»منتخبن ا« يحبس الأنفاس قبيل فوزه على »بوتان«

أبقى الأحمر على أمل انتزاع الصدارة من المنتخب الفلسطيني

Al Shabiba - - بلادنا - متابع1ة - ولي1د العب1ري

حبس منتخبنـا الوطني أنفاس الجماهير قبل أن يتمكن مـن الـفـوز على منتخب بوتـان في ملعب الأخير بأربعـة أهـداف مقابل هدفين لحساب الجولة الخامسة قبل الأخير من التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الآسيوية ”الإمـارات 2019“ليبقى بذلك على أمـل انـتـزاع الـصـدارة من المنتخب الفلسطيني المتأهل سلفا للنهائيات في الجولة الأخيرة شهر مارس المقبل.

دخـل منتخبنـا هـذه الـمـبـاراة بطريقـة 2-4-4 وعــاد الـلاعـب محمد المسلمي لمركز قلب الـدفـاع وعـلـي البوسعيدي للظهير الأيسر، وحضر كالعادة القائد علي الحبسي بين الخشبات الـثـلاث، محمد المسلمي ونـادر عوض ثنائي قلبي دفـاع وسـعـد سهيل فـي مـركـز الظهير الأيمن وعلي البوسعيدي في الأيسـر، أحمد مبارك كانو وعلي الجابري ثنائي ارتكـاز وجميل اليحمدي في الجناح الأيمن ورائد إبراهيم في الأيسر وفي الهجوم الثنائي عبدالعزيز المقبالي وسامي الحسنـي.

بدأ منتخبنـا المباراة هادئا غير مستعجل للنتيجـة وحـاول تناقل الكرات في وسط الـمـلـعـب ومـفـاجـئـــة الـخـصـم مــن خـلال الاخـتـراق السهل من الأطــراف عبر سعد سهيل وجميل اليحمدي في الجهة اليمني ورائد إبراهيم وعلي البوسعيدي في الجهـة اليسرى، انتظر المنتخب 15 دقيقـة حتى يشكل أي تهديد على مرمى بوتان بعد أن سجل المقبالي هدفا ألغاه الحكم بداعي التسلل، بعد ذلك تملك المنتخب وسط بوتـان وشن عدة هجمـات أبرزها تسديدة سامي الحسني التي ارتـدت من الحارس هـاري جورونج، وذات اللاعب أطلق كرة أخـرى أيضا لم يتمكن الحارس البوتاني من التحكـم بها، النصف الثاني من الشوط الأول شهد سيطرة سلبيـة من جانب لاعبي منتخبنـا الوطني بدون تهديد حقيقي على المرمى، بينمـا اعتمد المنتخب المضيف على الهجمات المرتدة التي لم تشكل أي تهديد على مرمى علي الحبسي لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي المفاجئ.

مع بداية الشوط الثاني فيما يبدو كانت تعليمات الـمـدرب الهولندي بيم فيربك بالهجوم عبر الأطراف، وفي الدقيقـة الـ47 تمكن سامي الحسني من افتتاح هدف التسجيل للأحمر بعد 45 دقيقة عقيمـة في الشوط الأول، هذا الهدف أعطى المنتخب ثقـة أكثر لتسيير ما تبقى من عمر المباراة على هواه، ولكنـه نسي تحصين مناطقـه، وفــي الـدقـيـقـة 58 تمكن الـقـائـد كـارمـا شيدروب من تسجيل التعادل المفاجئ، وهـذا الهدف كان بمثابة الصدمة للاعبي المنتخب وخصوصا وأنــه الأول للفريق المضيف خلال هذه المرحلة من التصفيات بعد أربع مباريات عجز فيها عن هز شباك الخصوم، المنتخب احتاج بعد ذلـك 17 دقيقـة ليفوق من هذه الصدمـة ليتمكن رائـد إبراهيم من تسجيل الهدف الثاني عبر تسديدة بين خشبات الحارس البوتاني الهشـة، وقبل 5 دقائق من النهايـة تمكن البديل خالد الهاجري من تدوين الهدف الثالث مستغلا سـوء التفاهم بين دفـاع الخصم وحارسـه، وفي الدقيقـة الـ88 سجل البديل الآخر سعيد الرزيقـي الهدف الرابع بعد متابعته عرضية مثالية أودعها الشباك البوتانيـة، قبيل صافرة النهاية احتسب الحكم خطأ على منتخبنـا بمشارف منطقـة العمليات اشتعل معه الملعب فرحـا حينما أرســل لاعــب الـوسـط شينكـو تسديدة قوية سكنت شباك علي الحبسـي لتنتهي المباراة بفوز غير مقنع لمنتخبنـا بنتيجـة 2-4 والفرحة البوتانيـة بالهدفين غطت على المشهد الختامي في هذه المواجهـة ”غير المتكافئـة“.

أدار المباراة طاقم تحكيم ماليزي بقيادة الــدولــي نــور أمـيـر نـاجـور وســاعــده على الخطوط محمد يسري ومحمد شهرين والـدولـي الآخــر محمد بن كاتمين رابعا، أمير ناجور كانت هـذه المباراة هي 36 في مشـــــــواره الــــــدولي وأدار من قبل مـــــباراة منتـــــــخبنا والعـراق ببطـــــــولة غرب آسيـا عام 2013.

من لقاء الذهاب بين منتخبنا وبوتان

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.