أنشأت في منزلها متحفاً خاصاً يضمُّ آلاف القطع والمقتنيات الأثرية

Al Shabiba - - مزاج - ظفار - عادل بن سعيد اليافعي

انـطـلاقـاً مـن حرصها على إبـــراز الهُوية الـحـضـاريـة للسلطنة؛ تـعـمـل الحرفية المتميزة »طفول بنت رمضان بامخالف« دائماً على المشاركة والظهور في كل محفل سواء داخل السلطنة أو خارجها، ووجودها لا يقتصر على كونها هاوية لجمع الآثـار وحسب، فهي عضوة ومشرفة فنية بجمعية المرأة العُمانية بولاية طاقة منذ إشهارها في العام 1985 وإلى الآن، ولديها متحفها الخاص في منزلها الـذي يض م الآلاف من القطع والمقتنيات الأثرية، ويزوره مهتمون بالتراث من المواطنين والمقيمين بمنزلها بولاية طاقة، والذي يقع غرب حصن طاقة.

وتـروي »أم سالم« أن ها منذ سن الرابعة عشرة بـدأت بهواية جمع المقتنيات من الآثـار والعملات والأدوات وغيرها الكثير، كما تعلمت كيفية صنع الفضيات. م تحقتوولي اأمت مستالحمف:ه»اإ من أبرز ما يحتويه

ن المعرض هو سيف قديم يعود إلـى عهد اليعاربة، وكذلك بعض الفخاريات التي تعود إلى ما يقارب 200 و300 سنة«، وتضيف: »يحتوي متحفي الشخصي على أقسام عدة تُظهر تــراث محافظة ظفار، وهــي: قسم البيئة الحضرية، وقسم البيئة البدوية، وقسم البيئة الريفية، وقسم البيئة الزراعية، وقسم البيئة الساحلية، وكل الأقسام عبارة عن مشغولات وحرفيات يدوية تمارس في محافظة ظفار من خامات ظفارية كالفضة والسعف والفخار والجلد والتطريز«.

وأشــارت إلـى أ ن لها مشاركات داخـل وخــارج السلطنة، أهمها مشاركتها في مهرجان صلالة السياحي منذ تأسيسه في العام 1996 إلى الآن، وكانت البداية ضمن مشاركات جمعية المرأة العُمانية بولاية طاقة، كما أن لها مشاركات في مهرجان طاقة والهيئة العمانية للصناعات الحرفية ووزارة السياحة والـمـدارس وغيرها، كما شاركت في تأثيث حصن طاقة في العام 1996 ضمن »عام التراث العماني«. ع تققوودل األمبحساثلم إن لديها عشقاً كبيراً لاقتناء مقتنيات قديمة ظهر منذ صغرها، كما أحبت العمل اليدوي فكانت تنفذ عدداً من المنتجات الفضية منذ صغرها، هذا بجانب احترافها مهنة الصياغة والـتـي أصبحت نادرة للغاية حالياً. تقول: »هذا خطر أشعر به وأرغب أن أنقله للأجيال المقبلة، لذلك أحرص على المشاركة الدائمة والتدريب والتعريف به«.

يضم متحف أم سالم أقساماً عدة حرصت عند اختيارها على التعريف بكل التفاصيل بطريقة سهلة واضحة، ومنها قسم البيت الظفاري بالمدينة، ويحتوي على السرير القديم المزين بالخيمة المليئة بالتطريز والنقوش، وكذلك السرير الخاص بالطفل ويسمى المهد وبعض الأدوات الخاصة بالطفل، إلـى جانب الـمـدة وهـي سجادة متوسطة الحجم تصنع مـن السعفيات، وكذلك الصندوق الـذي يحتوي على زينة الـنـسـاء قـديـمـاً، والـعـديـد مـن الصناديق القديمة لحفظ المخطوطات والرسائل، وكذلك الملابس ومكونات الـزي الخاص بالرجال في ظفار، وهي: السيف والمحزم والعصي والخنجر، والأدوات التي تستخدم للزينة مثل المناظر والطواويس. ا ال لأقماسقمساملظبيفاتر يالظفاري بالريف فيحتوي على مجسم للبيت الريفي ويسمى الرجمة والفراش بداخله ويسمى النطع، وأدوات الرجل قديماً، وأشهرها الصبيغة، بالإضافة إلى أدوات العمل اليومي للرجل الريفي. ويحتوي قسم الصناعات التقليدية على العديد مـن الصناعات منها: الصناعات الفضية والـتـي تـعـ د الصناعة الرئيسية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.