صدور كتاK يتناول مشاركة الJرGH السياسية في الأردن والMJرK والبحرين

Al Ghad - - 13 - Azezaa.Ali@alghad.jo

ع Jان- بدعم من وزارة الثقافة صدر لعضو هيئة التدريس، ومدير دائرة العلاقات العامة والاتصال المجتمعي بجامعة الحسين بن طلال د. بشير كريشان، كتابه بعنوان "تأثير التغير في القيادة السياسية على مشاركة المرأة السياسية في الأردن-المغرب-البحرين )دراسة مقارنة(".

ودعا المؤلف الى ضرورة المحافظة على التمثيل النسبي للمرأة في البرلمان والمجالس البلدية، وزيــادة حصص التمثيل النسبي ليحقق العدالة على مستوى محافظات أو أقاليم الـدولـة، وإعــادة النظر في قوانين الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني لتطويرها وتفعيل دورهــا في المشاركة السياسية، بما يعزز دور المرأة على الصعد كافة، وفي كل المجالات والهيئات والدوائر.

وشـدد كريشان على زيــادة وعي المرأة والرجل بأهمية مشاركة المرأة في الحياة السياسية من خلال عمليات التوعية والتدريب والتثقيف، وإبــراز الأدوار الحديثة للمرأة، وخاصة الأدوار السياسية في الكتب والمناهج التعليمية في المراحل الدراسية كافة.

كريشان، في مقدمة كتابه، يعتبر مسألة التغيير والـقـيـاد­ة مـن القضايا الأساسية المطروحة فـي أدبــيــات الفكر السياسي والاجتماعي، نظرا للارتباط الوثيق بين القيادة السياسية والإرادة نحو التغير، بما يحقق التحول النوعي على مستوى البنى والأنظمة المؤسساتية.

الكتاب جاء في أربعة فصول؛ حيث يتناول الأول التغير والـقـيـاد­ة "إطــار مفاهمي"، ويتحدث الفصل الثاني عن الإطار النظري للمشاركة السياسية، بينما يتناول الفصل الثالث المشاركة السياسية للمرأة في الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني "الأردن، المغرب، البحرين"، فيما يتحدث الفصل الرابع والأخير عن المشاركة السياسية للمرأة في البرلمانات والهيئات المحلية والمراكز القيادية للأردن، المغرب، البحرين.

ويبين كريشان أن نجاح التغيير يتوقف على مــدى الـتـزام وقناعة وإرادة القيادة السياسية على التقدم مضيا نحو المزيد من إحداث التغييرات، ما يزيد من فرصة احتمالات التحول السياسي في هـذا النظام، ومنح هامش من الحريات العامة واحترام سيادة القانون والفصل بين السلطات، وتحقيق الحكم الرشيد، وتعزيز فـرص المشاركة في الشؤون العامة، وارتفاع مستوى الحراك الاجتماعي والمكاني، واحترام آراء وأفكار ومكانة المرأة وتمكينها في الحياة السياسية والمجتمعية بما يكفل تعزيز الدور الجندري.

ويـرى كريشان أن المشاركة السياسية

- )من المصدر( ارتبطت بتنامي السلوك الحضاري في المجتمعات التي تتجه نحوا الديمقراطي­ة، بحيث أصبحت ظاهرة عميقة متأصلة بالحياة السياسية، قوامها النضج الثقافي والسياسي، كأسلوب للتعامل اليومي لإضفاء ثقافة السلم والتسامح، منخلا لوجود الاختلاف والتنوع الحزبي، وحرية الاعتقاد والتفكير، وحرية الرأي الآخر والمعارضة.

ويوضح المؤلف أن المشاركة السياسية -بما تتضمنه من أنشطة طوعية يؤدي من خلالها الفرد دورا مهما وإيجابيا في الحياة السياسية والمجتمعية- يعد من أهم مميزات الدولة الحديثة، ونهضة المجتمعات وتطورها

باعتبارها شرطا أساسيا ومحفزا أساسيا للتحديث والتنمية السياسية، وأداة ناجعة لحل مشكلات التخلف، ووسيلة مهمة تتمكن من خلالها القوى الاجتماعية والسياسية في المجتمع من طرح أفكارها والتعبير عن رؤاها، وعرض مطالبها وبرامجها والتأثير في صنع الـقـرارات السياسية وبالوسائل السلمية، وبوصفها مقياسا صادقا مكن من خلاله تقييم درجة الديمقراطي­ة التي وصل إليها النظام السياسي والمجتمع بصفة عامة.

ويؤكد كريشان أن السلوك السياسي هو امتداد للسلوك الاجتماعي، لافتا الى أن عملية التغيير تتطلب رؤية استراتيجية من قيادة السياسية تقوم على أساس الديمقراطي­ة التشاركية في عملية صنع القرار، والاستجابة للمتغيرات بما يكفل تحقيق حـالـة من الاستقرار.

وبين كريشان أن "الأردن، والمغرب، والبحرين"، هي من الدول التي شهدت حراكا داخليا لزيادة فاعلية دور مشاركة المرأة السياسية داخل أنظمتها، وبذلك تأتي هذه الدراسة لمحاولة تشخيص واستيضاح واقع المشاركة السياسية للمرأة في البحرين والأردن والمغرب.

ويـرى المؤلف أن تغيير الموروث الثقافي يتطلب العمل على التنشئة منذ أولى دوائرها وهي الأسرة والمدرسة، والسعي لتغيير الانطباع الاجتماعي السائد تجاه المرأة، عن طريق حملات للتوعية تقوم بها المنظمات النسائية المختلفة ووسائل الإعلام، بهدف تشجيع النساء والرجال على انتخاب النساء وشرح أهمية مشاركة المرأة في مواقع اتخاذ لقرار.

كذلك، دعم الأحــزاب السياسية وزيـادة دورها في التأثير على النساء سياسيا وجذبهن للعمل السياسي المنظم، وفــي النضال الوطني وتوعيتهن لحقوقهن السياسية والاقتصادي­ة والاجتماعي­ة والثقافية، من أجل الوصول الى المجالس النيابية ومواقع صنع القرار وزيادة دور المنظمات النسائية الفاعلة التي تؤمن بالحل الديمقراطي لقضية المرأة وتوعيتها.

ال 456

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.