الحسيني خلال مشاركته في ورشة تدريبية حول »حرية الصحافة وضوابطها « في »كونا «: الكويت تفتقد للتقارير المحلية لتقييم الصحافة

»الحرية الصحافية وضوابطها« في »كونا « خلال مشاركته في ورشة تدريبية حول

Al-Anbaa - - الصفحة الأولى - رندى مرعي

اعتبـــر مديـــر التحرير الزميل محمد الحسيني أن الكويت تفتقد لتقارير التقييم الدورية المحلية التي يجب أن تقوم بإعدادها الجمعيات المهنية بشكل سنوي تتناول فيها أبرز وأهم الأحداث التي تشهدها الصحافة في الكويت أسوة بالتقارير العالمية التي تتناول الكويت ودول العالم على هذا الصعيد.

كلام الحسيني جاء خلال مشـــاركته في ورشة عمل بعنوان »الحرية الصحافية وضوابطهـــا« التي نظمتها وكالة الأنباء الكويتية (كونا) وحاضر فيها الخبير الإعلامي في ديـــوان ســـمو رئيس مجلس الوزراء الزميل حسن الصايغ وذلك في مقر »كونا « حيث تحدث الحسيني عن تجربته مع حرية الصحافة في الكويت.

وشدد الحســـيني على أن مبدأ الحرية لا يمكن أن يكون مبدأ مطلقا في مجال الصحافة، بل يجب أن يتوازن مع المسؤولية الاجتماعية ومبدأ الكرامة الإنســـانية والأخلاقيـــات والمواثيـــق المهنيـــة، هذا إلـــى جانب ضرورة تنظيم علاقة الإعلام مع الجهات الحكومية والتي يجب أن تكون علاقة مستقلة، مبينا أن هناك ٣ أنواع لهذه العلاقة، امـــا علاقة موالاة أو معارضة أو استقلالية، مشيرا إلى أنه حتى الجهات الإعلامية الحكومية يجب أن تتصرف كمؤسسات مستقلة في الجانب المهني وأن يكون الإعلام الرسمي إعلام دولة لا إعلام حكومة.

وخلال شـــرحه مبادئ الحرية، أكد الحسيني على حق الصحافي في التحليل والمتابعة لأي خبر يريده دون أن يغير بأصل المعلومة أو أن يحـــرف التصاريح وفي المقابل تســـتطيع المؤسسة أو الجهة المعنيـــة بالخبر

مبدأ الحرية يجب أن يتوازن مع المسؤولية الاجتماعية ومبدأ الكرامة الإنسانية والأخلاقيات والمواثيق المهنية

المطالبـــة بتنويه أو اعتذار أو حتى الملاحقة القانونية بحالة التلاعـــب بالخبر أو نقل معلومات لا أساس لها من الصحة، لكن لا يحق لها أن تحاسب الصحافيين على تأدية الواجب المهني، مشددا على أن العمل الصحافي مكمل لعمل العلاقات العامة في هذه الحالات.

وتحدث الحســـيني عن قانون الإعلام الموحد الذي تمت مناقشته مؤخرا والذي تم تجميـــد العمـــل به إلى حين الأخذ برأي المؤسسات الإعلامية والمختصين وإجراء بحث أكبر، ومن أبرز الأمور التي لاقت اعتراضات أنه لا يجوز لأي وسيلة إعلامية أن تنشر مضمون أي اجتماع رسمي قبل الحصول على إذن بالنشر، موضحا أن هذا الأمر غير واقعي وغير عملي لأنه من حق الدولة أن تحاسب إذا تم نقل معلومات خطأ ولكن لا تستطيع أن تمنع نشر ما هو صحيح.

وتابع الحسيني حديثه عن الحريات قائلا ان هناك ملاحظتين علميتين لمعرفة أســـباب التطور للحريات، الأولى هي انتشـــار وسائل الاتصـــال حيـــث انـــه من المعـــروف فـــي الصحافة العالمية أن المعلومات تمر بـ ٤ مراحل وهي: إنتاج المعلومة، وتحميل المعلومة وتوزيع المعلومة وأخيرا رد الفعل على المعلومة.

وقبل انتشـــار وســـائل الإعـــلام الحديثـــة كانـــت مرحلـــة توزيـــع المعلومة محصورة بوسائل الإعلام التقليديـــة فقـــط، غير أنه في الوقـــت الراهن أصبح توزيع المعلومات ونشرها متاحا للجميع بفضل وسائل الاتصال.

وقـــد حـــررت وســـائل الاتصال مرحلـــة التوزيع ولـــم تعد الدول قادرة على مراقبة التوزيع.

والملاحظة العلمية الاخرى هي أن انتقال المعلومة كان يمر بطريقة عمودية إذ تبدأ من المصدر ومنه إلى وسيلة الإعلام التـــي تقوم بدورها ببثها إلى الجمهور وأيضا مع ظهور الاتصال الحديث لم يعد الجمهور بحاجة إلى هذا الاتجـــاه للوصول إلى المصدر بل أصبح يتم بشكل مباشر مع المسؤولين ومع الصحافة وبالاتجاه المعاكس أيضا وأصبح متاحا للجميع، وهذا ما يضعنا أمام مرحلة مختلفة تماما على مستوى الإعلام ككل.

وشـــدد على ضـــرورة التمييـــز بـــين مصطلحي الإعلام والاتصـــال رغم أن بعض المـــدارس الإعلامية تدمج بينهمـــا، معتبرا أن الإعلام مهنة مستقلة تحتاج إلى الصقـــل والتطوير من خلال التخصص والدراسة والتدريب، في حين أن انتشار وســـائل الاتصال وسهولة التواصل يســـمح للجميع بالنشـــر لكن ذلك لا يعني أن الجميع إعلاميون.

وأضـــاف الحســـيني أن الإعلام في الـعالم يخــضع لعدد من النظريات الإعلامية أهمهـــا نظريـــة الحريـــة الصحافية.

وقال انه مع حدوث الربيع العربي نجد أن هناك تشابها بين المرحلة التي تلت الثورات في أوروبا ومـــا يجري في العالم العربي اليوم، فنجد هذا التحول المفاجئ من اللاحرية إلـــى الحرية وعـــدم تهيئة الكوادر الإعلامية المتخصصة فـــي هذا الانتقال وانتشـــار وســـائل الاتصال، كل هذه العوامل حولت الحرية إلى فوضى وخرق لكل القوانين والضـوابط ومنها عدم احترام كرامـــة وحريـــة الآخرين.

٭

مدير التحرير الزميل محمد الحسيني مشاركا في الورشة التدريبية في »كونا « بحضور الزميلين يوسف عبدالرحمن وحسن الصايغ (محمد خلوصي)

عدد من المشاركين في الدورة وتبدو الزميلة رندى مرعي

الشيخ مبارك الدعيج والزميلان حسن الصايغ ومحمد الحسيني مع عدد من المشاركات في الورشة: ريم الميع ومنيرة المطيري ومنيرة السلطان وفيء السعيد

جانب من محاضرة الزميل حسن الصايغ (محمد خلوصي)

الزميل محمد الحسيني متحدثا إلى المشاركين في ورشة العمل بحضور الزميلين يوسف عبدالرحمن وحسن الصايغ

مستشار الإدارة العامة الزميل يوسف عبدالرحمن

مدير التحرير الزميل محمد الحسيني خلال ورشة العمل

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.