العالم » فوكس «.. الطراز الألأكثر مبيعاًاً في

Al-Sharq Cars - - محلي -

احتفلت شركة فورد بإنتاج سيارتها رقم ٣٥٠ مليونا – وهي من طراز فورد فوكس، الذي يتألق هذا العام بتسجيل هذا الإنجاز المرحلي البارز في تاريخ الشركة، وبتحقيقه للصدارة والتفوق كأكثر السيارات مبيعاً حول العالم للنصف الأول من العام ٢٠١٢ . وبهذه المناسبة، قال جون فليمنغ، النائب التنفيذي لرئيس قسم التصنيع العالمي لدى شركة فورد موتور كومباني: "يعني نجاحنا في إنتاج ٣٥٠ مليون سيارة أننا قد تمكنّا من إنتاج سيارة واحدة كلّ ١٠ ثوانٍ على مدى ١٠٩ أعوام؛ فإذا ما قمنا برصف هذه السيارات واحدة أمام الأخرى، لتمكنا من بلوغ القمر جيئة وذهاباً مرتين". وإضافة إلى هذا الإنجاز المرحلي في مجال الإنتاج، نجحت فورد فوكس مجدداً في ترسيخ مكانتها الرائدة بوصفها السيارة الأكثر مبيعاً في العالم؛ الأمر الذي تعكسه الأرقام الصادرة عن Automotive IHS والخاصة بالأشهر الستّ الأولى من العام ٢٠١٢. وبحسب ما أوردته Automotive IHS، فقد بلغ عدد سيارات فورد فوكس المباعة خلال النصف الأول من العام ٦١٦٤٨٩٫ سيارة، فيما لم تتجاوز مبيعات أقرب منافساتها؛ تويوتا كورولا، ١٨٧٤٦٢٫ سيارة. سجلت مبيعات فورد فوكس بدول مجلس التعاون الخليجي خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي نمواً بنسبة ٢٥٪، إضافة إلى التوقعات الإيجابية باستمرار النمو بزخم كبير، وهو ما عبّر عنه لاري براين، المدير التنفيذي، شركة فورد الشرق الأوسط، بقوله: "مازالت فوكس تستقطب الكثير من العملاء في الشرق الأوسط، مساهمة بذلك في تعزيز محفظة عملاء علامتنا التجارية، بفضل ما تتمتع به من أداء متفوق وقيمة وتقنيات رائدة على مستوى القطاع وقدرة على التوفير في استهلاك الوقود. وسوف تواصل فوكس نموها في دول مجلس التعاون الخليجي، لأنها تنجح دوماً في تزويد العملاء بما يرغبون بالحصول عليه في سياراتهم من السلامة والذكاء والكفاءة في استهلاك الوقود والمظهر الرائع وتجربة القيادة المميزة؛ كلّها بأفضل الأسعار". تاريخ عريق من الريادة والابتكار: من هنري فورد إلى Ford One منذ تأسيسها عام ١٩٠٣، كانت فورد الشركة الرائدة على مستوى القطاع من خلال ابتكاراتها غير المسبوقة، مثل طراز T Model الذي أسهم في تلبية حاجة العالم لوسائل النقل ذات التكلفة المناسبة. وخلال الخمسين عاماً الأولى بعد تأسيسها، حققت فورد نمواً كبيراً بالتوازي مع النمو في عدد مالكي السيارات، فأنتجت سيارتها رقم ٥٠ مليونا في العام ١٩٥٩ – وهي سيارة فورد جالاكسي، وتمكنت خلال فترة لا تزيد على نصف قرن من استقطاب الملايين من العملاء الذين نجحت في اكتساب ثقتهم وولائهم لعلامتها التجارية. وبحلول الذكرى المئوية لتأسيسها، كانت فورد قد نجحت في إنتاج ٣٠٠ مليون سيارة أخرى. وأضاف فليمنغ: "تعد خطة Ford One امتداداً واستمراراً لروح الابتكار، روح هنري فورد، وهي تشكل الدعامة الرئيسة لقدرة علامة فورد التجارية اليوم على المنافسة على المستوى العالمي من خلال مجموعتها المتكاملة من المنتجات الرائدة بجودتها والاقتصاد في استهلاك الوقود والسلامة وذكاء التصميم والقيمة". وفي إطار خطة Ford One، تعمل الشركة على تنفيذ خطة التصنيع الموحدة Manufacturing One لتعزيز يسر ومرونة عمليات الإنتاج، وهي تتضمن توحيد أفضل الممارسات وفق أرقى المعايير وزيادة الإنتاج في الأسواق النامية وتسريع عملية إطلاق الطرازات الجديدة عبر عدد أقل من المنصات العالمية، وذلك لضمان حصول العملاء حول العالم على الجودة والكفاءة والقيمة المرتبطة بعلامة فورد التجارية. وبحلول العام المقبل، ستكون فورد قادرة على تصنيع ٨٥٪ من إنتاجها من السيارات عبر تسع منصات رئيسة، كما تعتزم فورد خلال السنوات الأربع القادمة إطلاق أحدث مجموعة من السيارات على مستوى العالم، مع توقعات بترقية محفظة منتجاتها بأكملها مرة واحدة على الأقل خلال هذه الفترة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.