استجوابات «اقبض من دبش»

Al-Anbaa - - آراء -

خرجت المعارضة إلى الشارع فألجمت بالفوضى وبتجاوز الشرعية الدستورية، ومارست دورها داخل مجلس الأمة بفتح جراح الأمة وآلام الناس فانبرت الحكومة وأعوانها صارخين : «الدستور.. الدستور » وبقيت كل الأسئلة المستجوبة بلا إجابة، وآهات الأوجاع مجرد أصوات صدى الأمة تبحث عن هذا الدستور المتباكى عليه، أين هذا الذي تمرغ بوحل الفساد وانتهكت مواده بالمكر والدهاء السياسي من بعض السلطتين بل المواطنون هم الذين يطالبون بإلحاح لتطبيق القانون حتى يرتاحوا من تعب استجداء الواسطات وتطمئن أنفسهم لمستقبل أحفادهم. هل نلوم من قاطع الانتخابات البرلمانية، حتى نشبت المنافسة الحادة لرفع نسبة المشاركة المتدنية لكسر عيون المعارضة واستجاب الناس وتعاطفوا فكان جزاؤهم مزيدا من التراجع التنموي وأصبحت حسرة المقارنة مع الأشقاء الخليجيين سبة وطعنا في حب الوطن كان لأداة الاستجواب هيبة ووقارا على أمل أن «تتسنع » الأمور لكن مع تزايد الاستجوابات والنتائج كانت منها «اقبض من دبش » فذهبت الهيبة وفقد الآمال منها، وتحول الاستجواب الى سعة متاحة لتفريغ ما في الصدور، يعني هايد بارك كويتي الديموقراطية وجدت لخدمة ورفاهية الإنسان، ونحن للأسف كرهنا جيراننا فيها المتقدمين علينا بلا ديموقراطية!

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.