لجنة فلسطين افتتحت معرض التراث الفلسطيني الرابع

Al-Anbaa - - محليات - ليلى الشافعي

أك� �� دت رئيس� �� ة اللجن� �� ة النس� �� ائية بلجن� �� ة التعريف بالاس� �� لام وضحة البليس ان الحفاظ على التراث الفلسطيني هو خطوة من خطوات كبيرة في الحفاظ على الهوية العربية والاسلامية لأرض فلسطين التي هي جزء لا يتج� �� زأ من أمتنا العربية والاسلامية.

ج� �� اء ذلك خ� �� لال رعايتها لمعرض التراث الفلس� �� طيني الرابع ال� �� ذي نظمت� �� ه لجنة فلسطين الخيرية التابعة للهيئة الخيرية الاس� �� لامية العالمية وال� �� ذي أقيم أول من أمس في جمعية المعلمين.

وقالت البليس: هذا المكان ش� �� هد بالأمس القريب اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني والآن يشهد مرة أخرى في نفس الشهر فعالية من الفعاليات الس� �� نوية التي تقيمه� �� ا لجنة فلس� �� طين. هذا المعرض الذي يقدم لنا الارث الحضاري للشعب الفلسطيني ف� �� وق ه� �� ذه الارض الطيب� �� ة أرض الكوي� �� ت الت� �� ي وقفت

البليس: هذا المعرض دعم للقضية الفلسطينية والحفاظ على التراث الإنساني الفريد وتوعية للأجيال بقضية فلسطين لتبقى حية في القلوب

بجانب الش� �� عب الفلسطيني منذ بدايات محنته مع الكيان الاس� �� رائيلي ال� �� ذي اغتصب الاراضي الفلس� �� طينية تحت س� �� مع وبصر العالم ويحاول طم� �� س الهوي� �� ة الحضارية والتاريخية للش� �� عب العربي الفلسطيني، لكن هيهات فالارث الحضاري والتاريخي للشعب الفلسطيني في الداخل شاهد عيان على عربية أرض فلسطين، فمهما حاولوا طمس تلك الهوية فستظل أرض فلسطين بما فيه من آثار وكنوز وشعب باقية شاهدة على عروبتها وتاريخها الاسلامي.

وأضافت: ولقد تشرفت برعايتي لهذا الحفل لتتألق فلسطين للمرة الرابعة على التوالي بمعروضاتها التراثية على أرض الكويت من خلال مطرزاتها الراقية من أثواب وشالات ومفارش ومخدات واكسسواراتها المنزلية التي تحت� �� وي على قط� �� ع فنية نسجتها أيادي نساء ورجال أهل فلسطين، وكذلك كنوزها وخيراتها التي حباها بها الله عز وج� �� ل، مما يعكس رقيا للحضارة الفلسطينية.

وزادت: ولا يخفى على أحد ما تقوم به سلطات الاحتلال الاس� �� رائيلي في القدس الآن من تغيي �� �ر لمعالمها وطمس لهويتها العربية الاسلامية، ويكفين� �� ا أن هناك احصائية أصدرتها «مؤسسة الاقصى للوقف والتراث »، في الداخل الفلس� �� طيني قالت فيها: ان 14٨6 مستوطنا ومجموعات يهودية اقتحموا باحات المسجد الاقصى خلال ش �� �هر نوفمبر الماض� �� ي. لذل �� �ك رأت اللجنة المنظمة والمشرفة على المعرض بقاء قضية القدس في نفوس الصغار قبل الكبار من خلال الق� �� دس بأعين الصغار لربط الناشئة بقضية أمتهم العربية والاس� �� لامية وه �� �ي قضي �� �ة فلس� �� طين ممثلة في القدس عاصمة فلسطين المقدسة.

وقالت ان مش �� �اركتكم في الحفل اليوم هو دعم للقضية الفلسطينية بشكل عام وقضية القدس بشكل خاص فيما يواجهه اخواننا في الداخل الفلسطيني من تعن �� �ت وقهر ونقض لكل المواثي� �� ق والأع �� �راف الدولية لسلطات الاحتلال الاسرائيلي. مؤكدة أن مش �� �اركتهم بمنزلة دعم للحفاظ على هذا التراث الانس� �� اني الفريد الذي جاءت به أرض فلس �� �طين للإنسانية جمعاء.

كما ه �� �و بمنزل �� �ة توعية للاجي� �� ال بقضية فلس �� �طين وبقائها حية داخل القلوب.

من جهتها، قالت مسؤولة الفرع النسائي في لجنة فلسطين الخيرية نادية مزيد: نحرص دائما على التواصل مع جمهورنا ف� �� ي دولة الكوي �� �ت من خلال مجموعة من الأنشطة والبرامج طوال العام لتبقى فلس �� �طين حاضرة ف� �� ي قلوبنا وعقولنا مهما طالت بيننا وبينها الدروب والمسافات ومن خلال معرض التراث الفلسطيني نطل على فلسطيننا العريق لنرى معالم الصورة الناصعة لشعب أصيل يعيش على أرضها المباركة.

وأك� �� دت أن� �� ه م� �� ن خلال هذا المع �� �رض نحاف �� �ظ على الهوية الفلسطينية والتراث الفلسطيني كجزء من معركتنا مع المحتل الذي يزيف التاريخ ويطمس الحقائق.

مشيرة الى أن ريع المعرض يعود لصالح المشاريع التنموية داخل فلسطين، وقد أعلنا سابقا

مزيد: إجلاء أكثر من ٧٠٠٠ أسرة و٣٣٠٠ وحدة سكنية بسبب السيول

أن ري� �� ع المعرض له� �� ذا العام س� �� يكون لصالح مركز تنمية قدرات المرأة الفلسطينية داخل غزة الذي يعمل على تمكين المرأة وإكسابها مهارة أو حرفة توفر لها حياة كريمة هي وأسرتها لتصبح أس� �� رة منتجة فاعلة داخ� �� ل مجتمعها، وق� �� د بدأنا هذا المشروع داخل غزة نظرا للظ� �� روف الجوي� �� ة الصعبة التي يمر بها قط� �� اع غزة من س� �� يول وفيضان� �� ات وإجلاء أكثر من 7٠٠٠ أس� �� رة و33٠٠ وحدة سكنية إضافة الى عدم توافر الوقود والكهرباء بسبب الحصار الخانق في غزة.

إقبال كبير من الجمهور على اقتناء معروضات التراث الفلسطيني

ركن الأثاث والتحف

جناح الدراعات

رئيسة لجنة فلسطين منيرة السنان تتحدث للزميلة ليلى الشافعي

فولكلور فلسطيني يقدمه أطفال فلسطين

)محمد خلوصي(

من المعروضات

Newspapers in Arabic

Newspapers from Kuwait

© PressReader. All rights reserved.