هيئة السياحة تفتتح مكتبًا تمثيليًا في الصين

لتسويق المنتج المحلي والتعريف بمكوناته القريصي: توقعات بافتتاح مكاتب تمثيلية إضافية في روسيا والهند

Al-Sharq Economy - - سياحة - الدوحة - الشرق ¶ تبادل وثائق الاتفاقية السياحية بين قطر والصين الدوحة - الشرق ¶ القريصي يوقع اتفاقية افتتاح المكتب التمثيلي

أصـبـحـت قـطـر، رسـمـيًـا، وجـهـة سـيـاحـيـة مـعـتـمـدة لـلـسـائـحـين الـصـيـنـيـين، وذلــــك بـمـوجـب اتـفـاق ثنائي أبـرمـتـه الهيئة الـعـامـة للسياحة فـي قـطـر مـع الإدارة الوطنية للسياحة في الصين. ويمنح هذا الاتفاق قطر صـفـة الـوجـهـة الـسـيـاحـيـة المـعـتـمـدة، مـمـا يـسـمـح لها باستقبال الـزوار القادمين مـن الصين ويتيح للهيئة العامة للسياحة الترويج لدولة قطر كوجهة سياحية داخل السوق السياحية الصينية. وقد علَّق السيد لي جين تساو، رئيس الإدارة الوطنية للسياحة في الصين، قائلًا: »يسرنا أن نرحب بقطر في قائمة الدول الحاصلة على صفة الوجهة السياحية المـعـتـمـدة. وهـذه الـقـائـمـة تـهـدف إلـى ضـمـان حصول المـواطـنـين الـصـيـنـيـين عــلــى خـــدمـــات سـيـاحـيـة آمـنـة ومـوثـوق بها، سـواء كانت مقدَّمة من وكـالات السفر المـحـلـيـة أو مـنـظـمـي الـرحـلات خـارج الـصـين. ونـظـرًا لأننا نتابع بإعجاب التطور الكبير الذي يشهده قطاع السياحة الـقـطـري، فنحن على يقين بـأن المسافرين الصينيين سـوف يحظون بتجارب سياحية ممتعة وبأرقى مستويات الضيافة في قطر.« وقـال سـعـادة السيد سلطان بـن سـالمـين المنصوري، سفير دولة قطر لدى جمهورية الصين الشعبية: »لقد كنا نتابع مـعـدلات النمو الهائلة التي حققتها سوق السياحة الـخـارجـيـة فـي الـصـين على مــدى السنوات القليلة الماضية، حتى وصلت إلى 135 مليون مسافر فــي الــعــام 2016. ومـع تــزايــد الاهـتـمـام لـدى الـسـيـاح الصينيين بالخروج عن نطاق منطقة الشرق الأقصى واستكشاف مناطق أخـرى مثل العالم العربي، فإننا نـرى فـي هـذا الاهـتـمـام فـرصـة كـبـيـرة لـبـنـاء جسور جديدة بين المنطقتين. وتعتبر هذه الاتفاقية تجسيد ودعـم لمـبـادرة الطريق والـحـزام، والتي كانت قطر من أولـى الـدول الموقعة على اتفاقية الـتـعـاون مـن أجلها. ومع بدء تنفيذ المشاريع المتعلقة بالمبادرة نتوقع المزيد من فـرص التعاون بين الدولتين، خاصة في مجالات التجارة والسياحة والرياضة والثقافة .« وأضـاف السيد حسن الإبراهيم، رئيس قطاع تنمية الـسـيـاحـة بالهيئة الـعـامـة لـلـسـيـاحـة، قـائـلًا: »بفضل تمتعها بـاقـتـصـاد وطـنـي قـــوي وسـيـاسـة سياحية تزداد انفتاحًا، فقد أصبحت سوق السياحة الخارجية في الصين هي الأكبر في العالم منذ عام 2012، ومن المتوقع أن تواصل هذه السوق وتيرة نموها الحالية. ونحن متحمسون للغاية للتعاون مـع شركائنا في القطاع السياحي بما يتيح لهم تقديم الضيافة القطرية الأصيلة إلى ضيوفنا الصينيين. كما أننا نتطلع إلى الترحيب بزوارنا وهم يستكشفون تراثنا الحضاري وكنوزنا الطبيعية.« الجدير بالذكر أن الخطوط الجوية القطرية، وهي إحدى شركات الطيران العالمية الرائدة والناقل الوطني لدولة قطر، توفر رحلات مباشرة إلى 6 وجهات في جمهورية الصين الشعبية، بما في ذلك العاصمة بكين وجوانزو وتشونغتشينغ وتشنجدو وشنغهاي وهانغتشو.

أعلنت الهيئة العامة للسياحة، عن افتتاح أول مكتب تمثيلي لها فـي الـصـين، والـــذي سيكون مقره فـي العاصمة الصينية

ْ بكين، فيما يتبعه مكتبان فرعيان آخران في مدينتي شنغهاي وجوانجتسو.. وسـوف تتولى الهيئة العامة للسياحة تشغيل المكتب الرئيسي والمكتبين الفرعيين بالتعاون مع شركة »بي أتش جي« للاستشارات، وهي إحدى الشركات التابعة لمجموعة »بي أتش جي« الرائدة عالميًا في مجال تقديم الخدمات التمثيلية والاستشارية للهيئات والمجالس السياحية وشركات إدارة الوجهات السياحية وشـركـات الطيران والعلامات التجارية الفندقية.

تأتي هذه الخطوة بعد منح دولة قطر رسميًا صفة الوجهة السياحية المعتمدة في الصين، مما يسمح لها باستقبال السياح من السوق الصينية والترويج لدولة قطر باعتبارها وجهة سياحية داخل الصين. وبـهـذه المـنـاسـبـة، قـال سـعـادة الـسـيـد سـلـطـان بـن سالمين المنصوري، سفير دولة قطر لدى جمهورية الصين الشعبية: »لقد أصبحت قطر الآن وجهة سياحية يسهل الوصول إليها بالنسبة للمسافرين الصينيين، خصوصا بعد قرار قطر بإعفاء المواطنين الصينيين من تأشيرة الدخول. ولذلك لم يعد زوار قطر القادمين من الصين بحاجة إلى تقديم طلب للحصول على تأشيرة الـدخـول أو دفـع أي رسـوم مقابل ذلك؛ وإنما بدلًا من ذلك، أصبح يحق لهم الحصول مجانًا على تأشيرة متعددة الدخول لدى وصولهم منفذ الدخول القطري. وقـد تزامن ذلـك مع معدلات نمو متسارعة باتت تحققها السياحة الصينية الخارجية، مما يعني أن الوقت قد حان ليكون لقطر حضور داخل الصين والانخراط بقوة في سوق السفر والسياحة الصينية الواسعة.« وسيتولى مكتب الهيئة العامة للسياحة في الصين مهمة ترسيخ حضور الهيئة في السوق السياحية الصينية ودعم قدراتها على الأرض، وتعزيز الوعي بقطر كوجهة سياحية مميزة، وذلك عبر عمليات التسويق الاستباقي بين منظمي الــرحــلات الـسـيـاحـيـة ووكــــالات الـسـفـر وشــركــاء الضيافة ووسائل الإعلام، وكذلك المستهلكين الصينيين. ومـن ناحيته أوضـح السيد راشـد القريصي، رئيس قطاع التسويق والترويج في الهيئة العامة للسياحة، أن التسويق لقطر داخل الصين سوف يتم عبر حملة تسويقية متكاملة تتضمن مجموعة متنوعة من المـبـادرات الترويجية، التي سيكون من بينها ورش عمل وزيـارات تسويقية وتدريب وكـلاء السفر من خلال برنامج طـواش الـذي تقدمه الهيئة عبر شبكة الإنترنت، وإبرام الشراكات مع منظمي الرحلات السياحية، وإطـلاق الحملات الإعلامية والأنشطة الدعائية الأخـرى المبتكرة بهدف تعزيز مكانة قطر كوجهة سفر مميزة في أوساط السياح الصينيين. وقال القريصي: »لـقـد سـجـلـت الــــــــســــــــيــــــــاحــــــــة الـــــــصـــــــيـــــــنـــــــيـــــــة الـــــــخـــــــارجـــــــيـــــــة نموًا متسارعًا ومـــــــلـــــــمـــــــوسًـــــــا حــــــــول الــــعــــالــــم، ولــــــــــذلــــــــــك فـقـد أصـبـحـت تمثل سـوقًـا رئيسية مــــــــــــــــــصــــــــــــــــــدرة لـــــــلــــــســـــــيـــــــاحــــــة وتـبـشـر بـنـمـو مـسـتـقـبـلـي كــــبــــيــــر، ســــــواء بــــــــــين الـــــــــــــــــزوار الــقــادمــين طلبًا للاستجمام أو

¶ تبادل وثائق افتتاح المكتب القادمين في مهمات عمل وتجارة. ولأن قطر تولي اهتمامًا كبيرًا بتطوير قدراتها في كلا الجانبين، فإننا نتطلع إلى العمل مع شركائنا في الإدارة الوطنية للسياحة في الصين وشـركـة »بـي أتـش جـي« لـلاسـتـشـارات مـن أجـل التعريف بـعـروض قـطـر ومـزايـاهـا السياحية الـفـريـدة. ولا شـك أن وجودنا الفعلي على الأرض في الصين سوف يمكننا من الـتـرويـج لقطر فـي أوسـاط المستهلكين الصينيين، وكذلك تطوير العلاقات مـع أعـضـاء سـوق السفر الصينية الذين سوف يروجون لقطر كوجهة سياحية«. وأضـــــــــاف: »والآن وبـعـد أن حظيت قـطـر بصفة الوجهة السياحية المعتمدة في الصين، فبإمكاننا أن نـبـاشـر عملنا عـــلـــى الـــــفـــــور، وســـــــوف نـبـدأ بالتحضير لحملة تسويقية كـبـرى مـن المـقـرر انـطـلاقـهـا فـــــــي يـنـايـر 2018، وهـي تــشــمــل إعـلانـات تـرويـجـيـة في كبريات الصحف ووضع لـوحـات إعـلانـيـة فـي الأمـاكـن الـرئـيـسـيـة، وتـنـظـيـم زيــــارات تـعـريـفـيـة لمـمـثـلـي وسـائـل الإعـــــــــــــلام الـصـيـنـيـة حـتـى يـمـكـنـهـم الـتـعـرف مـبـاشـرة على قطر«.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.