رمضان شهر الخيرات

Al-Sharq Bel Faseeh - - تراث يات -

حيا الله ضيفنا الكريم — شهر رمضان المبارك — شهر يحمل لنا كـل الخير والـبـركـة، شهر التسبيح والــتــراويــح شـهـر الـصـيـام والــقــيــام، فـهـو شـهـر أولــه رحمة، وأوسطه مغفرة وآخـره عتق من النار.. شهر الـصـيـام والـثـواب العظيم لمـن صـام نـهـاره وقــام ليله، قال رسـول الله — صلى الله عليه وسلم: "من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه". فلنجعل منه شهر صـفـاء الـنـفـوس لتسمو الأرواح، ففيه تفتح أبــواب الجنة وتغلق أبــواب الـنـار وتصفد الشياطين، فهو شهر خصه الله تبارك وتعالى بنزول القرآن الكريم ليهدي به الإنسانية. ولكن نأسف حين نقف عند سلوك العديد من الناس ونــراه واضـحـا وضــوح الـشـمـس، وذلــك هـو الإســراف والــتــبــذيــر والانــشــغــال فــي تــنــاول وإعـــــداد وتـجـهـيـز انـــواع واصــنــاف كـثـيـرة مــن الـطـعـام والانــشــغــال بها عن العبادة، والتقرب إلـى الله عز وجـل، وهـذا سلوك خاطئ من جميع نواحيه سـواء من النواحي الدينية والـصـحـيـة والاقـتـصـاديـة فـمـن المـطـلـوب مـن الجميع فـي شـهـر رمـضـان المـبـارك ناهيكم عـمـن تعلق قلبه وانشغل فكره بما يسمونه المسلسلات الرمضانية، رغم انه لا يخفى على الجميع أنه كل ما يعرض في شهر رمضان سوف يعاد عرضه طوال اشهر السنة، فعجباً لمن شغلته الفضائيات عما هو اساسيات هذا الشهر الـكـريـم، وقـد يتجرأ البعض بتأجيل الصلاة لـوقـت الاعــــلان او بـريـك إعــلانــي حـتـى لا يـفـوتـه من العرض شـيء: فلا حول ولا قوة الا بالله..لماذا نفوت علينا أجـر هـذا الشهر ونكتفي بصيامه ولا نتزود بـالـطـاعـات والــعــبـادات وتـــلاوة الــقــرآن، حـيـث إن لهذا الـشـهـر مـقـاصـد كـثـيـرة؛ مـن واجــب المـؤمـن والمـؤمـنـة ان يلتفتا إليها ليخرجا منه بأحسن حالة يرضاها الله سبحانه وتعالى لنا، ويتقبلنا قبولاً حسناً من اعمال الخير وبر الوالدين وصلة الارحـام، والا يكون همنا الـوحـيـد تـنـوع اصـنـاف الأطـعـمـة والـتـسـابـق في إعداد مائدة تحتوى على كل ما لذ وطاب، تصل لحد الإسراف في تناول الطعام ومما لاشك فيه ان الإفراط فــي تــنــاول الـطـعـام أثــنــاء الـصـيـام يـعـرضـنـا لمشاكل صحية كثيرة، ومن هنا يجب مراعاة ذلك في وجبتى الإفــطــار والــســحــور، لـتـجـنـب زيــــادة الــــوزن المحتملة في شهر رمضان نتيجة الاقـبـال على تناول أطعمة متعددة وبكميات مختلفة. نـعـم مـع رمـضـان فــإن مـائـدة الإفــطــار تـتـلألأ بتجمع شمل الأســرة مـن صغير وكبير وتنتعش بتواصل الأسرة والاقارب وتجاذب أطراف الحديث والحوارات والتواصل الأسـري مما يزيدها تفاهماً وألفة ومودة وحـبـاً، ولـكـن هـنـاك ايـضـاً عـبـادات مـن صـوم وصـلاة وقـــيـــام وزكــــــاة وصـــدقـــات تــرتــقــي بــهــم وتــعــلــو بـهـا مشاعرهم، فهنيئاً لمن يستطع أن يجمع بين التمتع بالخيرات وكسب الطاعات.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.