"البحوj الNراعية" يتبنY المشروi ويTكد نجاعتd الاقتصادية والتنموية في البلدان الفقيرة مائيhا دراGة: نظاW معالجة المياV الرمادFة Qيار اGتراتيجي لمواCDة الشU

Al Ghad - - 4 - عبداb الربيحات abdallah.alrbeihat@alghad.jo

عمان - خلصت دراس�ة اجراها المركز الوطني للبحو– الزراعية على نظام "جي أف سي - GFS" إلى أن هذا "النظام قادر على معالجة المياه الرمادية، وإنتاج مياه يمكن استخدامها لغايات الري المقيد".

وتُعرف المياه الرمادية بتلك الناتجة عن الاستعمالا­ت المنزلية المختلفة، مثل: المغاسل، أح�واض الغسيل، الاستحمام، ال�وض�وء، المطاب—، المشارب في ظروف المناطق الجافة.

وبينت الدراسة أن "التربة لم تتأثر سلب©ا بالري بالمياه الرمادية المعالجة، كما لوح’ ازدياد انتاجية الحديقة المنزلية، وانخفاض تكلفة نضح الحفرة الامتصاصية، فيما بلغت نسبة الانخفاض بقيمة فاتورة المياه المنزلية بعد ممارسة الري بالمياه الرمادية ‪."% 35‬

ويمر النظام حاليا ب�إج�راءات تسجيله كبراءة اختراع خاصة ب�"البحو– الزراعية" في وزارة الصناعة والتجارة والتموين.

مديرة مديرية البيئة والتغير المناخي في المركز، الدكتورة عبير البلاونة، قالت إن "البحو– الزراعية" يسعى من خلال مجموعة من المشاريع البحثية إلى دراسة ك�ل الجوانب المتعلقة بمعالجة المياه الرمادية واستعمالها، لغايات الري المقيد في الحدائق المنزلية، وإيجاد نظام لمعالجة المياه الرمادية يعتمد على مباد¤ المعالجة الطبيعية ويتناسب مع الظروف المناخية الأردنية.

وقالت إن المركز استنبط نظام فلترة في معالجة المياه الرمادية في المناطق الجافة وشبه الجافة، وتصميمه وطرحه كوحدة

معالجة طبيعية ومتكاملة للمياه الرمادية المنزلية، بحيث تم إدراج ث�لا– مراحل مختلفة للمعالجة ودراسة التوف البركاني والحصى البيضاء كأوساط معالجة طبيعية ومحلية.

وتم تصميم وتنفيذ 6 أنظمة من ،"GFS" ثلاثة منها تستخدم التوف البركاني، وثلاثة أخرى تستخدم الحصى ببلدة المشقر/ مادبا.

ولدراسة كفاءة انظمة المعالجة تلك، أوضحت البلاونة أنه تمت مراقبة نوعية المياه الرمادية قبل المعالجة وبعدها بإجراء التحاليل البيولوجية والكيميائي­ة اللازمة على م�دار 13 شهر ©ا، أما المياه الرمادية المعالجة فقد تم استخدامها في الري المقيد للحدائق المنزلية، وتمت مراقبة الآث�ار البيئية على التربة والنبات المروي بهذه المياه على مدار 3 أعوام.

واعتبرت البلاونة "استخدام المياه غير التقليدية خيار ©ا استراتيجي © ا لمواجهة مشكلة شح المياه، خصوص ©ا في البلدان التي تتأزم فيها هذه المشكلة ك �الأردن"، مشيرة إلى أن المياه الرمادية، وهي من المصادر غير التقليدية، تشكل بين 60 % و80 % من المياه المستهلكة منزلي ©ا.

وقال إن المياه الرمادية لا تشمل تلك التي تحتوي على فضلات الإنسان، وتسمى بالمياه السوداء أو المياه العادمة، والتي عادة ما تعالج بمحطات التنقية المركزية أو يتم تصريفها للحفر الامتصاصية.

وبحسب احصاءات وزارة المياه والري، فإن شبكة الصرف الصحي تخدم نحو65 % من بيوت الأردن، وبالتالي فإن المياه العادمة والرمادية تتم معالجتها في محطات التنقية الرئيسة، بينما تستعمل باقي البيوت أو ما نسبته 35 % الحفر الامتصاصية للتخلص من المياه السوداء والرمادية، وغالب©ا ما تقع هذه البيوت في المناطق الريفية والنائية.

كما تشير الاح�ص�اءات إل�ى أن مجموع استهلاك المياه المنزلية في الأردن بلغ العام الماضي 470 مليون متر مكعب، فيما تُقدر المياه التي يتم التخلص منها بواسطة الحفر الامتصاصية بنحو 164 مليون متر مكعب.

ونظر © ا لحاجة المناطق الريفية لمصدر ري مستدام، فقد لجأ 4.4 % إلى استخدام المياه الرمادية دون معالجة لري الحديقة المنزلية،

بينما تُعد هذه مشكلة بيئية ينتج عنها تلو– للتربة وللمحاصيل المروية بهذه المياه.

وأك�دت البلاونة أن خيار معالجة المياه ال�رم�ادي�ة وإع ��ادة استخدامها ف�ي ال�ري بالمناطق غير المخدومة بشبكة الصرف الصحي هو خيار استراتيجي في ظل ظروف الندرة المائية والتغير المناخي.

وقالت إن معالجة تلك المياه واستخدامها في ري الحديقة المنزلية "يعود بالعديد من الفوائد على المستوى الوطني والفردي، مثل: التقليل من استهلاك المياه العذبة، وتوفير مصدر مستدام من المياه ل�ري الحديقة المنزلية وزيادة انتاجيتها، دعم الأمن الغذائي على المستوى العائلي، إضافة إلى اعتبارها وسيلة من وسائل التأقلم مع التغيرات المناخية". وأضافت البلاونة أن أنظمة معالجة المياه الرمادية المتاحة حالي©ا تعتمد على مباد¤ المعالجة الكيميائية، البيويوجية، الفيزيائية والطبيعية، أو استخدام أكثر من مبدأ للمعالجة في النظام نفسه.

وي�ش�ت�رط ف�ي ن�ظ�ام معالجة المياه الرمادية، مجموعة من المعايير ليتم اعتباره نظام©ا كفؤ©ا قابلًا للتطبيق، منها: السلامة الصحية، ال�ج�دوى الفنية والاقتصادي­ة للنظام، الاع�ت�ب�ارات البيئية، الناحية الجمالية، إمكانية إدارة وتشغيل النظام من قبل الأشخاص المحليين، وأن يكون غير مكلف اقتصادي©ا.

وبينت البلاونة، أن الأبحا– العلمية تشير إلى أن "تحقيق هذه الشروط في نظام واحد لمعالجة المياه الرمادية، ما ي�زال تحدي©ا عالمي©ا، خصوص©ا في المناطق الجافة وشبه الجافة، وهي التي تعد بحاجة ماسة إلى كل نقطة مياه، وبرغم هذا فإن المياه الرمادية ما تزال تهدر للأسف دون الاستفادة منها".

نظام معاجلة المياk الرمادية يمر بlجراءات تسجيلd كبراءة اختراi خاصة

نموX^ "جي أe سي" لمعالجة المياd الرمادية -)من المRدر(

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.