15 % نسبة نمو متوقعة لعدد شركات المركز خلال 2018

Al-Sharq Economy - - محلي - ¶ جانب من المؤتمر الصحفي

قــــــــال الــــجــــيـــدة إن الـــــعـــــام 2017 كــــــان عـامـا اسـتـثـنـائـيـا، مـشـيـرا إلـــى أن اخـتـيـار أكـثـر من 500 شـركـة مـنـصـة مـركـز قـطـر لـلـمـال لإطـلاق أعمالها في دولة قطر، يؤكد مواصلة الشركات المحلية والإقليمية والـدولـيـة، تلمس الفرص الاسـتـثـمـاريـة المـتـاحـة فـي الـسـوق الـقـطـري غـيـر المـشـبـعـة، وهـي فـرص تـصـل قيمتها إلـى مليارات الدولارات وتجذب المزيد من الشركات الـتـي تـرغـب بالانفتاح تـجـاه الـسـوق القطري، والاسـتـفـادة مـن منصة الأعـمـال الـتـي يوفرها مركز قطر للمال. وأشار الجيدة إلى أن المركز يطمح في المرحلة القادمة أيضا إلـى إدراج أكثر مـن 10 شركات بـبـورصـة قـطـر، مـنـوهـا إلـى أنـه حـالـيـا توجد ببورصة قطر ثلاثة إدراجـات مرتبطة بالمركز هي بنك قطر الأول وصـنـدوق مؤشر بورصة قطر الريان الإسلامي، وصندوق بنك الدوحة، لافـتـا إلـــى وجـــــود شـركـات مـرخـصـة مـن قبل مركز قطر للمال مهتمة بـالإدراج في بورصة قطر، منها التي تعمل بقطاع التأمين والقطاع الـبـنـكـي وهـنـاك نـيـة إدراج أخـرى فـي الـقـطـاع العقاري. ونـوه إلـى أنـه على الـرغـم مـن التحديات التي واجـهـهـا المـركـز خـلال الـعـام المـــاضـــي، إلا أنـه يــمــضــي قـــدمـــا نـحـو تـحـقـيـق الأهــــــــداف الـتـي رسـمـهـا وأعـلـن عنها خـلال 2017، مـفـيـدا بـأن المــــركــــز يـــقــدم نـــمـــوذجـــا فــــريــــدا مــــن نـــوعـــه فـي المنطقة، وهـو مـا يتجلى فـي عـدد المؤسسات الـعـالمـيـة الـتـي تـحـرص عـلـى تـقـديـر فـوائـد الانـفـتـاح بـاتـجـاه دولـة قـطـر، والانـضـمـام إلـى منصته. ولفت الرئيس التنفيذي لمركز قطر للمال إلى أن التوزيع الجغرافي للشركات المسجلة تحت مظلة المركز يمتد عبر مختلف أنحاء العالم، إذ تشير أحدث الإحصائيات إلى أن الشركات الـــــــــ507 المـسـجـلـة فـي المـركـز تـتـوزع نـسـبـتـهـا كالتالي: 46 بالمائة من دولة قطر، و24 بالمائة من أوروبا، و11 بالمائة من أمريكا الشمالية، و11 بالمائة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باستثناء قطر، و8 بالمائة من آسيا والمحيط الـهـادئ، بينما تـمـتـد بـاقـي الـشـركـات مـا بين أفريقيا وحتى أمريكا الجنوبية. أمـا مـن نـاحـيـة نـوعـيـة الـشـركـات الـتـي يـقـوم مركز قطر للمال بترخيصها، أوضـح الجيدة أنـه يـمـكـن تـقـسـيـمـهـا إلـى قـسـمـين رئـيـسـيـين: أنشطة منظمة، وأنـشـطـة غير منظمة، مبينا أن الأنـشـطـة المنظمة هـي تـلـك الـتـي تـقـوم بها شــــركــــات الـخـدمـات المـالـيـة، مـثـل الـخـدمـات المصرفية، والخدمات المصرفية الاستثمارية، وإدارة الأصــــــول، والـتـأمـين وإعــــــادة الـتـأمـين، أمـا الأمثلة عن شركات الأنشطة غير المنظمة فـتـشـمـل شــــركـــــات الاســـــتــــــشــــــارات، وشــــركــــات المحاماة، وشركات تنظيم الفعاليات، ووكالات الإعلان، على سبيل المثال لا الحصر. وشــدد الجيدة على أن وصــول عـدد الشركات المسجلة بالمركز منذ بداية الحصار وحتى 31 شهر مـارس الماضي إلـى 120 شركة، يؤكد أن هـذه الفترة هـي أفضل فترة مـرت على تاريخ المـركـز، وذلـك لـعـدة أسـبـاب مـنـهـا أن الـكـثـيـر مـن الـشـركـات الأجـنـبـيـة وجــــدت صـعـوبـة في الـوصـول إلـى الـسـوق الـقـطـريـة الـحـيـويـة ولـذا اضـطـرت لنقل مـقـارهـا وبـعـض أنشطتها مع العملاء القطريين إلى قطر وهو ما عاد بالنفع عـلـى المـركـز مـن نـاحـيـة زيـادة عـــدد الـشـركـات المـسـجـلـة وعــــــدد المـوظـفـين، وأن الـكـثـيـر مـن الاستثمارات التي كانت تتركز في دبي استخدمت منصة مركز قطر للمال بـدلا عن مركز دبـي المالي بالرغم مـن المـمـيـزات الضريبية التي يوفرها هذا المـركـز، ولـكـن كـثـيـرا مـن هــــذه الـشـركـات اخـتـارت العودة إلى السوق القطري. وكـشـف الــســيــد يـوسـف مـحـمـد الـجـيـدة الـرئـيـس التنفيذي لمركز قطر للمال عن أن المركز يتطلع خلال فترة الثلاثة أشهر القادمة من العام الجاري(الربع الثاني)، إلى الإعـلان عن إستراتيجيته بالتفصيل مـــن نــاحــيــة الـقـطـاعـات المـخـتـلـفـة وخـــاصـــة قـطـاع الـــخـــدمـــات المـــالـــيـــة، والإعــــــــلان أيـضـا عـن تـواريـخ ومواعيد الانتقال إلـى المدينة المالية في مشيرب، فضلا عـن الإعـــلان عـن خطة المـركـز لتطوير قطاع الـخـدمـات المـالـيـة فـي قـطـر وغـيـرهـا مـن القطاعات ¶ لوحة جدارية تجسم بلوغ مركز المال 500 شركة التي سيتم التركيز عليها بمركز قطر للمال خلال الأعوام الخمسة القادمة. وحـول الـنـسـبـة المـتـوقـعـة لـنـمـو الـشـركـات العاملة تحت مظلة المركز خلال العام الجاري، توقع الجيدة بأن يتم تحقيق نسبة نمو تتراوح ما بين 10 إلى 15 بالمائة، مشيرا إلى أنها نسبة عادلة وأنه بهذا المعدل من النمو فمن المتوقع الوصول إلى النسبة التي يسعى المركز لاستهدافها وهـي 1000 شركة بحلول عام 2022 . ولفت أيضا إلـى أنـه سيتم التركيز على الشركات التي تساهم في الاقتصاد المحلي بشكل مباشر عن طريق عملية خلق الوظائف، خاصة وأن التركيز على خلق 10 آلاف وظيفة خـلال المرحلة القادمة، يتطلب العمل ليس فقط على إيجاد شركات كبيرة تقوم بمساهمات محلية ولكن أيضا الشركات التي تقوم ببعض المساهمات الإقليمية. ونـــــــوه بـمـسـاهـمـة مـركـز قـطـر لـلـمـال فـي جـولـة الحراك الاقتصادي لدولة قطر بالولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن المشاركة في هذه الجولة مـن قـبـل المـركـز تـأتـي فـي إطـار اسـتـقـطـاب عـدد من الشركات الأمريكية والتسويق للمركز بالولايات المــتــحــدة، مـؤكـدا أن المـركـز تـربـطـه صـلـة قـويـة مع مـجـلـس الأعـمـال الـقـطـري الأمــريــكــي ويـتـم دراســـة إنشاء مكتب للمجلس بمركز قطر للمال حتى يتم التمكن من الوصول بطريقة مرنة أكثر إلى الشركات الأمريكية. وأكـد الـجـيـدة أنـه سـيـكـون هـنـاك تـركـيـز خـلال الفترة القادمة على القارة الآسيوية، وخاصة الصين حيث يدرس مركز قطر للمال استقطاب بـعـض الـشـركـات الصينية لاسـيـمـا وأن دولـة قـطـر تـسـتـضـيـف مـقـر مــركــز المـقـاصـة للعملة الصينية والـذي سيضيف بعض الامـتـيـازات للمركز وللدولة على حد سواء. ولـفـت إلــــى أن المـــركـــز يـطـمـح إلــــى اسـتـضـافـة بـعـض الـدول الأخــــرى، فـي قـارة آسـيـا كالهند وباكستان واليابان وكوريا الجنوبية، فضلا عن العمل على استقطاب الشركات الأوروبية فـهـنـاك حـمـلات تـرويـجـيـة سـيـقـوم بـهـا المـركـز فــــي أوروبـــــــــا خـــــلال الـشـهـر الـجـاري وسـيـتـم فـيـهـا الـتـركـيـز عـلـى أسـبـانـيـا وفــرنــســا حيث سيتم تنظيم حملة ترويجية فيهما لجميع القطاعات، بينما سيتم تنظيم حملة ترويجية مكثفة في بريطانيا لقطاع الخدمات المالية. وأفــــاد الـجـيـدة بـأن مـركـز قـطـر لـلـمـال يـدرس عملية فـتـح قـطـاع الـخـدمـات المـالـيـة فـي دولـة قـطـر بـالـتـعـاون مـع الـجـهـات المـعـنـيـة بمعنى أن المـركـز سـيـركـز جـهـوده فـي اسـتـقـطـاب المـــــؤســـــســـــات المــــالــــيــــة الإقـــلـــيـــمـــيـــة مـــــن بـنـوك وشـركـات تـأمـين وإدارة أصـــول واسـتـشـارات مـالـيـة أيـضـا، بـمـا يـخـدم جـعـل دولــــــة قـطـر منصة لبعض الـدول الإقليمية التي تربطها بـهـا عـلاقـات قـويـة، بـمـعـنـى أن أي شــركــة أو مؤسسة عالمية تطمح بالوصول لأسواق هذه الـدول الإقليمية ستختار دولـة قطر كمنصة لانطلاق أعمالها. وبـخـصـوص الـتـكـنـولـوجـيـا المـالـيـة، أوضـح الـجـيـدة أن المـركـز يطمح لـلإعـلان خـلال الربع الثاني من العام الجاري عن إستراتيجيته في قطاع التكنولوجيا المالية، فضلا عن التركيز أيـضـا عـلـى الـشـركـات المـالـيـة الإسـلامـيـة التي ستكون محورا رئيسيا في إستراتيجيته. وأفـاد بأن المركز يعتزم إصـدار نشرات خاصة به تصدر بصورة نصف سنوية، وتتطرق إلى مساهمة قطاع الخدمات المالية ككل بالمركز في الاقتصاد المحلي.

¶ يوسف محمد الجيدة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.