^ل بدO التWبيa مa الفيروjD

Al Ghad - - 10 - د. صبري ربيحات opinions@alghad.jo

الفيروس الذي فتك بالشعب الايطالي والاسباني وأخ��اف الإنجليز وال �روس وكشف عجز وزيف الادعاءات الاميركية وقلة حيلة المراكز والمعاهد الطبية لا يقلق الكثير من الاردنيين الذين يخاطرون بحياتهم وحياة من حولهم. في كثير من الاوس��اط والمجتمعات المحلية لا تلمح أي مظهر من مظاهر الخوف من الوباء او الاجراءات الاحتياطية للحماية، الجاهات مستمرة والحفلات تجري في كل الاماكن والشباب والكبار يتجولون وكأن شيئا لم يكن. الكثير من السواقين لا يؤمنون بضرورة الحجر ولا يرغبون في الخضوع الى الفحوصات والبعض قد يتملص من ذلك إذا تمكن. في معظم المناسبات ما يزال البعض يصر على المصافحة والتبويس دون الالتفات الى العواقب المحتملة.

الشكل العام للوباء وسلوك الفيروس في الأردن اخذ يتغير بتغير العلاقات والعادات والانفكاك والتحلل الطوعي للكثير من الاف �راد من قواعد وطرق واساليب التباعد والوقاية التي حرصت الدولة على تنفيذها في البلاد منذ منتصف آذار.

في الأردن لا أحد ق�ادر على التنبؤ فيما إذا سيعود الطلبة الى المدارس فعلا أم ستجري الانتخابات التي اعلن عن موعدها وفيما اذا بقيت الامور على ما كانت عليه خلال اشهر الربيع وبداية الصيف من هذا العام. في اوساط كثيرة تشعر وكأن البعض قد دخل في حالة تطبيع مع الفيروس فالناس لا ينكرون وجوده لكنهم لا يخافون مواجهته.

الايقاع الهاد¯ المطمئن الذي كان يميز اص�وات المسؤولين والناطقين الحكوميين وهم يتحدثون عن الوباء ويتمنون السلامة لنا ولأحبائنا والبشرية لم يعد هادئا ومطمئنا كما كان، فقد بدأ القلق يتسرب الى نفوس القائمين على الملف والخوف يراود خيالهم من ان يفقد مجتمعنا وإنساننا حالة الامن الصحي التي طالما عمل الجميع على خلقها وادامتها وصيانتها لأكثر من

أربعة أشهر.

فبخلاف الكثير م�ن دول العالم والاقطار العربية الغنية تنبه الأردن لخطر الجائحة مبكرا وك�ان من بين اوائل دول العالم التي اجترحت نظام استجابة فعالة حقق الكثير من النجاح مما حافظ على سلامة الافراد وأكسب المواطن مستوى من الوعي واستطاعت البلاد امتصاص الصدمة الاولى بحرفية ونجاح.

الاستجابة الأردنية التي جاءت موازية لإع�لان�ات منظمة الصحة العالمية وبياناتها كانت منذ اللحظة الاول�ى للاعلان عن ظهور الوباء في الصين ومتزامنة مع اكتشاف اعراض المرض وطرق انتقال وانتشار الوباء حيث ارسلت طائرة لإخلاء الطلبة والمواطنين من بؤر الاصابة واعتمدت سياسة وقائية تقوم على فرض التباعد وتقليل الحركة واستخدام وسائل الوقاية في كافة الاوساط والمجالات وبلا هوادة او تردد.

الاستنفار الاردني الكامل والتفعيل الفوري لعمل المجالس والتشريعات واللجان واستخدام القوات المسلحة في فرض حالة الطوار¯ كانت عوامل مهمة في اشاعة الامن وتقليل مستوى الخوف وبناء علاقة جديدة بين الافراد والادارة المعنية بالحالة تقوم على التعاون والثقة والصدق والانضباط. الاجراءات الحازمة وتعاون الجمهور ساعدا البلاد على امتصاص الصدمة الاولى والتمكن من إبعاد الاردنيين عن وجه الجائحة والتعامل مع الحالات التي نقلها السياح او القادمون من بلدان عربية واوروبية بمهارة ومهنية واقتدار.

التقييم الأولي لإنجازات الأردن في التعامل مع الجائحة وحماية السكان للأشهر الممتدة من آذار وحتى حزيران اظهر نجاحا مبهرا في الابقاء على البلاد نظيفة نسبيا من الفيروس مع استمرار المخاوف والتهديدات من احتمالية انتقاله الى الداخل من خلال القادمين عبر الحدود البرية التي بقيت مفتوحة وتخضع لإج ���راءات وق�ائ�ي�ة تتفاوت صرامتها من يوم لآخر. الاستمرار في تبني اتجاهات تتسم بالاستخفاف والقبول والاستعداد للمواجهة تشكل سابقة خطيرة ينبغي أخذها على محمل الجد فالأردن ليس اقدر من ايطاليا ولا اسبانيا والنظام الطبي الاردني يعمل بموازنات متواضعة لا تحتمل مغامرات غير راشدة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.