مجلس روتا الاستشاري للشباب.. كنز الطموح القطري

Al-Sharq Bel Faseeh - - قضايا شبابية -

يعرف كثيرون أن الشباب القطرى يتألق فى مختلف مجالات الحياة الرياضية والفنية والسياسية، ولكن الكثيرين لا يعرفون بتألق الشباب القطرى فى ميادين العمل الشبابى التطوعى والتقدير الكبير الذى تكنه هيئة الأمم المتحدة لهم، موعدنا اليوم مع مجموعة من شباب قطر المتألقين الذين ينشطون ضمن "مجلس روتا الاستشارى للشباب" والذين تمكنوا من رفع صوت وعلم قطر عاليا بين الأمم. مــع مــيــلاد مـؤسـسـة "روتــــــا" الـخـيـريـة كـان الـــقـــائـــمـــون عــلــيــهــا يـــفـــكـــرون فــــى طــريــقــة لاعـطـائـهـا زخــمــا دائـــمـــا، وتــوســيــع دائـــرة الاســــتــــفــــادة مــــن مـــشـــروعـــاتـــهـــا الــخــيــريــة والـــتـــدريـــبـــيـــة، وهـــكـــذا ولــــد مــجــلــس روتـــا الشبابى الاستشارى القائم على فكرة دمج عناصر شابة يتراوح عمرها بين 16 — 22 سنة فى المجلس بهدف تقديم أفكار خلّاقة لـلـمـؤسـسـة وتـنـفـيـذ رؤيــتــهــا الاجـتـمـاعـيـة الانــســانــيــة وكـــذلـــك الاســـهـــام فـــى مـخـتـلـف نشاطاتها، والـتـحـول تدريجيا مـن العمل بصفة الـتـطـوع كـهـوايـة الــى صـفـة الـقـيـادة والـــريـــادة عــن طــريــق مـنـح هـــؤلاء الـشـبـاب الــفــرصــة لـيـشـرفـوا بـأنـفـسـهـم عـلـى بعض مـشـروعـات "روتــــا" حـتـى تـقـديـم جـوائـزهـا الشبابية التى يؤول اليهم اختيار الفائزين بـهـا، وهــذا مـا يكسبهم تدريجيا الصفات القيادية ويؤهلهم للانخراط فـى مشاريع أكــثــر عـمـقـا وصــلــة بـعـمـل المــؤســســة، وقــد أدى الـشـبـان المـشـاركـون دورهــم على أكمل وجـه، ووصلت الثقة بهم لغاية ترشيحهم لـتـمـثـيـل قــطــر فـــى أكــبــر المــحــافــل الــدولــيــة كمؤتمر تحالف الـحـضـارات الـتـابـع للأمم المــتــحــدة الــذيــن أبـــــدوا فـيــه نــشــاطــا كـبـيـرا شــرفــوا بــه بـلـدهـم وفــرضــوا بــه احـتـرامـهـم على الجميع. هذه العينة الشبانية الناجحة التى رفعت اسـم قطر كـانـت غـايـة "بـالـقـطـرى الفصيح" فى بحثها عن قصتهم ومحاولة تقديمها للقراء عنوانا للنجاح والتألق، فكانت منهم هذه الشهادات.

هكذا كسبنا الثقة

يـقـول يـعـقـوب الـيـعـقـوب " ابـلـغ مــن الـعـمـر 21عــــامــــا، ادرس بـكـلـيـة الـشـمـال الاطـلـنـطـى بقطر تخصص هندسة اتـصـالات. وقـد تم اختيارى كـأول رئيس لنادى كلية الشمال الاطلنطى لخدمة المجتمع. وعضو بالهيئة الاسـتـشـاريـة لـلـشـبـاب" أمــا عــن قـصـتـه مع "روتا" فيقول "بعد حضورى مؤتمر الشباب الـسـنـوى مـنـذ 2009 مــع زمــلائــى التحقت بـعـدهـا بـــالـــدورة الــقــيــاديــة الــتــى تـوفـرهـا مـنـظـمـة أيــــادى الـخـيـر نـحـو آســيــا وقـــررت انشاء نادٍ يربط شباب وشابات كلية شمال الأطـلـنـطـى بـخـدمـة المـجـتـمـع وروتــــا، وعبر التطور منذ 2009 بـالأحـداث والمهرجانات التى تقام تحت روتـا، تمكنت من الوصول لـلـمـجـلـس بــعــد انـــجـــاز الـــنـــادى ومــشــروع الــســلامــة، والــحــمــد لـلـه فـقـد تــم اخـتـيـارى لـتـمـثـيـل المــؤســســة فــى كــنــدا، حـيـث بـدأنـا كـــأول مـشـاركـين دولــيــين حـيـث ان المـؤتـمـر الــقــيــادى الــريــاضــى الــســنــوى كـــان يعتبر محليا لمــدة 11 سـنـة وتمكنا مـن اقتحامه لأول مرة كمشاركين دوليين. حيث شاركنا فيه بخبراتنا التطوعية وخـدمـة المجتمع المتوافرة لدينا بقطر. ثم تواصلنا وشاركنا واستفدنا وقدمنا الدعم ولله الحمد وبناء على مشاركتنا الفعالة وبعد التعريف عن دولتنا قطر وتشريف حضورنا وانجازنا بكندا، قررت منظمة "اكتفيت كندا" التعاون مع منظمة روتـا وجعل مؤتمراتهم دولية وبالمشاركة مع قطر لتكون خدمة المواطنة الـعـالمـيـة فـعـالـة، ومــن خــلال هــذا الـبـرنـامـج استطعت التواصل مـع الشباب مـن جميع انـــحـــاء كـــنـــدا وجــمــيــع الأجــــنــــاس وأنــــــواع الـتـفـكـيـر والــعــادات والـتـقـالـيـد، وكــذلــك من مــوضــوع الــريــاضــه وكـيـفـيـة ادمــاجــهــا من الشباب للشباب بالأماكن العامة والمدارس ومحاربة السمنة والادمــان، وبأمانة أقول انها كانت تجربة فـريـدة، فحتى التمارين الــريــاضــيــة الــتــى مـارسـتـهـا فــى الــــ 3 ايــام تتعدى الـريـاضـة الـتـى اديـتـهـا بـالــ20 سنة مــن حـيـاتـى مــن غـيـر مـبـالـغـة، أمـــا زمـلائـى فانطباعاتهم كـانـت رائـعـة وفــوق المتوقع حــيــث ان اســتــقــبــالــهــم لــنــا كــــان مـــن اروع مــا يــكــون ولا يــــزال الــتــواصــل مـعـهـم عبر مـواقـع الـتـواصـل الاجـتـمـاعـى ولــن يفوتوا اى فرصه لـزيـارة قطر. حيث انهم انبهروا بـالامـكـانـيـات المــوجــودة وطــاقــات الـشـبـاب حـيـث انـنـا بـانـجـازاتـنـا تقدمنا عـلـى كثير من الدول".

المسؤولية كبيرة

أمـــــا أحـــمـــد ابـــــو الـــقـــاســـم فــيــقــول " عــمــرى عشرون عاما طالب فى الجامعه الامريكية فى القاهرة، وقد وفقنى الله لتأسيس اول نـادٍ شبابى يتبع روتـا وهـو "تـو لو موند" اى كـل العالم وهـى منظمة شبابية تهدف الــى تنمية قـــدرات الـشـبـاب وتوعيتهم فى مجالات مختلفة مثل حقوق الانسان،تنمية الــبــيــئــيــة والمـــحـــافـــظـــة عــلــيــهــا، الانــشــطــة الـريـاضـيـة وكـيـفـيـه نـشـر الــوعــى الـصـحـي، التنمية البشرية، أمـا وجـودى فى المجلس فهو بالتأكيد الخبرة الأكبر التى حصلت عليها فـى حياتى وجعلنى اشعر بالولاء الـــشـــديـــد لـــهـــذه المــنــظــمــة الـــتـــى أعـطـتـنـى الـكـثـيـر مــن الــخــبــرات مـثـل فـرصـة الالـتـقـاء بـشـخـصـيـات كـثـيـرة مـهـمـة مــن كــل انـحـاء العالم والاسـتـفـادة مـن خبراتهم المتعددة، الحقيقة أن موقعنا هــذا مسئولية كبيرة وذلك يجعلنى أكثر اصرارا على الاستمرار والتطوير.

بناء عالم افضل

ويــقــول مـحـمـد الـهـاشـمـى ابــن الـــــ22 ربيعا والــطــالــب فــى تـخـصـص الــشــؤون الـدولـيـة بجامعة قطر" التحقت بالمجلس بتاريخ 6 ابريل 2010 وكـان ذلك بعد مؤتمر "امباور الشبابي، وقد تشرفت بان تم اختيارى من الجهات المختصة فى قطر لتمثيل بلدى فى مؤتمر تحالف الـحـضـارات، ونحن كابناء لوطن طموح يسعى لبناء عالم أفضل عن طريق نشر القيم الانسانية ودعم مبادرات الــســلام والـتـنـمـيـة فــى الــعــالــم وشـخـصـيـا اشعر بالفرحة الشديدة كأى شاب يحظى بـشـرف تمثيل وطـنـه وهــو أغـلـى مـا يملك وفى نفس الوقت اعتبرت مشاركتى فرصة لــحــصــاد الابـــــداعـــــات الــعــالمــيــة ومــحــاولــة ربطها بالمبادرات والمشاريع الشبابية فى دولــتــنــا الـحـبـيـبـة، مــع مـلاحـظـة أن كــل ما فعله أجـدادنـا فـى وطننا الحبيب وكـل ما نفعله كابناء لهذا الوطن وكل ما سيفعله أبناؤنا ان شاء الله ما هو الا واجب مشرف ومــحــاولــة لـــرد جـــزء بـسـيـط جـــدا لـخـيـرات وطننا وقـيـادتـه الـرشـيـدة" أمــا عـن الأفـكـار الـتـى طـرحـهـا وزمـــلاؤه فـى المـؤتـمـر فيقول الـهـاشـمـى " شـاركـنـا فـى الــــدورة الشبابية الـــتـــحـــضـــيـــريـــة وتـــنـــاقـــشـــنـــا كـــشـــبـــاب مـن جميع انـحـاء العالم عـن القضايا المتعلقة بالشؤون الشبابية كالربيع العربى واهم المــــبــــادرات الـشـبـابـيـة خــصــوصــا المـتـعـلـقـة بالتنمية المستدامة والأهداف الألفية للأمم المتحدة. بالاضافة الى ذلك، ناقشنا نتائج التشاور عبر الانترنت والتى شاركنا بها قـبـل المـؤتـمـر مـع بقية زمـلائـنـا عـبـر العالم والتى كانت عن الأمور المتعلقة بالمواضيع الأســــــاســــــيــــــة الـــــثـــــلاثـــــة لمــــنــــتــــدى تـــحـــالـــف الــحــضــارات فــى قـطـر وهــمــي: الـعـلاقـة بين التنوع الثقافى والتنمية (الحلقة المفقودة)، ســبــل تــعــزيــز الــثــقــة والــتــســامــح لـتـحـقـيـق أهداف التنمية، والاستراتيجيات الجديدة للحوار بين الثقافات: التفاهم والتعاون". ويـــضـــيـــف الـــهـــامـــشـــى أيـــضـــا بـــانـــه مـمـتن للمجلس لأنـه " لعب دورا هاما فـى تنمية مواهبى وصقل صفاتى الذاتية، لذلك أجد نفسى — حتى بالأمور المتعلقة بالأنشطة الأخرى — مرتبطا بالمجلس. بالاضافة الى الـفـرصـة الـرائـعـة الـتـى وفـرهـا لـى المجلس لتطبيق ما أتعلمه كطالب فى قسم الشؤون الــدولــيــة بـجـامـعـة قــطــر وكــشــخــص مهتم بالقضايا والمبادرات الشبابية".

اسعد اللحظات

مـن جهتها تـقـول نـدى عـصـام عبد الـحـى " أنا طالبة بالصف الثانى عشر فى مدرسة ميكل ديـبـاكـى للعلوم والـصـحـة. التحقت بالمجلس الاستشارى لروتا فى عـام 2010 بعد انضمامى للتدريب القيادى السنوى وحضورى لمؤتمر امباور، والحمد لله فان رؤية المجتمع للمرأة قد اختلفت عن الماضى حيث انها الآن لها مطلق الحرية فى اختيار العمل المناسب الـذى تستطيع به أن تخدم المجتمع والوطن، وهذا ما سهل انضمامي، ويــســر لــى الاســتــفــادة مــن المــؤســســة الـتـى منحتنى أفضل لحظات تجربتى خصوصا عـنـد حـضـور الـتـدريـبـات والمـؤتـمـرات التى تـخـدم المجتمع الـقـطـرى وتـسـاهـم فـى نشر الـــوعـــى لــلاعــمــال الــخــيــريــة عــنــد الـشـبـاب وتساعد روتا فى القيام بأهدافها". وتـقـول زميلتها، ابتهال محمود عبد الله " انـــا أبــلــغ مــن الـعـمـر 21 ســنــة، سـودانـيـة الجنسية، طالبة بكلية الصيدلة بجامعة قـطـر، وأعـمـل بمنظمة روتــا مـنـذ التحاقى بالجامعة سنة 2008، فقد كنت منخرطة بالكثير من الأنشطة الشبابية التى تنظمها روتــــــا، كـمـؤتـمـر امـــبـــاور الأول عــــام 2009 وتدريب روتا لقيادة الشباب، مما شجعنى على الالتحاق بالمجلس عند تأسيسه سنة 2010 بغرض تطوير مهاراتى الشخصية، مـــســـاعـــدة غـــيـــرى مـــن الـــشـــبـــاب وبــخــاصــة الأصــغــر ســنــا، مــســاعــدة الأنــديــة الأخــــرى، وأن نكون حلقة وصـل بـين روتـا والشباب والعمل على تشجيعهم للانضمام لروتا والاســتــفــادة مــن بـرامـجـهـا" امــا عــن تأثير نشاطها على دراسـتـهـا فتجيب بصراحة قــائــلــة "لا شـــك أنــــه فـــى أحـــيـــان يــتــعــارض الــتــعــلــيــم غـــيـــر الأكــــاديــــمــــى مــــع الـتـعـلـيـم الأكـاديـمـي، ولكن بــادراك أهمية كل منهما وتحديد الأولويات حسب الوقت المتاح لن يكون هنالك مشكلة خصوصا عندما تكون لديك أسرة كأسرتي، أسرة مشجعة وداعمة لى دوما، وان كانوا فى البداية متخوفين أن يؤثر ذلـك على دراسـتـي.. على كل حـال مع مرور الوقت أدركـوا أنى قادرة على موازنة الأمور ولم ألق الا الدعم".

شباب بلا حدود

أمـا رئيسة منظمة "شـبـاب بـلا حــدود" لمى ذيـــاب فـتـقـول " الـتـحـقـت بـالمـجـلـس كعضو فـى المجلس الاسـتـشـارى الشبابى لأيــادى الخير نحو آسيا،لايمانى برسالته، حيث أعتز بالمجلس الاستشارى الشبابى لروتا، وأشــعــر بـــأن تـكـريـس وقــتــى لـلـمـجـلـس لم يذهب ضائعاً بتاتاً — فنحن نُوضع تحت مسؤوليات كبيرة فى تمثيلنا لدولة قطر للمساهمة فى تطويرها والأحلى هو أننا نــســانــد بـعـضـنـا الــبــعــض كـعـائـلـة واحــــدة عندما يتوجب علينا حضور مؤتمر كبير مثلاً وبنفس الوقت نكون تحت ضغوطات جامعية أو دراسـيـة، فـمـوازنـة هـذه الأمـور يـــخـــلـــقـُ تـــحـــديـــاً كـــبـــيـــراً أهـــمـــهـــا تــحــديــد أولوياتنا وادارة وقتنا"، اما حول دراستها فتقول " أنا آخر سنة دراسية فى الجامعة حــيــث أتــخــصــص لـــدراســـة الــبــكــالــوريــوس فـــى الــهــنــدســة الـصـنـاعـيـة والــنُــظُــمــيــة فى جامعة قطر، وفى الحقيقة فان نشاطى فى المجلس يحمل بعض الضغط على دراستى ولــكــن هــــذا الأمـــــر بـسـيـط حــلَــه خـصـوصـاً أنـنـا تـعـوَدنـا فـى مـحـاولـة التوفيق مـا بين نـشـاطـاتـنـا مــع روتـــا ونـشـاطـاتـنـا المنزلية والعلمية. تحديد الأولـويـات وادارة الوقت هـمـا أهــم عـامـلـين لتحقيق الـنـتـيـجـة الـتـى نريدها". أمـــا حـــول الأنــشــطــة الــخــارجــيــة للمجلس فانا متحمسة جدا لها حيث تقول " احدى مهامِنا فـى المجلس الاسـتـشـارى الشبابى لأيـادى الخير نحو آسيا تتعلَق بالمواطنة العالمية! خروجنا وتمثيلنا لقطر هو شرفٌ لـنـا، والاســتــفــادة مــن حـضـورنـا لمـؤتـمـرات خارجية تأتى من مثابرتنا فى جلب بعض الحلول الاجتماعية لمجتمعاتنا، بما يليق بـهـا، وبـمـا يليق بـالآخـريـن وبـمـا يمكنهم مــن الاســتــفــادة والأخـــــذ بــآرائــنــا بـالـنـسـبـة لمجتمعاتهم — بالتالي، نجد أنها عملية تبادلية فـى اشــراك الـــرأي. يذكر بـأن هذه المــشــاركــة تـتـطـلَـب الــبــحــث فـــى عـــــدَة أمـــور منها الأهـــداف الانـمـائـيـة للألفية وخـوض النقاش فيها لتنمية مختلف القطاعات لأى مجتمع — مثل قـطـاع التعليم، الـريـاضـة، الثقافة...الخ".

تجربة العمل التطوعي

أما ابراهيم ياسر فيعرفنا بنفسه قائلا "انا طالب فى جامعة قطر أدرس ادارة الاعمال فـى السنة الثانية، وعـمـرى 19 سـنـة، أحب الـتـطـوع وبــــدأت مــع مـنـظـمـة أيــــادى الخير نــحــو آســيــا مــنــذ ســنــة 2006 حــتــى الان. اخـتـارتـنـى روتــا لأكــون كعضو فـى الهيئة الاستشارية وتقريباً لقد شاركت فى جميع الأنشطة التى تقوم بها روتا داخل الدوحة. هوايتى التصوير الفوتوغرافى والفيديو وأمــنــيــتــى أن أصــبــح صــانــع أفــــــلام. ولـقـد أسست نـادى الأفــلام مـن أجـل التغير Film Change For ويهدف هذا النادى لعمل أفلام توعيه وورش لصناعة الأفلام. وأرى العالم مـــن خــــلال عــدســتــى الــصــغــيــرة. لــقــد قـمـت بـتـصـويـر مـجـمـوعـة مـتـنـوعـة مــن الأعـمـال بالتعاون مع بعض المؤسسات والأفراد" أما حول علاقته بالمجلس فيقول "التحقت بالمجلس للمساهمة فى مهمته ومن بينها مساعدة نوادى روتا للخدمة المجتمعية من خـلال تقديم المشورة لهم وتقديم خططهم ونــكــون كـحـلـقـة وصـــل بــين الانــديــة وادارة روتـا ونساهم فى تطبيق رؤيـة قطر 2030 مـــن خــــلال أنـشـطـتـهـم، امــــا عــلــى المـسـتـوى الشخصى فـهـدفـى هـو تـطـويـر معلوماتى لأفيد الشباب وان اكون مثقفا ومتفتحا وان اعكس صورة مشرقة للشباب ". أمـا حـول الـوقـت الــذى يـأخـذه المجلس منه ومــوقــف الـعـائـلـة مـنـه فـيـقـول "انــــا احـــاول ان انـــســـق قــــدر المــســتــطــاع بـــين دراســـتـــى وبـين عملى فـى المجلس، امـا والــداى فهما يشجعانى على ان اكـون انسانا فاعلا فى المـجـتـمـع افـيـد نـفـسـى وافــيــد بـلـدى بنفس الوقت".

عيّنة ذهبية

هــــكــــذا يـــتـــحـــدث شــــبــــان مـــجـــلـــس "روتـــــــــا" الاسـتـشـارى عـن تجربتهم معها، ويــروون القصة الجميلة التى مكّنتهم وهم فى سن صـغـيـرة مـن تمثيل بـلـدهـم وحـضـور أكبر المحافل الدولية، هكذا أيضا كانت رحلتنا مـع الشبان المتألقين ممن يرسمون طريق النجاح للمئات من الشبان الطامحين الى تشريف بلدهم وخدمته بكل الوسائل.

¶ اعضاء المجلس خلال مشاركتهم في منتدى تحالف الحضارات

¶ جانب من مشاركات المجلس

¶ محمد الهاشمي

¶ لمى دياب

¶ يعقوب اليعقوب

¶ ندى عبد الحي

¶ ابراهيم ياسر

¶ احمد ابو القاسم

¶ ابتهال محمود

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.