بلدية مسقط تكثف جهود إزالة العشوائيات في السيب

Al Shabiba - - بلادنا - مسقط -

في إطار سعي بلدية مسقط لتنفيذ وتفعيل كافـــة الأنظمـــة والقوانيـــن المنظمة للعمل البلـــدي للحد مـــن العشـــوائيات والظواهر الســـلبية التي تؤثـــر على الصحـــة العامة، فقـــد قامت المديرية العامة لبلدية مســـقط بالســـيب بجهود مكثفة لإزالة العشـــوائيات التي تسبب تشـــويها للمنظر العام والطابع الحضري للمدينة.

حيث قامت المديرية العامة لبلدية مسقط بالســـيب بإزالـــة المبانـــي الآيلة للســـقوط بالتعاون مع إدارة الادعاء العام لقضايا بلدية مســـقط وشرطة عمان الســـلطانية، إضافة إلى المباني المهجورة والمشـــوهة للمنظر العام بوادي البحائص، وذلك لانتهاء المهلة الممنوحة لأصحاب تلك المباني، وما يترتب علـــى تلـــك المباني المهجورة مـــن خطورة اجتماعيـــة وأمنيـــة، لكونهـــا تصبـــح أماكن لتجمع النفايات ومخلفات المنازل الســـائلة والصلبـــة والمخلفـــات الزراعيـــة ومخلفات البنـــاء، إضافة إلى تكوين بؤر لتجمع وتكاثر الحشرات والقوارض والحيوانات الضالة.

واستناداً إلى الأمر المحلي رقم 23 / 92 بشـــأن تنظيم المباني بمسقط، فقد نصت المـــادة رقم (129) على أنـــه على أصحاب الخرائب والمبانـــي القديمة المهجورة (غير المتأثـــرة بالتخطيط) إحاطتهـــا بجدار من وضع اللوائح التنبيهية لأصحاب مركبات بيع المواشي المواد الثابتة أو سياج من خشب »الليوود« حسب المواصفات التي تحددها البلدية، أما في الحـــالات التي تهدد فيهـــا تلك الخرائب الصحة والســـلامة العامة فللبلدية الحق في إنـــذار أصحابهـــا بإزالتها وتنظيـــف الموقع تنظيفا كاملاً، وإلزام أصحاب الشـــأن بدفع التكاليف وأي عقوبـــات أخرى ينص عليها القانون، أمـــا في الحالات التـــي يكون فيها أصحـــاب تلك الخرائـــب غيـــر معروفين أو غير موجودين، فتنشر البلدية إعلانا بشأنها في الصحـــف اليومية، وبعـــد انقضاء المدة التـــي يحددها الإعلان يجوز للبلدية أن تتخذ الإجراءات القانونية المناسبة حيالها.

ونصت المادة رقم (132) على أن للبلدية الحـــق في إلـــزام المالك أو مـــن ينوب عنه بإصـــلاح وصيانة عقاره كلمـــا اقتضى الأمر، وذلـــك بالمواصفـــات التـــي تراهـــا البلدية مناســـبة، وعلى المالك تنفيذ ذلك، وتحرير مخالفة تصل من 100 ريال إلى 500 ريال، حيث إنها تصنف من المخالفات الجسيمة، وذلـــك حســـب المخالفة في حالـــة ضرورة الإزالة أو الصيانة فقط.

مـــن جانبهـــا أوضحت بلدية مســـقط أنها قامت بإنشاء حظائر مظللة ومجهزة بجميع المســـتلزمات الضرورية للمواشي، ومهيأة بالخدمـــات الفنية والصحيـــة اللازمة داخل المســـلخ، حيـــث خصصت للمســـتفيدين، ولأصحـــاب المركبات الذين يمارســـون بيع إزالة المباني الآيلة للسقوط والمباني المهجورة المواشي بمنطقة المعبيلة الجنوبية.

علمـــا بأنه تـــم الالتقاء مـــع أصحاب تلك المركبـــات لعدة مرات مـــن أجل حثهم على الانتقـــال إلـــى المواقـــع المخصصـــة داخل المســـلخ، وذلك حرصا على النظافة العامة، وتجنبا للتلوث البصري، والعشوائية، وانتشار الروائح المزعجة، وتطاير الغبار بفعل حركة الســـيارات في الموقع، وانتشـــار القوارض والحشـــرات بالمنازل المجـــاورة لموقع بيع المواشـــي. مـــن جانب آخـــر، قامـــت بلدية مسقط بالســـيب بالتعاون مع لجنة الشؤون البلدية بولاية السيب بعمل حواجز خرسانية على بعض الأجزاء من شاطئ السيب؛ وذلك بهـــدف الحد من قيـــادة المركبات بمختلف فئاتها والدراجـــات النارية رباعية الدفع على رمال الشـــاطئ، والتي تعمل على تشـــكيل خطورة على مرتادي هذه الأماكن السياحية وإقـــلاق الراحة العامة، وإبعـــاد الخطورة عن الأطفـــال الذيـــن يلهون ويلعبـــون على هذه الرمال بالإضافة إلى الإزعاج وما يترتب عليه مـــن أبعاد وإضرار بالبيئة. كما قامت مديرية الســـيب بعمل لوائح تنبيهية وإرشادية على طـــول الشـــاطئ تحـــث مرتاديه علـــى عدم دخول المركبات والدراجات إلى الشـــاطئ، واتخاذ كافة الإجـــراءات القانونية والمنظمة لهـــذا الجانب بحق المخالفيـــن منعا لتفاقم هـــذه الظاهـــرة والمحافظـــة علـــى جمالية الشواطئ، العمانية وراحة مرتاديها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.