المهندسة آلاء صبح تمز‹ بين الزراعة والفن بمبادرة "فنجان وحرف"

Al Ghad - - 17 - معتص^ الرLاi Motasem.alraqqad@alghad.jo

عمان - أطلقت المهندسة الزراعية آلاء صبح مشروع "فنجان وح�رف" ال�ذي يهتم بتنسيق الحدائق وانطلاقا من شغفها بالرسم وعرض القطع المشغولة يدويÁا كانت البداية بالرسم على فناجين القهوة.

وتقول المهندسة صبح، وهي مهندسة في مجال تنسيق الحدائق خريجة الجامعة الأردنية "انطلاقا من شغفي بالرسم عملت قبل ثلاث س�ن�وات ببدء ال�م�ش�روع ع�ن طريق منصات التواصل الاجتماعي وعرض القطع المشغولة يدويÁا كانت البداية بالرسم على فناجين القهوة وكتابة عبارات تتناسب مع الصورة المرسومة، لهذا كان اسم المشروع فنجان وحرف".

وأض�اف�ت صبح، "تنوعت ال�رس�وم�ات على الفناجين ما بين صور شخصية )بورتريه( أو شخصيات مشهورة محببة لدى الكثيرين مثل فيروز ومحمود درويÀ وأم كلثوم ومارسيل خليفة وغيرهم، مع إضافة عبارات واقتباسات من أعمالهم".

تطورت الفكرة وتوسعت برسم البورتريه )الصور الشخصية( على صحون البورسلان لاستخدامها ضمن ديكور المنزل أو تقديمها هدايا مصنوعة يدويÁا ل¸صدقاء والأقارب، وفق صبح، ولاقى هذا المشروع إعجاب الكثيرين، ولأن�ه مناسب للجميع قامت إح�دى المدارس الثانوية بطلب ع�دد من الفناجين كتكريم للطالبات المشاركات في تحدي القراءة العربي والمبارزة الشعرية، وقد كانت رسومات مع عبارات تحفيزية واقتباسات لمحمود درويÀ.

وبينت صبح، انه تم تطوير وتوسع للمشروع بإضافة لمسة من تخصصها في الزراعة وحبها للنباتات، وذلك بجعلها ج�زءًا من أعمالها بأن استخدمت الفناجين والصحون كأوعية زراعية تقوم بتزيينها بالرسومات الرمزية أو العبارات وزراعتها بالنباتات الداخلية أو الصباريات أو العطريات لتضفي منظر º ا جمالي Á ا عليها.

كما ركزت على النباتات التي تتحمل ظروف المعيشة ضمن تربة ضحلة، ولا تحتاج إلى الكثير من الري والرعاية، أما بالنسبة ل¸دوات المستخدمة ف �إن معظم الأل ��وان ه�ي أل �وان زجاج مقاومة للماء ومعالجة بالحرارة تقوم بإحضارها من المكتبات التي توفر الأدوات الفنية أو بشرائها عن طريق الانترنت فبعضها

لا يتوفر وكلاµها في الأردن، وهذه واحدة من العقبات التي قد تواجهها في بعض الأحيان أما الزجاج والبورسلان، فالمورÄدين ÃكÃثر ويÂسهُل الحصول عليهما كمادة خام. بحسب قولها.

أم �ا ع�ن طريقة تقديم ال�خ�دم�ات، قالت صبح "تلقي طلبات الزبائن تكون عبر رسائل الصفحات على فيسبوك وانستغرام، ومما يميز ه�ذا المشروع كونه يُ�عÂ�د عم±لا يدويÁا بحتºا والرسومات تكون حسب الطلب كما أنها متقنة الصنع، ولكن يجب الحذر أثناء التعامل معها من ناحية الغسيل والتنظيف للحفا¼ على الرسومات ثابتة فلا يتم الضغط عليها أثناء تنظيفها ولا تستخدم المياه الساخنة في غسلها".

تشرح صبح، "تتنوع المناسبات التي يمكن للزبائن طلب الهدايا من فنجان وحرف من أجلها كمناسبات النجاح والتخرج والثانوية العامة وأعياد الميلاد ومناسبات ال�زواج والخطوبة ولتزيين وتجميل المنازل أو تعبيرºا لحبنا لÅخرين دون مناسبة معينة كما تنوع طابع الرسومات الرمزية والرسم بالتنقيط والزخارف النباتية والقوارير المزروعة، يحتاج الطلب الواحد من ثلاثة إلى خمسة أيام للتجهيز ليكون حاضرºا للزبون حسب طلبه".

يهدف المشروع الى توفير قطع فنية لجميع المناسبات بأسعار تناسب الجميع وبجودة عالية وإمكانية تصميم الهدية حسب ذوق المشتري، فهذا ب�ابÆ لنيل ثقة الزبائن وحبهم للعمل اليدوي المُعÂدÉ بدقة وبإتقانÈ و Çبحُب، مبينة، كما أطمح إلى فتح محل لعرض القطع كافة وتوسيع نطاق العمل محليÁا ودوليÁا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.