عبد الجبّار: الدفع الإلكتروني ضرورة ومكون أساسي لعملية التحول الرقمي

Al Ghad - - 14 - EبراCيم المبيضين ibrahim.almbaideen@alghad.jo

ع XJ ان – في الوقت الذي تتجه فيه كل دول العالم ومنها الأردن نحو تطبيق مفاهيم "الرقمنة" و " الاقتصاد الرقمي" ، ومع الانتشار الكبير للإنترنت وتطبيقاتها الذكية، أكد الرئيس لشركة الشرق الأوس�ط لخدمات الدفع الإلكتروني " ميبس" علي عبد الجبار يوم أمس بان " الدفع الإلكتروني " أصبح من ضروريات الحياة اليومية للناس والمؤسسات من مختلف القطاعات ، وليس ترفا أو نوعا من الكماليات في ظل هذه الطفرة التقنية والتحول الرقمي الذي نشهده في المنطقة.

وقال عبد الجبار في مقابلة خاصة مع "الغد" إن عمليات الدفع الإلكتروني أصبحت من الضروريات في ظل التحوّل الرقمي التي تشهدها المنطقة، وهي أيضا من الأعمدة والمكونات الأساسية لمنظومة التحول الرقمي، لما توفره بشكل عام من الخدمات للتجار والأفراد لقبول وإدارة الحركات المالية مثل ال�دف�ع م�ن خ �ال أج�ه�زة نقاط البيع وحلول التجارة الإلكتروني­ة وايضا خدمات المحافظ الإلكتروني­ة الاخذة بالانتشار والتي تتيح خدمات التحويل الفوري بين المحافظ الإلكتروني­ة ودفع الفواتير.

وأوض �ح عبد الجبار ب�أن أكبر التحديات التي تواجه مفهوم "الدفع الإلكتروني" اليوم تتمثل في تغيير ثقافة استخدام "الكاش" لاتمام الحركات المالية من قبل العديد من اط �راف المجتمع المحلي مثل التجار والمؤسسات من جهة، والأف��راد من جهة أخرى، حيث ان هناك تفضيا وثقة أكثر من قبل هذه الاطراف بعملية الدفع ب� " الكاش" رغم ما توفره عمليات الدفع الإلكتروني بمختلف أشكالها وأدواتها من مزايا السرعة وتوفير الوقت والجهد وتخفيض الكلف

وزيادة الانتاج والايراد لجميع الناس.

وأش �ار الى ان هناك في بعض الاحيان توجسات م�ن قبل الاف ��راد والمؤسسات بخصوص م�وض�وع أم�ن المعلومات في عمليات ال�دف�ع الال�ك�ت�رون�ي وخصوصية البيانات ، مؤكدا حرص الشركات والمؤسسات القائمة على تقديم حلول وخدمات الدفع الالكتروني ومنها شركة " ميبس" على التأكد من أن البطاقات الائتمانية وبطاقات القيد الفوري والبطاقات المدفوعة مسبقاً المقدّمة لعمائها هي بطاقات آمنة ومرنة وموثوقة، لتلبي احتياجاتهم المتعلقة بعمليات الدفع.

وتأسست شركة "الشرق الأوسط لخدمات الدفع MEP" العام 2009 لتكون مزودا إقليميا لخدمات الدفع، حيث تقوم الشركة بتقديم للمؤسسات المالية وتجار التجزئة والشركات، عبر تسهيل الحركات الشرائية المنفذة باستخدام البطاقات الائتمانية وبطاقات القيد الفوري والبطاقات المدفوعة مسبقا من خال معالجة الحركات مع كافة أط�راف الخدمة، وإدارة أجهزة الصرّاف الآلي وتوفير بطاقات الدفع وحلول ب�واب�ات الدفع الإلكتروني، وغيرها م�ن خ�دم�ات ال�دف�ع عبر الأجهزة المتنقلة ومجموعة من خدمات نقاط البيع.

- )من المصدر(

وعن أزمة كورونا وما أحدثته من تأثيرات على القطاع قال عبد الجبار إن الازمة اسهمت في زيادة الوعي بموضوع الدفع الإلكتروني بطرقه وادوات�ه المختلفة، مدلا على ذلك بتضاعف الطلب م�ن قبل التجار بجميع احجامهم ومختلف قطاعاتهم للحصول على أجهزة نقاط البيع POS لقبول الدفعات م�ن عمائهم حاملي البطاقات البنكية والاستفادة من الخاصية الاتامسية بالدفع ‪Contactles­s Payment‬ لتكون بديا لاستقبال الكاش خال أزمة كورونا والذي يعتبر أحد طرق انتقال العدوى.

وأشار ايضا إلى زيادة الطلب على خدمات الدفع الخاصة بالتجارة الإلكتروني­ة، وذلك بسبب زيادة الوعي من قبل التجار في أهمية التجارة الإلكتروني­ة في ذلك الوقت.

وفي هذا الاطار قال عبد الجبار بان شركة MEPS قامت مؤخرا في اط�اق خدمتين جديدتين لتمكين التجار والمؤسسات المتوسطة والصغيرة من استقبال دفعات المشتريات من عمائهم أصحاب البطاقات البنكية و بدون الحاجة لوجود موقع الكتروني او تطبيق ذكي، حيث يقوم التاجر فقط في ارس�ال الفاتورة لعميله عبر رسالة نصية أو بريد إلكتروني ليدخل العميل معلومات بطاقته الإلكتروني­ة ويدفع قيمة المشتريات.

وأك�د عبد الجبار ال �دور ال�ذي أداه البنك المركزي الأردن �ي في بداية ازم�ة الكورنا بتسهيل عملية التسجيل لعماء المحافظ الإلكتروني­ة م�ن خ�ال السماح لمقدمي خدمات المحافط الإلكتروني­ة بانشاء بوابات تسجيل إلكتروني ليمكن عماءه من فتح محافظ إلكترونية خاصة بهم و هم في منازلهم ، ليتمكنوا بعد تفعيلها من دفع مشترياتهم و فواتيرهم المنزلية.

وقال : " نحن احدى تلك الشركات ونقدّم خدمة المحفظة الوطنية ‪National Wallet‬ التي تضاعف أع�داد منتسبيها خال فترة الحظر".

وع��ن خ�دم�ة المحفظة الإلكتروني­ة التي تشرف عليها الشركة وسط منافسة قوية وخاصة في مجال خدمات المحافظ الإلكتروني­ة قال عبد الجبار : " إن الشركة تتوجه دائما لتقدم خدمة المحفظة الوطنية ودمجها مع خدمات إضافية لتوفر حلولا مائمة لعمائنا من المؤسسات فعلى سبيل المثال أطلقت الشركة بالتعاون مع المؤسسة الاستهاكية العسكرية منذ بداية العام

لتزويد العاملين والمتقاعدي­ن في القوات المسلحة بخدمات المحفظة الوطنية مع ربطها ببطاقة دفع إلكتروني وانشاء نظام خصومات على أجهزة الدفع الذكية ليتمكن حاملوا البطاقة من الحصول على خصومات لمشترياتهم".

وأشار إلى أن لدى الشركة أكثر من 100 ألف مشترك بهذا المنتج حتى الآن.

إلا ان عبد الجبار أكد بان الشركة لديها خبرة لأكثر من 10 أعوام في توفير خدمات دفع الكتروني متكاملة للتجار وليس فقط المحافظ الإلكتروني­ة كتوفير أجهزة نقاط البيع POS وحلول التجارة الإلكتروني­ة واصدار البطاقات ومعالجة الحركات، بالإضافة لإدارة الصرافات الالية ATMs . مع العلم أن الشركة تمتلك التراخيص الازمة لاص�دار وقبول الحركات من شركات الدفع العالمية مثل شركة فيزا وماستر كارد ويونيون باي وقبول بطاقات أميركان اكسبرس.

وأكد أن الشركة " تسعى الشركة لتزويد خ�دم�ات المحفظة الوطنية للمؤسسات والشركات من مختلف القطاعات وتطويرها خصيصا ل�ت�ائ�م طبيعةعملهم مثل المدارس و المصانع و الاندية الرياضية موضحا بان المدارس تستخدم المحافظ للدفع داخل المرافق وتمكّن أهالي الطلبة من متابعة مصاريف ابنائهم، اما المصانع فتستعمل المحفظة لدفع الرواتب وايداعها بالمحافظ مباشرة وبكل سهولة، وأيضا تستعمل الأندية الرياضية مثل جميع خدمات المحفظة الوطنية مع اصدارهم لبطاقة دفع مرتبطة بها وتحمل شعار النادي ليتم تزويدها لمحبي ومشجعي النادي. وهنالك العديد من المؤسسات والجهات الحكومية التي تستعمل المحفظة الوطنية لأغراض مختلفة".

ر>ي< @رMة الLرD اKوس; " ميب<" ي7حدJ لل3ميI المبيضين

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.