العالJ أNبt أZCر مSاوا.4ةs حتW ب64ما .ضر العولمة بالrرب544 م5 الUبقة الوWUL

Al Ghad - - 9 -

براNكو ميلاNوفيتش – (فوريK أفيرg) 2020/8/28

غالب ­ا ما يشير معارضو العولمة الاقتصادية إلى الطرق التي أدت بها إلى توسيع انعدام المساواة داخل الدول في العقود الأخيرة. في الولايات المتحدة، على سبيل المثال، ظلت الأجور راكدة إلى حد ما منذ العام 1980، بينما حصل الأميركيون الأكثر ثرا½ء على حصة أكبر من الدخل. لكن العولمة كان لها تأثير مهم آخر: لقد قللت من التفاوت العالمي بشكل عام. فقد تم انتشال مئات الملايين من الناس من براثن الفقر في العقود الأخيرة. وأصبح العالم أكثر مساواة في الفترة بين نهاية الحرب الباردة والأزم�ة المالية العالمية للعام 2008 -وهي فترة يشار إليها غالب ­ا باسم "العولمة العالية" ‪.high globalizat­ion‬

قمنا، الاقتصادي كريستوف لاكنر Christoph Lakner وأنا، بتقطير هذا الاتجاه في رسم بياني صدر في العام 2013. وأظهر ذلك الرسم معدلات نمو دخل الفرد بين العامين 1988 و2008 عبر التوزيع العالمي للدخل. )يحتوي المحور الأفقي على أفقر الناس على اليسار والأغنى على اليمين(. وجذب ذلك الرسم البياني الكثير من الاهتمام لأنه لخص السمات الأساسية للعقود الأخيرة من العولمة، وحصل على لقب "رسم الفيل" لأنه يشبه شكل فيل بخرطوم مرتفع.

يعي“ الناس في منتصف توزيع الدخل العالمي من الذين نمت دخولهم بشكل كبير )بأكثر من الضعف أو ثلاثة أضعاف في كثير من الحالات(، إلى حد كبير في آسيا، والعديد منهم في الصين. وبشكل أساسي، عاش الأشخاص الذين في أقصى يمين الرسم، والذين كانوا أغنى من الآسيويين ولكنهم شهدوا معدلات نمو أقل بكثير في الدخل، في الاقتصادات المتقدمة لكل من اليابان والولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية. وأخير­ا، تمتع الأشخاص الموجودون في أقصى اليمين من الرسم البياني، أغنى واحد في المائة )يتألف معظمهم من مواطني البلدان الصناعية(، بمعدلات نمو عالية في الدخل تشبه إلى حد كبير معدلات أولئك الموجودين في منتصف توزيع الدخل العالمي.

وسلطت النتائج الضوء على انقسامين مهمين: أحدهما بين الطبقة المتوسطة الآسيويين والغربيين من الطبقة الوسطى؛ والآخر بين الغربيين من الطبقة الوسطى ومواطنيهم الأكثر ثرا½ء. وفي كلا المقارنتين، كانت الطبقة الوسطى الغربية في الطرف الخاسر. فقد شهد الغربيون من الطبقة الوسطى نمو ­ ا أقل في الدخل من الآسيويين )الأفقر نسبي ­ ا(، وهو ما قدم دليلًا إضافي ­ ا على إحدى الديناميات المحددة للعولمة: في الأربعين عام ­ ا الماضية، إما أنه تم إسناد العديد من الوظائف في أوروبا وأميركا الشمالية إلى مصادر خارجية؛ أو أنه تم التخلص منها كنتيجة للمنافسة مع الصناعات الصينية. كان هذا هو التوتر الأول للعولمة: يبدو أن النمو الآسيوي يحدث على ظهور الطبقة الوسطى الغربية.

وثمة هوة أخرى انفتحت بين الغربيين من الطبقة الوسطى ومواطنيهم الأثرياء. هنا أيض ­ ا، خسرت الطبقة الوسطى أرضيتها. ويبدو أن الناس الأكثر ث�را½ء في البلدان الغنية، وكل شخص في آسيا تقريباً، استفادوا من العولمة، في حين أن الطبقة الوسطى فقط من العالم الغني هي التي خسرت بالمعاني النسبية. وقد دعمت هذه الحقائق الفكرة القائلة بأن صعود الأحزاب والقادة السياسيين "الشعبويين" في الغرب نابع من خيبة أمل الطبقة الوسطى. ولم يعد رسمنا البياني يرمز لÆثار الاقتصادية للعولمة فحسب، وإنما لعواقبها السياسية أيضاً.

في ورق�ة بحثية جديدة، أع�ود إلى هذه المسألة وأس �أل عما إذا كانت نفس التطورات، أو تطورات مماثلة، قد استمرت بين أعوام 2008 و،2014-2013 وهي السنوات التي تتوفر فيها أحدث البيانات العالمية

من البنك الدولي، و"دراسة الدخل في لوكسمبور•"، ومصادر أخرى. وهي بيانات أكثر دقة مما كان يمكننا الوصول إليه في الماضي، وتشمل أكثر من 130 دولة لديها معلومات مفصلة عن الدخل على مستوى الأسرة. وتظهر النتائج استمرار­ا لما أسميته التوتر الأول للعولمة: حيث يتجاوز نمو الدخل لدى الطبقة الوسطى غير الغربية بكثير نظيره لدى الطبقة الوسطى الغربية. وفي الواقع، زادت فجوة النمو بين المجموعتين فعلياً. على سبيل المثال، كان متوسط الدخل في الولايات المتحدة في العام 2013 أعلى بنسبة 4 في المائة فقط منها في العام 2008؛ وفي الأثناء، زاد متوسط الدخل في الصين وفيتنام بأكثر من الضعف، في حين زاد متوسط الدخل في تايلاند بنسبة 85 في المائة، وفي الهند بنسبة 60 في المائة. ويوضح هذا التفاوت كيف أن الأزمة المالية العالمية، وخاصة الصدمة الأولية التي كشفت عنها هذه البيانات، ضربت الغرب أكثر بكثير مما أصابت آسيا.

لكن التوتر الثاني -الفجوة المتزايدة بين النخب والطبقات الوسطى في ال�دول الغربية- أصبح أقل وض�وح­�ا في ه�ذه الفترة الأخ�ي�رة. فقد أدت الأزم�ة المالية إلى خفض معدل نمو الدخول )وف�ي بعض الحالات تقلص الدخول( لأثرياء في ال�دول الغربية الذين يشكلون الجزء الأكبر من أعلى 1 في المائة في العالم. وينعكس هذا التباطؤ أيض­ا في حقيقة أن عدم المساواة في الدخل في العديد من البلدان الغنية لم يرتفع. ولكن، إذا كان الركود قد تسبب في توقف نمو دخل الأثرياء، ف”نه ربما لم يفعل ذلك لفترة طويلة. ولا تتوفر بيانات عالمية أكثر تفصيلاً حتى الآن، لكن بعض التقديرات الأولية تشير إلى أنه في السنوات التي أعقبت فترة دراستنا، استأنف أعلى 1 في المائة نمط نموهم السابق.

باستثناء تباطؤ نمو الدخل بين الأغنياء الذي أعقب العام 2008، واصلت العولمة في هذه الفترة الجديدة إنتاج العديد من نفس النتائج كما فعلت من قبل، بما في ذلك الحد من اللامساواة العالمية. وكما قيس بواسطة "معامل جيني"، الذي يتراوح من صفر )وضع افتراضي يكون فيه لكل الأشخاص نفس الدخل( إلى واح�د )وض�ع افتراضي يتلقى فيه شخص واح�د كل الدخل(، فقد انخفض التفاوت العالمي من 0.70 في العام 1988 إلى 0.67 في العام 2008، ثم انخفض أكثر إلى 0.62 في العام 2013. وربما لم يكن هناك أبداً بلد سجل بمفرده درجة معامل جيني مرتفعة تصل إلى 0.70، في حين أن معامل جيني حول 0.62 هو أقرب إلى مستويات اللامساواة الموجودة اليوم في هندوراس

- )أرشيفية(

وناميبيا وجنوب إفريقيا . )بشكل فضفاض، تشكل جنوب إفريقيا أفضل وكيل لعدم المساواة في العالم بأسره(.

ولكن، إذا استمر التفاوت العالمي في اتجاه هبوطي خلال فترة الدراسة الجديدة، ف”ن البيانات تشكف أنه فعل ذلك لمجموعة جديدة من الأسباب. لقد لعبت الصين، منذ بداية إصلاحاتها السوقية في أواخ�ر السبعينيات، دور ­ا هائلاً في خفض التفاوت العالمي. وأع�اد النمو الاقتصادي لسكانها البال° عددهم 1.4 مليار نسمة تشكيل توزيع الثروة حول العالم. لكن الصين أصبحت الآن غنية بما يكفي لدرجة أن نموها المتواصل لم يعد يلعب مثل هذا الدور المهم في خفض اللامساواة العالمية. في العام 2008، كان متوسط الدخل الصيني أعلى قليلاً من متوسط الدخل العالمي؛ وبعد خمس سنوات، كان متوسط الدخل في الصين أعلى بنسبة 50 في المائة من الدخل العالمي –بل إنه ربما يكون أعلى الآن. وهكذا، يتوقف النمو المرتفع في الصين، من منظور عالمي، عن أن يكون قوة معاد·لة. وفي وقت قريب، سوف يسهم في زيادة عدم المساواة العالمية. لكن Ç الهند، التي قد يتجاوز عدد سكانها الصين قريب ­ ا والتي ما تزال فقيرة نسبيا، تلعب الآن دور ­ ا مهم ­ ا في جعل العالم أكثر مساواتية. في السنوات العشرين الماضية، كانت الصين والهند تدفعان اللامساواة العالمية. ومن الآن فصاعد ­ ا، سوف يؤدي النمو الهندي فقط نفس ه�ذه الوظيفة. وس�وف تصبح إفريقيا، التي تتباهى بأعلى معدلات نمو سكاني في العالم، ذات أهمية متزايدة. ولكن، إذا استمرت أكبر البلدان الأفريقية في اللحاق بركب العمالقة الآسيويين، ف”ن التفاوت العالمي سوف يرتفع.

لم تتسبب جائحة "كوفيد 19" حتى الآن في تعطيل هذه الاتجاهات، بل إنها قد تؤدي في الحقيقة إلى تكثيفها. لن يكون التباطؤ الملحو± في النمو العالمي الناتج عن فيروس كورونا الجديد متماثلاً. وعلى الرغم من أن النمو الاقتصادي الصيني أقل بكثير الآن من أي عام منذ الثمانينيا­ت، إلا أنه سيظل يفوق النمو الاقتصادي في الغرب. وسيؤدي هذا إلى تسريع سد فجوة الدخل بين آسيا والعالم الغربي. وإذا استمر نمو الصين في تجاوز نمو الدول الغربية بمقدار نقطتين إلى ثلاث نقاط مئوية سنوي ­ ا، فسوف يصبح العديد من الصينيين من الطبقة المتوسطة خلال العقد القادم أكثر ث�را½ء من نظرائهم من الطبقة المتوسطة في الغرب. لأول مرة في قرنين، لن يكون الغربيون ذوو الدخل المتوسط داخل بلدانهم جز ½ءا من النخبة العالمية -أي في الخمس الأعلى )20 بالمائة( من الدخل العالمي. وسيكون هذا تطوراً مهما حقا. منذ عشرينيات القرن التاسع عشر فصاعد ­ ا -عندما جُمعت البيانات الاقتصادية الوطنية من هذا النوع لأول مرة- كان الغرب دائم ­ ا أكثر ثرا½ء من أي جزء آخر من العالم. وبحلول منتصف القرن التاسع عشر، كان حتى أعضاء الطبقة العاملة في الغرب ميسوري الحال بالمقاييس العالمية. لكن تلك الفترة تقترب الآن من نهايتها.

تبقى الولايات المتحدة أكثر ثرا½ء بكثير من الصين. في العام 2013، كانت الفجوة بين متوسط الدخل للفردين، الأميركي والصيني، هي 4.7 إلى 1 )و3.4 إلى

– )أرشيفية( 1 عند مقارنتها بمتوسط الدخل للمواطن الصيني في المدن(. وقد تقلصت هذه الفجوة قليلا منذ العام 2013 وسوف تتقلص أكثر في أعقاب أزمة "كوفيد 19"، لكن الأمر سيستغرق بعض الوقت لتضييقها. وإذا استمرت الصين في التفوق على الولايات المتحدة بحوالي نقطتين إلى ثلاث نقاط مئوية من نمو دخل الفرد كل عام، فسوف يستغرق إغلاق فجوة متوسط الدخل بين البلدين نحو جيلين.

على المدى الطويل، سيشهد السيناريو الأكثر تفاؤلاً استمرار معدلات النمو المرتفعة في آسيا وتسارع النمو الاقتصادي في إفريقيا، مصحوباً بتضييق الفوارق في الدخل داخل البلدان الغنية والفقيرة على حد سواء، من خلال انتهاج سياسات اجتماعية أكثر نشاطًا )ضرائب أعلى على الأغنياء(، تعليم عام أفضل، وتكافؤ أكبر في الفرص(. وكان بعض الاقتصاديي­ن، بد ½ءا من آدم سميث فصاعدا، يأملون في أن يأتي هذا السيناريو الوردي لتنامي المساواة العالمية من الانتشار المتساوي للتقدم التكنولوجي ح�ول العالم، وتطبيق ي�زداد عقلانية للسياسات المحلية.

ولكن، يبدو، لسوء الحظ، أن التوقعات الأكثر ¯قتامة هي الأكثر منطقية. سوف تكون الحرب التجارية والتقنية الجارية بين الصين والولايات المتحدة، على الرغم من أنها ربما تكون مفهومة من وجهة نظر استراتيجية ضيقة للولايات المتحدة، ضارة بشكل أساسي من وجهة النظر العالمية. سوف تمنع انتشار التكنولوجي­ا، وتعيق التحسينات في مستويات المعيشة عبر مساحات شاسعة من العالم. وسوف يجعل تباطؤ النمو من الصعب القضاء على الفقر، ومن المرجح أن يحافظ على المستويات الحالية للامساواة العالمية. وبعبارات أخرى، قد يحدث شيء مثل نقيض الدينامية الأولية للعولمة: قد يتم الحفا± على الفجوة بين الطبقات الوسطى الأميركية والصينية، وإنما على حساب نمو أبطأ )أو سلبي( للنمو في كل من الولايات المتحدة والصين. وستتم التضحية بالتحسينات في الدخل الحقيقي من أجل تجميد تراتبية توزيع الدخل العالمي. وسوف يكون صافي ربح الدخل الحقيقي لجميع المعنيين صفراً.

‪Branko Milanovic*‬ : با]S أول فJ مرV\ ستون ]ول عدم المساواة ا Zجتماعية واZقتصادية ف J مرV\ الدراسات الGليا بجام Gة Nيويوركm وأستا‹

الم aوية ف ‪V J‬ لية لندن للاقتصاد. * bNر هYا المقال تح o عنوان: ‪The World‬ ‪Is Becoming More Equal, Even as‬ ‪Globalizat­ion Hurts Middle-Class‬

Westerners

ا] ZCر Fرا uء في الب?دان ال 46rةs والAم4< في 4Lvا .قريباs اLتTا,وا م5 العولمةs في ح54 أن الUبقة الوWUL في العالJ ال 6rي فق ‪E w‬ ي التي Shرت

في م6ت`> القرن ‪C s19‬ ان حتW أعضاء الUبقة العام?ة في الrر1 مS4ورK الحا@ بالمقاي4\ العالم4ة. ل‪.?i 5P‬ الTتر* .قتر1 ا€ن م‪G 5‬ هايتها

عامل في مصنع في ضواحي نيودلهي، الهند

رسم بياني يgهر تو`يع الدخل العالمي، والtي لقب بx"رسم الفيل"

Newspapers in Arabic

Newspapers from Jordan

© PressReader. All rights reserved.