مخيم إدارة الكوارث يؤهل الشباب لمواجهة التحديات

Al-Sharq Bel Faseeh - - شباب تايم -

أجمع المتطوعون المشاركون في مخيم إدارة الكوارث الثالث، الـــذي نظمته جمعية الـهـلال الأحـمـر الـقـطـري عـلـى اهمية المهارات التي اكتسبوها بما يمكنهم من خدمة وطنهم في جميع الـظـروف والأحـــوال، وأشــاد مسؤولو جمعية الهلال الأحمر القطري بمشاركة المتطوعين في هذا المخيم، الذي يهدف الى تحسين قـدرة الهلال الاحمر القطري، والمجتمع ولفت المـسـؤولـون بالهلال الاحـمـر الـى الــدور الكبير الـذي يلعبه المـتـطـوعـون فــي مـجـال عـمـل الــهــلال الأحــمــر الـقـطـري، معتبرين دورهــــم بـالمـحـوري والمــهــم عـلـى المـسـتـويـين المـحـلـي والـخـارجـي، مجددين الدعوة للشباب للتطوع والمساهمة في تقديم الخدمات لمـن يحتاجها، نـظـراً لتزايد المخاطر الناجمة عـن الـكـوارث التي تَــزايــدَ مـعـدلات حـدوثـهـا بسبب الـتـغـيـرات المـنـاخـيـة والـنـزاعـات المسلحة. مـن جانب آخـر تميز المخيم بمشاركة قوية وفاعلة مـن الشباب القطري الـذي اجمع على ان مشاركته في هذا المخيم تنطلق من الواجب الوطني والانساني، ومن إحساسهم بأهمية الدور الذي يجب ان يقوموا به تجاه مجتمعهم المحلي والعالمي، لأن العمل الانساني واجب شرعي ينبع من عقيدتنا السمحاء، التي تحثنا على مد يد العون للمحتاجين في كافة الظروف. ولدى استطلاعنا لآراء عينة من المتطوعين القطريين، فقد توافقت أقوالهم حـول الفوائد الكبيرة التي اكتسبوها جـراء مشاركتهم الايــجــابــيــة فــي هـــذا المــخــيــم، وطــالــبــوا بــوجــوب بــنــاء فــريــق من المـتـطـوعـين، وتفعيل الـتـواصـل معهم، واقـامـة الــــدورات المتقدمة لـبـنـاء قــدراتــهــم وتـعـزيـز دورهــــم وتـمـكـيـنـهـم مــن الـقـيـام بخدمة مجتمعهم الانـسـانـي محلياً وخـارجـيـاً. فـقـد طـالـب المـتـطـوعـون الـقـطـريـون بـإقـامـة مخيم يـرتـكـز اسـاسـا عـلـى الـجـوانـب العملية لـتـمـكـين المــشــاركــين مــن الاســتــفــادة الـكـامـلـة، ومــمــارســة الاغــاثــة عمليا، والدخول المباشر الى صلب الحدث ليعيشوا أداء الواجب الانساني على ارضية الميدان لترسيخ الوقائع وتمكين المشارك من معرفة إمكاناته وتوجيهها بما يتوافق مع قدراته وميوله.. وقال السيد حمد العمري: إن مشاركته في هذا المخيم تنطلق من الـقـطـري عـلـى الاسـتـجـابـة لـلـكـوارث وتـأسـيـس فـريـق من متطوعي الهلال الاحمر في مجال إدارة الكوارث، لتحقيق اسـتـجـابـة افـضـل واكــثــر فـاعـلـيـة، وتـحـسـين الـتـنـسـيـق مع الـجـمـعـيـات والمــؤســســات الـقـطـريـة فــي مـجـال الاسـتـجـابـة للكوارث.. وقد أقيم المخيم برعاية كريمة من معالي الشيخ حمد بـن جاسم بـن جبر آل ثاني رئيس مجلس الــوزراء، الرغبة في التعرف على برامج وانشطة الهلال الاحمر القطري، وفــرصــة كـبـيـرة لــلــتــدرب عـلـى اقــامــة مـخـيـمـات ادارة الـــكـــوارث، والبرامج المقدمة لنقل التجارب والخبرات الكبيرة التي استفدنا منها لتنفيذها في مخيماتنا الكشفية.. وحول أهم البرامج التي لفتت نظره في هذا المخيم، قال السيد العمري: إن برنامج الدعم النفسي مـن المـواضـيـع المهمة التي شعرت باهميتها، وبـدورهـا الكبير في تعزيز الحالة النفسية للمحتاج، نظراً لحجم الصدمة التي تعرض لها. ونبه السيد العمري الى الدور الكبير الذي يقوم به المتطوعون في العمل الانساني، والدور الكبير المتوقع من المشاركين في المخيم، للمساهمة في التواصل مع الهلال الاحمر لدعم برامجه المحلية والخارجية، لتعزيز دور دولـة قطر ومكانتها الـرائـدة في مجال العمل الإغـاثـي.. وبــدوره قـال السيد نايف اليافعي: إن مشاركته في المخيم تنطلق من رغبته في الاستفادة من الطرق المتبعة في الإنـقـاذ وتقديم الدعم والمساندة للمحتاجين، وليكون جـزءاً من فـريـق المتطوعين الــذي يسعى الـهـلال الأحـمـر لتكوينه لتحقيق استجابة أفضل، وأيد اليافعي رأي زميله حمد العمري بوجوب نقل التجارب والخبرات التي حصلنا عليها من المخيم، لتنفيذ البرامج لطلاب المــدارس، وفـي المخيمات الكشفية لتعزيز ثقافة إدارة الـكـوارث لـدى الـشـبـاب.. وأهــاب بـالإعـلام المحلي لتسليط الضوء على جهود الهلال الأحمر القطري الذي بات يعرف ويقدر ويعتز بــدوره الإنساني خارجياً، أكثر مـن تقدير وتسليط ذلك الضوء على مجهوداته على المستوى المحلي، لأنه يحمل اسم قطر عاليا ويسهم في خدمة الانسانية، وله بصمات كبيرة ومؤثرة على الخريطة العالمية، تمتد من الفلبين شرقاً وحتى هاييتي غرباً مروراً بآسيا وإفريقيا وأوروبا. وفي نفس السياق أثنى السيد محمد العبيدلي على دور إدارة المـخـيـم وتـفـانـيـهـا الـكـبـيـر لإنـجـاح المـخـيـم، ووجــوب الاسـتـفـادة الـكـامـلـة مـن كـل مـا قــدم مـن بـرامـج وفـعـالـيـات مـتـنـوعـة، تحقق المعايير الدولية في هذا الشأن. وقـال العبيدلي: إن المخيم أسهم في بناء قـدراتـي في مجالات مـخـتـلـفـة، وأكـسـبـنـي مــهــارات الــتــواصــل والإســـعـــاف والإنــقــاذ والـقـيـادة، والـعـمـل تـحـت الـضـغـط وسـيـعـزز قـدراتـي فـي مجال عملي، وهـذا مـا كنت أسـعـى إلـيـه خـلال المـشـاركـة فـي فعاليات المخيم. وامتدح السيد العبيدلي انتشار ثقافة التطوع في قطر، مـعـزيـاً هـذا الانـتـشـار إلـى تشجيع الـقـيـادة الحكيمة للتطوع، مدللاً قوله، بوجوب حصول طلاب الثانوية العامة على معدل 25 سـاعـة تـطـوع، وهــذا أمــر بـالـغ الأهـمـيـة لـغـرس تـلـك الثقافة لدى فئة الشباب. وبدوره قال السيد خليفة السليطي: إني فخور جداً بالمشاركة فـي هـذا المخيم، الـذي يـهـدف الـى بـنـاء قــدرات الشباب القطري لـلاسـتـجـابـة الـفـعـالـة، ويـسـهـم فــي بــنــاء فــريــق مــن المـتـطـوعـين يساندون عمل الهلال الاحمر القطري محلياً وخارجياً، لإبراز دور دولـة قطر المهم فـي خدمة الإنـسـانـيـة. وحـول الفائدة التي اكتسبها جراء المشاركة قال السيد السليطي: إنها كبيرة، ولها جــوانــب مـتـعـددة، أهـمـهـا مـعـرفـة دور الــهــلال الأحــمــر الـقـطـري محلياً وخارجياً، ودور الهيئات والمنظمات العالمية وصورها المختلفة، والـتـعـرف عـلـى الـقـوانـين الـدولـيـة واتـفـاقـيـات جنيف إلـــى جــانــب قــوانــين الـحـمـايـة أثــنــاء الــنــزاعــات، ودلــيــل سـفـيـر لإنشاء المخيمات الإغاثية، إضافة الى اكتساب مهارات الإنقاذ وزيـر الخارجية، وبمشاركة 150 متطوعاً من 10 جهات بـالـدولـة الــى جـانـب الاشــقــاء الــعــرب مــن جـمـعـيـات الـهـلال الأحـمـر والصليب الاحـمـر بالمملكة العربية السعودية — مملكة البحرين — السودان — تونس — مصر — لبنان، وذلك في مقر المخيم الكشفي البحري بالخور. والتخطيط والتقييم والتعرف على أصدقاء جدد. وأجــمــع الــســيــدان عـبـدالـلـه الـعـبـيـدلـي ومــبــارك الـشـمـلان على الـفـوائـد الـكـبـيـرة الـتـي اكـتـسـبـاهـا مـن المـخـيـم، مـجـدديـن الـعـزم عـلـى الانـضـمـام لـفـريـق المـتـطـوعـين فـي الـهـلال الاحـمـر الـقـطـري، لتحقيق أهـداف المخيم في بناء فريق المتطوعين للإسهام في الاستجابة الفعالة ومساعدة المحتاجين. وقــــال عـبـدالـلـه الـعـبـيـدلـي: إنــنــي فــخــور بـتـطـوعـي فــي الـهـلال الاحـمـر الــذي بـدأ مـنـذ سـنـوات طـويـلـة، وشـاركـت فـي فعاليات متعددة محلياً وخارجياً ضمن فريق الهلال الاحمر القطري، ولكن لظروف قاهرة انقطعت.. وهأنذا أعـود لبيتي، وسأكون بإذن الله جندياً في خدمة الهلال.. واشار السيد العبيدلي الى التطور الذي شمل برامج وانشطة الهلال الاحمر، قائلاً: إن ما رآه اليوم يختلف بشكل كبير عما كان عليه منذ سنوات، وان هذا يعود للدعم الكبير والتطور الذي تشهده بلادنا في شتى المــجــالات.. وتـفـاعـل الـسـيـد ثـامـر المـحـمـدي مـع مـا قـالـه زمـيـلاه، قـائـلاً: إن الـفـوائـد كانت كبيرة، وتـركـت فـيَّ الأثـر الكبير، نظراً للصور والتجارب الحية التي عرضت أثناء التدريب وساهمت فــي تـعـريـفـنـا بـحـجـم الــكــوارث والاحــتــيــاجــات، واهـمـيـة الــدور الـــذي يـجـب ان نـقـوم بــه لمـسـانـدة ومـسـاعـدة المـنـكـوبـين.. وأكــد السيد المحمدي عزمه الأكيد على الانضمام لفريق المتطوعين في الهلال الاحمر، نظراً لضخامة الحاجة، وعظم الـدور الذي يقوم به المتطوعون في العالم، لإنقاذ المنكوبين، ومساندتهم ومـسـاعـدتـهـم عـلـى الــبــقــاء عـلـى قـيـد الــحــيــاة، مــســتــدلاً بـقـولـه تعالى: " وَمَــنْ أَحْـيَـاهَـا فَكَأَنَّمَا أَحْـيَـا الـنَّـاسَ جَمِيعاً" صـدق الله العظيم .

¶ عمل جاد خلال الورشة

¶ التدريب على الاسعافات الاولية

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.