الى ذلك قال خريس بان مشروع " تحدي التطبيقات" – الذي انطلق لاول مرة في العام 2011 - يلعب دورا مهما في تعريف الشباب والطلاب بصناعة الألعاب واكتشاف المواهب المتميزة منها في المدارس الحكومية والخاصة، في وقت تشهد فيه صناعة الألعاب على الهواتف الذكية ومهارات البرمجة الخاصة بها نموا وطلبا متزايدين في جميع أسواق الاتصالات حول العالم، إذ أظهرت أزمة الكورونا إقبالا كبيرا على تحميل واستخدام الألعاب المتنقلة في جميع أرجاء العالم وخصوصا مع الوقت الطويل الذي يواجه الناس اليوم في ظل تطبيق مفاهيم الحجر المنزلي التي فرضتها جائحة كورونا العالمية.

وأشار إلى أن الدعوة للمسابقة كانت مفتوحة أمام جميع المدارس الحكومية والخاصة ، وبعد التسجيل تم عقد جلسة تعريفية افتراضية بصناعة الالعاب ولغات البرمجة والتصميم عبر الإنترنت.

وتنعقد مسابقة "تحدي تطبيقات الموبايل" سنويا منذ العام 2011 كأحد برامج صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية من خلال مختبر الألعاب الإلكتروني­ة الأردني وباشراف تقني من شركة "ميس الورد" الأردنية المتخصصة في ألعاب الموبايل، وذلك للمساهمة في بناء قدرات الطلبة في مجال تصميم وتطوير التطبيقات على أجهزة الهواتف الذكية وبناء مهارة الابتكار لديهم، إضافة إلى إكسابهم عددا من المهارات الأخـرى التي تنعكس إيجابيا على مستقبلهم كالعمل بروح الفريق وتحمل المسؤولية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.