رجال قادوا سياراتهم لملايين الأميال

Al-Sharq Cars - - محلي -

٤ ملايين كيلو متر، هي المسافة التي قطعها العجوز البريطاني "آرثر ويتاكر" باستخدام أكثر من سيارة لديه، حيث حرص على ممارسة القيادة بنفسه منذ سن الخامسة عشرة من عمره، وجلس آرثر لأول مرة أمام مقود السيارة في العام ١٩٢٧، والآن بعد احتفال آرثر ببلوغه سن المائة مازال الرجل الإنجليزي العجوز ممتلئا بالحيوية ويقود سيارته الصغيرة بنفسه حسبما جاء في موقع "التوكيل" الإلكتروني. ٨٥ عاما قضاها آرثر وهو يقود سياراته الخاصة بشكل يومي، وخلال تلك الفترة وكلما حصل آرثر على سيارة جديدة، قام بتسجيل المسافة التي قطعها بسيارته القديمة في سجلاته الشخصية، وفي عيد ميلاده المئوي كشف آرثر أن مجموع المسافات التي قطعها وهو يقود سياراته المتعددة بلغ أكثر من ٤ ملايين كيلو متر وذلك من دون أن يتعرض للحوادث، حيث قدر البعض أن هذه المسافة كافية للدوران بالسيارة ١٠١ مرة حول الكرة الأرضية. آرثر ويتاكر عمل في حياته كمهندس وتنقل كثيرا بين المدن بسبب عمله، الأمر الذي جعله يقود سيارته بشكل شبه يومي ولمسافات طويلة جدا، وعندما تقدمت به السن هاجم آرثر كل من طالب بأن يبتعد كبار السن عن القيادة في الشوارع لعدم قدرتهم على القيادة، لأنه وغيره من كبار السن كانوا أكبر مثال على أنهم قادرون على القيادة بشكل جيد، واستعان آرثر في رده على هؤلاء بأنه لم تحرر له في حياته سوى مخالفة واحدة فقط كانت في فترة الخمسينيات الماضية، وذلك بعد أن شاهد شرطي المرور رقم واحد ممسوحا من على لوحة الأرقام المعدنية لسيارته. ويقود آرثر حاليا سيارة سيات أروسا، والتي يستخدمها في تنقلاته من منزله إلى ناديه المفضل للجولف في مدينته، وقبلها قاد العديد من السيارات الأخرى من مختلف شركات تصنيع السيارات مثل فولفو وفورد، وغيرهما لكن من ضمن هذه السيارات كانت سيارة واحدة المفضلة لديه وهي فورد كورتينا التي امتلك منها ستة موديلات مختلفة. وآرثر ليس وحده من قطع مسافة طويلة، ففي العام ٢٠٠٦ منحت شركة ساب السويدية للسيارات رجلاً من ولاية ويسكونسن قاد سيارة من إنتاجها لمسافة مليون ميل (حوالي ٦١٫ مليون كيلو متر) سيارة جديدة من الطراز نفسه بمناسبة تحقيقه هذا الإنجاز، وفقا لما نشرته وكالة "يو بي أي" الإخبارية، وقال بيتر جيلبرت، الذي يعمل كبائع متجول ويقود سيارته ساب منذ العام ١٩٨٩: إنه يقطع مسافة ٣٠٠ ميل (حوالي ٤٨٠ كيلو مترا) يومياً في عمله، وذكرت صحيفة التايمز اللندنية وقتها أن جيلبرت قاد سيارته لمسافة ١٠٠١٣٨٥ ميلاً (حوالي ١٦١٢٠٠٠ كيلو متر) قبل أن يهبها لمتحف السيارات القديمة في مدينة هارتفورد بولاية ويسكونسن، ومكافأة له على إنجازه، منحت الشركة جيلبرت سيارة ثمنها حوالي ٣٩ ألف دولار. وقال جيلبرت: لقد عدت للتو من الشركة. إنها حقاً جميلة. إنها السيارة التي طالما أردت الحصول عليها. لقد حصلت على اللون الذي أريد الرمادي لأن هذا كان لون سيارتي القديمة. اللون الرمادي جيد للقيام بالأعمال، وأوضح جيلبرت أنه يقود سيارات ساب منذ أكثر من ٤٠ عاماً. وأضاف: لقد قطعت حوالي ٥٢٫ مليون ميل (حوالي ٤ ملايين كيلو متر) منذ أول سيارة اشتريتها من طراز صاب في العام ١٩٦٧. هذه سيارتي التاسعة من الماركة نفسها، وأشار إلى أنه يقود سيارات ساب لأنها آمنة. وفي العام ٢٠١١ احتفل مالك سيارة من طراز "فولفو" أنتجت في العام ١٩٦٦ بقطع مسافة سير تقدر ب ٥ ملايين كيلو متر، ونقلت صحيفة "ذي ديترويت نيوز" الأمريكية في سبتمبر ٢٠١١ عن مالك السيارة وهو إيرف جوردون المقيم في نيويورك قوله إنه يأمل في أن يقطع ١٧٢ كيلو متراً إضافية حتى تكون سيارته التي اشتراها ودفع ثمنها طوال سنة في العام ١٩٦٦ قطعت مسافة ٥ ملايين كيلو متر. وأعرب جوردون (٧٠ سنة) عن أمله في أن يحقق هذا الرقم قبل بلوغ ال ٧٣ من العمر. وأشار جوردون إلى أن لا سر وراء الاحتفاظ بالسيارة في وضع سليم، "تكفي قراءة كتيب الإرشادات والالتزام بما هو مطلوب فيه". وذكر أنه اشترى السيارة مقابل ٤١٥٠ دولارا، لكنه اعترف بأنه لم يكن ينوي قيادتها لهذه المسافة: "لكنني أحببت تلك السيارة وما زلت أحبها وأحب قيادتها فلماذا أتخلص منها؟".

البريطاني »آرثر ويتاكر« إلى جوار سيارته

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.