انتعاش التدفقات الرأسمالية للألأسواق الناشئة

Al-Sharq Economy - - محلي - الدوحة - الشرق

انتعشت تدفقات رؤوس الأموال إلى الأسواق الناشئة بقوة في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017 بعد أن ظلت منخفضة لفترة طويلة. وقد تضافرت مجموعة من العوامل لخفض تدفقات رؤوس الأموال إلى هذه الأسواق في الفترة 2013 - 2016، مثل ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، وتزايد قوة الدولار، والمخاوف من تراجع حاد في أداء الاقتصاد الصيني، وانخفاض أسعار السلع الأساسية، وضعف التجارة العالمية. ولكن تلمح مؤشرات أولية إلى حدوث انتعاش في تدفقات رؤوس الأموال إلى الأسواق الناشئة، ولو بوتيرة أبطأ، مع استفادة الأسواق الناشئة الآسيوية بصفة أخص من هذه التدفقات وذلك بفضل اقتصاداتها المفتوحة وارتباطاتها الوثيقة مع الصين.

لقد تضررت التدفقات الرأسمالية إلـى الأسـواق الناشئة من نوبات متتالية من هروب رؤوس الأموال خلال الفترة ‪2016 2013-‬ ، حيث انخفضت التدفقات غير المقيمة من 418 مليار دولار أمريكي في عـام 2012 إلـى 100 مليار دولار أمريكي في عـام 2016. أولاً، تم تشديد السياسة النقدية فـي الـولايـات المـتـحـدة بـدءاً مـن الإعـلان فـي منتصف عـام 2013 بأن بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سيبدأ في تقليص برنامجه للتيسير الكمي. وأعقب ذلك ارتفاع في توقعات رفع أسعار الفائدة ليجيء الرفع الأول في نهاية عام 2015 والثاني في نهاية عام 2016. وقاد ارتفاع أسعار الـفـائـدة فـي الـولايـات المـتـحـدة إلـى جـذب رؤوس الأمـــوال من الأسـواق الناشئة وإلى ارتفاع قيمة الـدولار الأمريكي بشكل حاد. وقد أدى ذلك إلى زيادة عبء الديون الخارجية في الأسواق الناشئة، مما أعاق تدفق رؤوس الأموال إليها. ثـانـيـاً، انـهـارت أسـعـار النفط والـسـلـع الأسـاسـيـة الأخــرى ابتداءً من منتصف عام 2014 وتواصل ذلك حتى أوائل عام 2016، ثم ظلت الأسعار متقلبة بعد ذلك. لـكـن فـي عـام 2017، تـعـافـت تـدفـقـات رؤوس الأمــــوال غير المقيمة إلى الأسواق الناشئة إلى 205 مليارات دولار، فقط فـي الأشـهـر الثمانية الأولـى مـن الـعـام مـع تغير العوامل المشار إليها أولاً، تراجعت توقعات التشديد النقدي في الولايات المتحدة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.