خطط إيرانية للرد على ترامب

Al Shabiba - - المؤشر -

بيـــروت - رويتـــرز: ذكرت وســـائل إعلام رســـمية إيرانيـــة أن النائـــب فـــي مجلس الشـــورى الإســـلامي (البرلمـــان) شـــهباز حســـن بور نقل عـــن وزيـــر الخارجية محمد جـــواد ظريـــف قولـــه خـــلال جلســـة أمس الأربعـــاء إن رد إيـــران ســـيكون قوياً على أي إجراء أمريكـــي ضد الاتفاق النووي مع القوى العالمية. وهذا التصريح هو الأخير في سلسلة من التعليقات الحادة للقيادة الإيرانيـــة ممـــا يظهـــر جبهـــة موحـــدة بين البراجماتيين والمتشـــددين فيما يســـتعد الرئيـــس الأمريكـــي دونالـــد ترامب خلال الأيـــام المقبلة لتبنّي سياســـة متشـــددة تجـــاه طهـــران. ونقلـــت وكالـــة الجمهورية الإســـلامية الإيرانية للأنباء عن حسن بور الـــذي يمثّـــل أهالي ســـيرجان قوله »في الجلســـة المغلقـــة أكّـــد ظريـــف أنـــه في حال قيـــام أمريكا بأي إجراء معـــادٍ للاتفاق النـــووي فـــإن رد الجمهوريـــة الإســـلامية الإيرانيـــة ســـيكون أقـــوى«. وقـــال بهروز نعمتـــي، وهو نائب آخـــر، إن وزير الخارجية ناقش خطوات محددة ربما يتخذها ترامب والكونجـــرس الأمريكـــي وخطـــط إيـــران للـــرد بالمثل علـــى كل إجـــراء متوقع. ولم يوضح نعمتي الإجراءات التي تحدّث عنها ظريـــف. ومـــن المتوقع أن يعلـــن ترامب خـــلال الأيـــام المقبلـــة ســـحب الثقة من الاتفاق النـــووي التاريخي الذي أُبرم العام 2015 والـــذي اتفقـــت بموجبه إيـــران مع القوى العالميـــة الكبرى على كبح برنامجها النووي مقابل رفـــع العقوبات الدولية عن الجمهورية الإسلامية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.