نسبة الرضا عن مدى توفر الخدمات الإلكترونية للشرطة

Al Shabiba - - الصفحة الأولى - مسقط -

واصلت شرطة عُمان السلطانية ريادتها في مجال تقديم الخدمات الإلكترونية، وللعام الثاني على التوالي تثبت خدمات الشرطة أنها الأكثر انتشارا في السلطنة، والأعلى من حيث مستويات رضا الأفراد.

جاء ذلك في استبيان أجرته هيئة تقنية المعلومات خــلال شهر مــارس الفائت حول وعي الجمهور بالخدمات الحكومية الإلكترونية المقدمة عن طريق الإنترنت، وقـد بلغت نسبة الفئة التي وقـع عليها الاستبيان في خدمات الشرطة 71 % من بين عيّنة الاستبيان، وقـد أعـرب 94 % منهم عن رضاهم عن مدى توفر الخدمات الإلكترونية لشرطة عـمـان السلطانية من خلال قنوات مختلفة مثل تطبيقات الهواتف، والموقع الإلكتروني ومناضد الخدمة وأجهزة الخدمة الذاتية.

حـول هـذا الـفـوز قـال مدير عـام تقنية المعلومات العقيد مهندس ناصر بن مسلم الرزيقي إن شرطة عمان السلطانية تُعتبر فـي مقدمة الجهات التي وظّـفـت تقنية المعلومات في مختلف أعمالها الإداريـة والخدمية والعملياتية كما أنها سعت إلى الالتزام التام بالخطط الحكومية للتحوّل إلى الحكومة الإلكترونية. ا أ لتوأوكادصنلالإمدعاراةل جلمعاهمةورلتقنية المعلومات تعمل على التواصل مع الجمهور للإطلاع على احتياجاتهم وتطلعاتهم وتحويلها من مجرد أفكار إلى أنظمة وخدمات إلكترونية تخدمهم وتلبي احتياجاتهم، حيث يتمّ تطوير وترقية العديد من الأنظمة المهمة لتتوافق مع التطلعات الحالية والمستقبلية وتتماشى مع المعايير الدولية في مجال التحوّل الرقمي.

كـمـا تـحـرص الإدارة الـعـامـة لتقنية المعلومات مـن خـلال تطوير الخدمات الإلكترونية إلى زيـادة رضا الجمهور عن خدمات الشرطة وتعزيز مفهوم الشراكة الحقيقية بين شرطة عُمان السلطانية وقطاعي الجمهور والأعمال من خلال مد قنوات التواصل معهم بشكل مباشر سواء من خلال المعارض المتخصصة أو غيرها. ك فواأءشةا رواتلعكاقيمدلمهندس ناصر الرزيقي إلى أن جهاز الشرطة من المؤسسات السبّاقة فـي اسـتـخـدام شبكة الـربـط الحكومية الموحدة .(MPLS)

وتتميّز البنية التقنية لشرطة عُمان السلطانية بوجود أنظمة تشغيل وتخزين عالية السعة والـكـفـاءة وقـواعـد بيانات مترابطة وأنظمة تقنية متطوّرة وشبكات عالية الـجـودة تربط كافة تلك الأنظمة وتتصف بالموثوقية والأمــان والجاهزية الإلكترونية بالإضافة إلـى قاعدة بيانات مركزية متكاملة للرقم المدني تعتبر الأسـاس والمحور للخدمات الإلكترونية فـي السلطنة، ويـتـم إنـجـاز المعاملات الـمـقـدمـة مــن الـمـؤسـسـات الحكومية والخاصة إلكترونيا من خلال الارتباط آليا بها وبأنظمتها المختلفة للحصول على ما تحتاجه من بيانات، ما ساهم في تسهيل الإجــــراءات المتبعة بتلك الجهات عند إنـهـاء المعاملات، وخفف عـن المواطن والمقيم عبء حمل الوثائق عند مراجعته لتلك الجهات، موفرا بذلك الوقت والجهد اللازمين لإنهاء تلك المعاملات. توفير الخدمات على ت طأبويقضاحتا لاعلقهيدو اتمهنف دالسذ كميدةير عام تقنية المعلومات أن شرطة عُمان السلطانية تـقـدّم خـدمـات عـديـدة باستخدام أعلى معايير التقنيات العالمية في مجال تقديم الخدمات ذات الجودة العالية كخدمات الـــمـــرور مــن إصـــــدار وتــجــديــد رخــص الـمـركـبـات ورخــص الـسـيـاقـة وخـدمـات الجمارك عبر نظام حوسبة الجـــمارك والنافذة الإلكترونية الواحدة (بيان) ونظام التأشيرة الإلكترونية والجواز الإلكتروني وخدمات الأحوال المدنية.

فبالإضافة إلى تقديم خدماتها عبر مراكز تقديم الخدمات المنتشرة والقريبة من المواطنين والمقيمين، تـقـدّم الشرطة خدماتها الإلكترونية عبر عدة قنوات من الشبكة العالمية للمعلومات (الإنترنت) www.rop.gov.om كما وفّـــرت تلك الخدمات على تطبيقات الهواتف الذكية لتختصر الوقت والجهد لإنجاز المعاملات للمواطنين والمقيمين وبكل بسهولة وفي أي وقت ومن أي مكان.

ومـــن أبــــرز تـلـك الــخــدمــات: طلب التأشيرات إلكترونيا، الاستفسار عن المخالفات المرورية ودفعها إلكترونيا، تجديد المركبات إلكترونيا، الاستفسار عن حالة طلب التأشيرة، تحديد أقرب مركز للشرطة من خلال الاعتماد على نظم تحديد المواقع GPS، والتواصل السريع مع غرفة العمليات المركزية.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Oman

© PressReader. All rights reserved.