بدائل جديدة لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة

Al-Sharq Economy - - محلي - الدوحة - الشرق

حاضنة لرواد الأعمال بقطاع التكنولوجيا المالية.. محافظ المركزي:

كشف سعادة الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني محافظ مصرف قطر المركزي أن المصرف المركزي بصدد دراسة طريقة مثالية -من خلال بنك قطر للتنمية- لتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتـوفـيـر إمكانية إطـلاق مـشـاريـع رواد الأعـمـال في حاضنة قطر للأعمال، حيث يمكنهم تطوير أعمالهم هناك، فضلا عن الحصول على تمويل جزئي لمشاريعهم. وأوضح سعادة المحافظ في تصريحات صحفية عـلـى هـامـش مـحـاضـرة اسـتـضـافـتـهـا جـامـعـة كارنيجي ميلون في قطر لسعادته حول الفرص والـتـحـديـات الـتـي تحيط بـتـطـويـر تكنولوجيا مـالـيـة إسـلامـيـة، الأسـبـاب وراء الـفـصـل بـين أنشطة البنوك التقليدية والمصارف الاسلامية، وقـال: »هناك على سبيل المثال في مجال تقديم الـــقـــروض الـشـخـصـيـة أو تـمـويـل الاعـــمـــال فـانـه يوجد في الصيرفة الاسلامية ثلاثة تصنيفات وهـي المرابحة والمـضـاربـة والاستثمار والـتـي لا يمكن دمجها فـي منتج واحـد كما هـو معمول بـه فـي البنوك التقليدية، وبالتالي لا يمكن أن يقدم بنك واحد في نفس الوقت قروضا تقليدية وتـمـويـلات اسـلامـيـة، كـمـا أن احـتـسـابـهـا فـي بيانات مالية مجمعة يصبح أمرا معقدا للغاية، لـذلـك قـمـنـا بـفـصـل هـذا الـصـنـفـين مـن الـبـنـوك«. وأضاف: »لكن مع تطور التكنولوجيا المالية من الممكن فـي المستقبل جمع المنتجات الاسلامية والتقليدية ضمن مزود واحد«. وفــــي رد سـعـادتـه عــلـى ســـــؤال حــــول اســتــعــداد الـــبـــنـــوك الــــقــــطــــريــــة لـلـتـعـامـل مــــــع تـحـديـات التكنولوجيا المالية، وهل لدى المصرف المركزي خطة لتشجيع البنوك المحلية على التوجه أكثر نحو التكنولوجيا المالية؟ قال: »لقد قمنا لفترة من الزمن بدراسة مختلف جوانب التكنولوجيا المـالـيـة، وفـي مـصـرف قطر المـركـزي اطلعنا على العديد من نماذج التكنولوجيا المالية المختلفة عـبـر الـعـالـم مـثـل الـولايـات المـتـحـدة والمـمـلـكـة المتحدة وغـيـرهـا، وقـد بـادرنـا بـاطـلاق صندوق لـتـجـربـة الـبـرمـجـيـات، لـكـن لتحقيق ذلـــك يجب تهيئة الاطار القانوني لذلك، كما يجب أن نبني نـظـامـا آمـنـا لــتــزويــد خـدمـات الأعـــمـــال لـلـسـوق وتـقـيـيـمـه فـي صـنـدوق الـتـجـربـة، وفـي نـفـس الوقت نحن نحفز البنوك لخلق مختلف أدوات التكنولوجيا المالية، وفي المقابل لدينا حاضنة لرواد الأعمال الذين يرغبون في تطوير مختلف الحلول التكنولوجية المالية، واعتقد أننا نتقدم بـسـرعـة نـحـو الـتـكـنـولـوجـيـا المـالـيـة وقــــد نـرى بعضا من هذه التكنولوجيا قبل نهاية العام«. وبـــــســـــؤالـــــه حـــــــول امـكـانـيـة اطـــــــــلاق مـنـتـجـات التكنولوجيا المالية المتواجدة في عدد من الدول الآسيوية، قال سعادته: »لـدى السوق الآسيوية خارج الصين منتجات مالية جيدة وهي مرحب بها في السوق المحلي، لم نر منتجات مثل العملة الافـتـراضـيـة ولكننا نـرى الـعـديـد مـن المنتجات المـوجـهـة لـلـمـسـتـهـلـك، ونـحـن مـهـتـمـون بجميع المنتجات المالية التي توفرها تلك الدول«. وقـال المـحـافـظ: إن مــــن بــــين الـتـحـديـات الـتـي تـواجـه الـشـركـات الـنـاشـئـة الـعـامـلـة فـي مـجـال الــتــكــنــولــوجــيــا المـالـيـة، الــتــحــفــظ الــــــذي يـبـديـه قطاع المـال حيال اعتماد تكنولوجيات جديدة، والـحـاجـة لـتـعـديـل سـلـوكـيـات المــســتــخــدمــين، والإمـكـانـيـة المـحـدودة للحصول عـلـى التمويل. لـكـنـه أضـاف أن هـذه الـتـحـديـات تـمـثّـل فــي ذات الوقت فرصًا لتحقيق النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وأشار سعادته إلى أن منطقة الشرق الأوسط ساهمت بـ %1.8 فقط من إجمالي الاستثمارات العالمية في التكنولوجيا المـالـيـة خـلال الـسـنـوات الـخـمـس المـاضـيـة. فمنذ العام 2016 لم تتأسس في منطقة الشرق الأوسط وشـمـال إفريقيا سـوى 105 شـركـات ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية.

¶ جانب من الحضور

¶ محافظ المركزي يلقي كلمته

Newspapers in Arabic

Newspapers from Qatar

© PressReader. All rights reserved.