أودي ترحب بلوائح فئة لومان ١ الجديدة

Al-Sharq Cars - - سرعة - الدوحة - طارق الضبع •

يمكن أن تُعد التغييرات الجديدة على اللائحة الفنية لبطولة العالم للتحمل التابعة للاتحاد الدولي للسيارات لموسم ٢٠١٤ ثورة حقيقية في عالم السيارات. فللمرة الأولى، لن تخضع المخرجات وقوة السيارات للقيود. بل بدلا من ذلك، سيتم فرض القيود على استهلاك الطاقة لتفتح المجال أمام حريات هندسية جديدة. وبذلك ستنجح فقط الطرازات المسلحة بالإبداع التقني والكفاءة العالية في سباق لومان ١ المنعقد بتاريخ ١٥ يونيو. أكد ذلك د. فولفغانغ أولريخ، رئيس قسم رياضة السيارات في أودي حين قال: »إن فئة لومان لرياضية السيارات هي المنصة المثالية لاستعراض تقنيات أودي للكفاءة في السباقات. فقد تطورت هذه الفئة على نحو مستمر كل عام لتصبح الفئة الرائدة تكنولوجيًا. ويتم تطوير سيارات السباق الأكثر تعقيدًا في العالم لهذا الغرض. وتتطابق أهداف الكفاءة في سباق لومان ١ إلى حد كبير مع متطلبات سيارات الركاب الحالية والمستقبلية وهي بذلك تتناسب تماما مع التزام أودي وفلسفتها في التصنيع« . ومنذ دخول العلامة التي تتخذ من الحلقات الأربع شعارا لها سباقات لومان ١ في عام ١٩٩٩، استمرت كفاءة النماذج الرياضية القادمة من مصانعها في إنجولشتادت ونيكارسولم بالتحسن عاما بعد عام. وشملت الخطوات الرئيسية في مجال توليد القوة تطوير محرك TFSI بتقنية الحقن المباشر للوقود (٢٠٠١ )، وتقنية TDI التوربو ديزل (٢٠٠٦ )، وتقنية quattro trone- للديزل الهجينة (٢٠١٢ .( بالإضافة إلى ذلك، كان هناك عدد لا يحصى من التحسينات المفصلة في جميع المجالات الأخرى من سيارات السباق. في هذا السياق قال د/ مارتن مولماير، رئيس قسم الهندسة في أودي لرياضة السيارات: »في عام ٢٠١٤، سيتغير فكر المهندسين بشكل جذري. فتقليديا، ركزت اللوائح الفنية في رياضة السيارات على الحد من إنتاج طاقة المحرك - عبر عوامل منها حدود السعة المكعبة، أو القيودعلى أنظمة الشحن التوربيني، أو من خلال مقيد تدفق الهواء. بينما كانت القيمة المطلقة من الوقود المتاحة للسباق عادة غير محدودة، وكذلك هو الحال مع سباقات لومان ١. ولكن الآن، تم تحديد الحد الأقصى لمقدار الوقود لكل لفة. ونحن بحاجة إلى استخلاص أفضل نتيجة من ذلك. وتمكن هذه الخطوة الاتحاد الدولي

أودي ١٨R trone- الألأكثر quattro الأكثر كفاءة

على الإطلاق

قواعد بطولة العالم للتحمل الجديدة تحدث تغييرا جوهريا في رياضة

السيارات

للسيارات ونادي السيارات الغربي وجميع الأطراف المعنية من الحصول على لوائح تركز على الكفاءة مع الاستمرار في جعل رياضة السيارات مثيرة وممتعة «. وبعبارات بسيطة، تتحدى اللوائح الجديدة المشاركين لتحقيق أفضل استفادة من الكمية المحددة من الوقود لكل لفة وتغطية أطول مسافة داخل مساحة معينة من الزمن (سباق ٢٤ ساعة لومان على سبيل المثال). ويظهر رسم بياني كمية الطاقة المخصصة لكل نموذج توليد قوة. ويسمح باستخدام محركات الديزل والبنزين على حد سواء. علاوة على ذلك، سيشارك المصنعون ضمن أربع فئات أداء مختلفة. وسيتم تحديد مقدار الطاقة لكل من هذه الفئات. والنتيجة هي منافسات رياضية مثيرة. ويوضح كريس رايكنه، رئيس نماذج لومان في أودي سبورت : »فقط أولئك الذين لديهم التحكم الأمثل في الاستهلاك، والذين يقتربون من الحد الأقصى المسموح للطاقة بأكبر قدر ممكن أسرع من أي شخص آخر بفضل أسلوب القيادة العالية الكفاءة، سوف يكونون قادرين على التنافس على الفوز، وإذا لم يتم استهلاك كمية الطاقة المتوفرة في اللفة تماما، فإنها ستذهب هباءً، حيث إنه لا يسمح بإضافتها إلى اللفة التالية. وهذا هو الفارق الرئيسي في اللوائح الجديدة. اعتبارا من هذا العام، لدى المهندسين بشكل واضح مزيد من الحرية فيما يتعلق بتصميم الحلول التي يمكن استخدامها لتحقيق الهدف الجديد. واختارت أودي محرك V٦ TDI الجديد كليا ونظام الدفع quattro trone- لكسب معركة الطرازات النموذجية. وتهدف العلامة لتحقيق انتصارها رقم ١٣ في لومان عبر نموذجها ١٨ R quattro trone- .

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.